منها استشعار عظمة هذه الفريضة الجليلة

10 وصايا من السديس للحجاج لتسهيل شعائرهم ومناسكهم

2022-06-29 الساعة 8:31
10 وصايا من السديس للحجاج لتسهيل شعائرهم ومناسكهم
المواطن - الرياض
قدم الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس العديد من الوصايا خلال إلقائه لدرسه في رحاب بيت الله الحرام الحجاج لتسهل لهم إتمام شعائرهم ومناسكهم وتساهم في تعظيم هذه الشعيرة. وقال السديس خلال إلقائه لهذه الوصايا (إخوتي حجاج بيت الله الحرام: يا من تَجَشَّمْتُم الصِّعاب، واسْتَسْهلتم الشدائد الصِّلاب، وجئتم من كُلِّ قُطْر سحيق، وسَلَكْتم كُلَّ فجٍّ وطريق، إليكم هذه الوصايا: 10 وصايا من السديس للحجاج لتسهيل شعائرهم ومناسكهم - المواطن

وصايا السديس:

الوصية الأولى: توحيد الله – سبحانه، وإفراده بالعبادة، دون سواه، كما قال تعالى : {وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا}[الحج:26]، فأَعْظَمُ مقاصد الحج ومنافعه: تحقيق التوحيد، وتخليصه من التنديد، فالتوحيد أولًا وآخر، والعقيدة ابتداءً وانتهاءً، يقول جلَّ في علاه :{ قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لا شَرِيكَ لَهُ} [الأنعام:162-163] . الوصية الثانية: تحقيق الإخلاص لله – تعالى – فعليكم ـ يا رعاكم الله ـ بالإخلاص، فهو القاعدة والأساس، وليس إلاَّ به الفلاح والنجاح والخلاص، قال تعالى : { قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي }[الزمر:14]: وقال سبحانه : { أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ} [الزمر:3]، وقال : (( إنما الأعمال بالنِّيات )) [خرّجاه في الصحيحين من حديث عمر رضي الله عنه]. الوصيـة الثالثـة: تحقيق المتابعة للحبيب المصطفى، كمـا وصَّى الله – سبحانه وتعالى – بقوله جَلَّ من قائل :{ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر:7]، وفي قوله تعالى : {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} [آل عمران:31]. الوصية الرابعة: الاستمساك بالتقوى، فَبِالتَّقْوى كل أمرٍ يَزْكُو ويَقْوى، ويبلِّغكم بإذن الله جنَّة المأوى . وهي : امتثال أوامره واجتناب نواهيه، بفعل كل مأمورٍ به، وترك كل مَنْهِيٍّ عنه، حسب الطاقة. 10 وصايا من السديس للحجاج لتسهيل شعائرهم ومناسكهم - المواطن الوصية الخامسة: استشعار عظمة هذه الفريضة الجليلة، وإنزالها المكان الأرفع من شعائر الإسلام، فهي الركن الخامس من أركان الإسلام، وهو تمامه وكماله، وختامه لكل مسلم. ومن أدَّاه مُوافقًا لهدي المصطفى خرج من ذنوبه كيوم ولدته أُمُّه. الوصية السادسة: وجوب تعظيم مكانة البيت العتيق، واستشعار قداسة هذه البقاع، وأنَّها أشرف وأطهر، وآمن بقعة على وجه البسيطة، وأنَّ لها خصائص وفضائل جُلَّى، جاء بها الشرع الحنيف؛ فلا يُسْفَك فيها دم، ولا يُعْضَدُ شجرها، ولا ينفَّر صَيْدها، ولا تُلْتَقَطُ لقطتها إلاَّ لمن عرَّفها، فالشجر والإنسان والنَّبات والحيوان في مأمن تامٍّ من الخوف والأذى، فكيف بالمسلم ؟!، قال – جلَّ في عليائه – : { وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا } [آل عمران:97]، فلا يجوز أبدًا أن يُحَوَّل هذا المكان الحرام، إلى ما يُنافي مقاصد الشريعة ومآلاتها، فلا يُرفع في أرجائه شعارٌ إلاَّ شعار التوحيد الخالص لله، ولا يَحِلُّ لمن يؤمن بالله واليوم الآخر، أن يروِّع الآمنين، أو يُعَكِّر صَفْوَ الخاشعين، أو يصرف هذا الركن العظيم عن غايته وحقيقته، إلى مآرب مشبوهة، تخالف شرعة الإسلام، وهدي خير الأنام. الوصيَّة السابعة: الاستعداد لهذا الركن بالعلم النافع والفقه في أحكامه، والتبصُّر في أدائه، يقول – سبحانه – في شرف العلماء وقَدْرِهم :{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر:28]، ويقول عليه السلام: ١(( طلب العلم فريضة على كل مسلم )) [خرّجه الشيخان من حديث معاوية ]، ويقول : (( من يُرِدِ الله به خيرًا يُفَقِّهه في الدِّين )) [خرّجه الشيخان من حديث معاوية رضي الله عنه، انظر : صحيح الترغيب والترهيب برقم67].

الاستقامة وطهارة الجوارح: 

الوصية الثامنة: الاستقامة في السلوك، وطهارة الجوارح من الآثام والمعاصي، فإنهما سبب الخسران والمآسي، يقول الباري سبحانه : {فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجّ }[البقرة:197]، والرّفث: كُلّ ما يُسْتَحْيَى من ذِكْرِه من أمور الجماع ومُقَدِّماته، وأَمَّا الفُسُوق فهو : الوقوع في الذنوب والمعاصي، قليلة كانت أو كثيرة . الوصية التاسعة: السعي الحثيث لتحقيق بِرِّ الحج؛ والحج المبرور – كما قال أهل العلم – هو: الذي لا يُخالطه شيء من المآثم. الوصية العاشرة: التحلِّي بالآداب الشرعية الرفيعة السامية، والأخلاق العالية، والتخلِّي عن كُلِّ ما يخالف الخُلُق والأدب مع الله سبحانه، أو مع عباده، يقول : (( إنَّ المؤمن لَيُدْرِك بِحُسْن خُلُقِه درجة الصائم القائم )) [رواه الإمام ابن حبان برقم1927]، ويقول: (( أَكْمَلُ المؤمنين إيمانًا أحسنهم خُلُقًا )) [الإمام أحمد برقم 7402] ) . واختتم الشيخ السديس هذه الوصايا بالقول (أخي الحاج الكريم: ومما أسترعي إلَيْه جلّ اهتمامك، وجوب الحذر من إيذاء إخوانك المسلمين ومضايقتهم، سواء باليد أو اللسان، بالقول أو الفعل، كالمزاحمة والإيذاء في الحرم وفي الطرقات وعند الأبواب، وعند الرمي، وفي كل المشاعر، قال تعالى : {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} [الأحزاب:58]، فالحَجُّ مدرسة لتعليم الأخلاق الكريمة والسجايا السمحة، والشمائل النبيلة : مِن الصبر والتَّحَمُّل والتعاون والإيثار، بعيدًا عن العنف والغلظة، وطوبى لمن عَقَلَ لسانه وكَفَّه، وأطلَق في هذه الأيام المباركات بالخير بَنَانه وكَفَّه!! ويجمع هذه الطائفة من الأخلاق الشَّفِيفَة، قوله الجامع : (( مَثَلُ المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مَثَلُ الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسَّهر والحُمَّى )) [رواه البخاري برقم6000] )