السديس أبرز جهودها في خدمة الحرمين الشريفين

مشاركة نسائية غير مسبوقة من رئاسة الحرمين في مؤتمر تمكين المرأة

2021-11-24 الساعة 8:17
مشاركة نسائية غير مسبوقة من رئاسة الحرمين في مؤتمر تمكين المرأة
المواطن - الرياض

حققت مشاركة رئاسة الحرمين الشريفين في أعمال وفعاليات مؤتمر تمكين المرأة ودورها التنموي في عهد الملك سلمان؛ والذي نظمته جامعة الإمام محمد بن سعود ظهر أمس في الرياض في أعمال وفعاليات مؤتمر تمكين المرأة ودورها التنموي في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتوجيه من الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس؛ تفاعلًا وتأثيرًا كبيرًا في أروقة المؤتمر؛ كونه الوفد الأكبر من نوعه في تاريخ الرئاسة وفي مشاركة غير مسبوقة عالية المستوى عكست المتغيرات التاريخية التي شهدتها الرئاسة لتعظيم تمكين المرأة لخدمة قاصدات الحرمين الشريفين.

التمكين لتكثيف الفاعلية: 

وكشف الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي أن الرئاسة مكنت المرأة لأول مرة في هذا الجهاز الحكومي، لتتقلد منصب مساعد الرئيس العام للشؤون النسائية، وبهذا تكون الرئاسة قد دخلت مرحلة تاريخية، وسابقت عجلة الزمن التطويرية لزيادة الإنتاجية في العمل المؤسسي، وتكثيف الفاعلية للبناء المجتمعي.

وتحدث الشيخ السديس في الجلسة الأولى في المؤتمر عن التأصيل الشرعي لتمكين المرأة مبرزًا جهودها في خدمة الحرمين الشريفين.

إشادة باصلاحات الملك سلمان: 

وأشاد الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالاصلاحات التشريعية التي تمت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتمكين المرأة، معربًا عن شكره وتقديره لحرم خادم الحرمين الشريفين على رعايتها الكريمة لمؤتمر تمكين المرأة.

مشاركة نسائية فاعلة: 

ورافق الشيخ عبدالرحمن بن السديس خلال مشاركته في المؤتمر كل من مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية ووكيل الرئيس العام للشؤون النسائية الدكتور العنود بنت خالد العبود ومساعدة الرئيس للشؤون النسائية فاطمة الرشود ووكيلة الرئيس لتمكين المراة مرام عبدالكريم المعطاني والوكيل المساعد لتمكين المرأة في وكالة المسجد النبوي ليلى بنت عايض المحمدي ومديرة الادارة العامة لتمكين الزائرات في وكالة المسجد النبوي ليلى بنت سلمان المحمدي.

وسجلت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أعلى منصب قيادي نسائي في تاريخها، مطلع العام الحالي عندما أصدر الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، قرارات تاريخية بتعيين سيدتين مساعدتين للرئيس العام لشؤون الحرمين، إلى جانب حزمة من مناصب قيادية نسائية أخرى، تشمل وكيلات الرئيس العام، ووكيلات مساعدات في مختلف التخصصات التطويرية.

تمكين المرأة: 

‏وقال الشيخ السديس: إن الرئاسة ساعية بخطى حثيثة إلى تفعيل الإصلاحات التشريعية وتمكين المرأة في الحرمين الشريفين، ودورها في خدمة قاصدات بيت الله الحرام ومسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وذلك في العديد من المجالات الدعوية وفق الضوابط الشرعية والمقاصد المرعية.

وأوصى الرئيس العام بتتابع المؤتمرات والندوات لإبراز جهود المملكة في تمكين المرأةـ مقترحًا إعداد موسوعة شاملة وتبني جائزة ومسابقات في تمكين المرأة، كما أوصى الشيخ السديس بإبراز دور المملكة الريادي في مجال التمكين والرؤية 2030، مطالبًا بسن الأنظمة الحازمة لكل من يسيء إلى تمكين المراة بضوابطه الشرعية.

وأكد السديس أن تمكين المرأة مسؤولية دينية ووطنية ومجتمعية وتنموية على ضوء القيم الإسلامية، مشيدًا بما وصلت إليه المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقال: إن للمرأة المسلمة مكانة رفيعة في الإسلام وأثرًا كبيرًا في حياة الفرد والمجتمع وقد أولاها الإسلام عناية خاصة ومنحها كافة حقوقها بلا نقصان.

وأشاد الرئيس العام بدور جامعة الإمام ونموذجها مع الرئاسة في تجربة تمكين المرأة، معربًا عن شكره وتقديره لرئيس جامعة الإمام محمد بن سعود لتنظيمها للمؤتمر، موضحًا أن التكامل والتناغم والتناسق بين الرجل والمرأة هو الذي ميّز المملكة في أن تُعنى بتمكين المرأة على ضوء الضوابط الشرعية والقيم الإسلامية والهوية الوطنية.

ملتقى مشترك في رئاسة الحرمين: 

وقدم الرئيس العام الدعوة لرئيس الجامعة وجميع القيادات النسائية بالجامعة لعقد ملتقى مشترك لتمكين المرأة في رئاسة الحرمين بمكة المكرمة ووكالة المسجد النبوي في المدينة المنورة، كما اقترح تشكيل لجنة من الرئاسة والجامعة لوضع آليات للتعاون المشترك في مجال تمكين المرأة.

وكان وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ قد دشن صباح أمس الثلاثاء أعمال وفعاليات مؤتمر تمكين المرأة دورها التنموي في عهد الملك سلمان نيابة عن حرم خادم الحرمين الشريفين الأميرة فهدة بنت فلاح آل حثلين في الرياض.

تفاصيل المؤتمر:

وسلط المؤتمر الضوء على أبرز الإصلاحات التشريعية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و دورها في تمكين المرأة، وتعزيز دور المرأة السعودية في تحقيق مستهدفات رؤية السعودية 2030. كما استعرض النجاحات النسائية والمكتسبات التي حققتها المرأة في عهد خادم الحرمين الشريفين.

وجاء تنظيم المؤتمر، إيمانًا من الجامعة بأهمية إبراز الدور الريادي للقيادة الحكيمة في مجال تمكين المرأة السعودية ودعم مشاركتها في مسارات التنمية الوطنية الراهنة، بالإضافة إلى استعراض الإنجازات والتجارب والمكتسبات التي تحققت للكوادر الوطنية النسائية في ظل الدعم السخي من القيادة الرشيدة.

وشهدت أروقة المؤتمر عقد جلسات علمية رئيسية وجلسات حوارية متنوعة، يصاحبها معرض لأعمال وفعاليات المؤتمر بمشاركة 30 جهة من مختلف القطاعين الحكومي والخاص، فضلًا عن تقديم 49 بحثًا علميًّا محكمًا تتناول المنجزات والقرارات التاريخية والإصلاحات التي تخص المرأة السعودية وسُبل وآليات تعزيزها في ضوء الدعم والتوجيهات الكريمة، في حين شارك 110 متحدثين ومتحدثات في الجلسات العلمية والحوارية المصاحبة لأعمال وفعاليات المؤتمر.