بعد أن جمعت عائلته الفدية المطلوبة

انقطاع الاتصال مع خاطفي الطفل السوري فواز قطيفان

2022-02-08 الساعة 7:10
انقطاع الاتصال مع خاطفي الطفل السوري فواز قطيفان
المواطن - متابعة

أكدت عائلة الطفل السوري فواز قطيفان، المختطف منذ 2 نوفمبر 2021، في مدينة درعا، أنها فقدت الاتصال بالخاطفين منذ أول أمس الاثنين، رغم جمعها مبلغ الفدية التي طالبهم بها الخاطفون.

 خاطفو فواز قطيفان لم يتصلوا

وقال الفنان السوري عبدالحكيم قطيفان، قريب الطفل، في مقطع فيديو له، إن عائلة فواز جمعت المبلغ الذي طلبته العصابة منذ أشهر، إلا أن “العصابة الخاطفة لم تتصل بعد”، وأضاف: “نحن كعائلة قطيفان، جمعنا المبلغ، وجاهزين للالتزام بما وعدنا به، لكن العصابة الخاطفة لم تتصل حتى الآن”، موجهًا في الوقت نفسه الشكر إلى العرب والسوريين الذي أبدوا كل رغبة واستعداد للدعم.

وتابع في تسجيل مصور على صفحته الشخصية في “فيسبوك”، إن ثمة حيثية أخرى، وهي أن “أجهزة الأمن، وقوى الأمر الواقع في المنطقة، تدخلت وتجمع معلومات وتحقق”، مشيرًا إلى أن القضية الآن أمام “سيناريوهين” إما أن تسبق هذه العصابة وتأخذ هذا المبلغ، ونسترد فواز، أو تستطيع قوى الأمن أن تعتقل العصابة وتقدمها للعدالة لأن هذا مطلب كل السوريين وملايين العرب.

اختطاف فواز 

وفي وقت سابق حكي مصعب قطيفان، عم الطفل السوري المختطف فواز في تصريحات صحفية عن مأساة ابن أخيه، قائلًا: “طفلنا خُطف في 2 نوفمبر من العام الماضي، عندما كان متوجهًا في الصباح الباكر إلى مدرسته، وهو وحيد أهله باستثناء 3 فتيات”، مشيرًا إلى أن الخاطفين كانوا 4 أشخاص، بينهم امرأة ويستقلون دراجتين ناريتين، مؤكدًا أن عملية الخطف كانت مقصودة، حيث إن المرأة التي كانت برفقة الخاطفين قامت بالإشارة إلى الطفل فواز بعينه.

وبين أن الخاطفين تواصلوا معه على تطبيق الواتساب أولًا ومن ثم على التليغرام برقم مخفي، مضيفًا: في اليوم الخامس من تاريخ اختطافه أرسلوا له صورة للطفل فواز حتى يثبتوا أن الطفل موجود لديهم.

وأضاف عم الطفل، أن الخاطفين بالبداية طلبوا مبلغًا كبيرًا جدًا بحدود 700 مليون ليرة سورية من أجل إعادته، لكن ليس بالليرة السورية، بل بالدولار، وتم تخفيض المبلغ إلى 500 مليون ليرة سورية بعد مفاوضات، وبعد بكاء والدته وتضرعها خفضوا المبلغ مرة ثانية إلى 400 مليون ليرة سورية.

ولفت عم الطفل إلى أن أسرته باعت كل ما تملك إلا أنها لم تستطع تأمين سوى 250 مليون ليرة سورية، وأن الخاطفين أمهلوهم بضعة أيام، حتى يتمكنوا من تأمين المبلغ كاملًا.

تعذيب وتهديد ببتر الأصابع

من جانبه وجه والد الطفل رسالة للخاطفين طالبهم فيها أن يرحموا براءة الطفولة، مؤكدًا بأن مقاطع التعذيب التي يتم إرسالها له لا يتمكن من رؤيتها، فيما تعيش أمه وجدته صدمة كبيرة خاصة بعد أن هددت العصابة ببتر أصابع الطفل إن لم تدفع عائلته فدية في مدة أقصاها يوم الأربعاء المقبل.

وأثارت قصة اختطاف فواز القطيفان، تعاطفًا كبيرًا على المستوى العربي والإقليمي، خاصة مع انتشار مقاطع تعذيب له وهو يترجى خاطفيه بعدم ضربه بعبارة تهز القلوب يقول فيها: “مشان الله ما تضربني” إذ يتألم الصغير من آلام السياط على جسده العاري.

وتداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي فيديو تعذيب فواز القطيفان، مطالبين الجهات المعنية بإنقاذه، وتصدر هاشتاج «أنقذوا فواز قطيفان» مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية.