وُلد بتشوهات في الجهاز التناسلي لم يكتشفها الأطباء

شاب يقضي 20 عامًا في جسد أنثى بسبب خطأ طبي والصحة ترفض علاجه

الأربعاء ١٨ مايو ٢٠٢٢ الساعة ٨:٠٧ مساءً
شاب يقضي 20 عامًا في جسد أنثى بسبب خطأ طبي والصحة ترفض علاجه
المواطن - الرياض

عاش شاب لأكثر من 20 عامًا من حياته بين النساء، وبهوية أنثى لكن بجسد رجل، حين جاءت صدفة قلبت حياته رأسًا على عقب عندما أجرى فحوصات في إحدى المستشفيات الحكومية، واكتشفت أنه ولدت ذكرًا وليس أنثى.

 

ولمعرفة كيف حدث ذلك، اكتشفت أسرة رندة (رائد حاليًا)، أن ابنهم ولد بتشوهات في الجهاز التناسلي، ولكن لم ينتبه لها الأطباء عند الولادة، مما ترتب عليه أن عاش رائد 20 عامًا معتقدًا أنه أنثى تعيش بين النساء في المناسبات والمدارس والجامعة.

ودرس رائد في جامعة نورة 7 مستويات، ثم أكمل المستوى الثامن في جامعة الإمام بالرياض.

خطأ طبي يدمر حياة رائد

رندة ولدت في مستشفى حكومي في الرياض بتشوهات في المناطق التناسلية لم يتم اكتشافها أثناء الولادة، لم يظهر عليها علامات البلوغ عند النساء، فراجعت على أثرها إحدى المستشفيات الحكومية، ليتم اكتشاف أعضاء تناسلية ذكورية داخل البطن، وأن رندة ليست أنثى طيلة 20 عامًا الماضية، بحسب تقرير نشرته قناة الإخبارية السعودية.

ويقول رائد إنه في البداية شعر بشعور غريب ما كأنه واقع أو أنها طرفة أو أحد يكذب عليه فهو شيء غير منطقي بالنسبة لي، وتابع “رجعت لنقطة الصفر في حياتي، اسم جديد، هوية جديدة، لا أصدقاء، لا أقارب”.
ورفعت أسرة رائد شكوى لوزير الصحة السابق، وعليه أحالها إلى الشؤون الصحية للتحقيق في الأمر، ومنذ ذلك الوقت لم تظهر نتائج التحقيق.

لم نجد وثائق في المستشفى

ويقول عبدالله شبيلي والد رائد، إنه منذ بداية التحقيق وهو يتواصل مع الشؤون الصحية، ومر أكثر من 6 أشهر، ثم قالوا له إنهم لم يجدوا الملف أو المسؤولين عن عملية الولادة، ربما يكونوا قد ماتوا أو سافروا.
ويقول رائد شبيلي إنه وجد طبيب بريطاني يمكنه إجراء جراحة لعلاج التشوهات في جهاز رائد التناسلي، ولكن السلطات رفضت سفر رائد للخارج.
ويتنظر رائد استجابة السلطات لتغيير أوراقه الرسمية، ليصبح رائد بدلًا من رندة، كما يناشد السلطات بالسماح له واعتماد أوراقه للعلاج في الخارج.

خطأ طبي