رصد أول حالة مشتبه فيها لانتقال جدري القرود من إنسان إلى كلب

2022-08-18 الساعة 5:04
رصد أول حالة مشتبه فيها لانتقال جدري القرود من إنسان إلى كلب
المواطن - متابعة
كشف علماء مؤخرا بأن أشخاصًا مصابين بجدري القردة ربما نقلوا الفيروس إلى كلبهم الأليف.

انتقال من إنسان لحيوان

وحسب “روسيا اليوم”، تعد هذه الحالة الأولى التي لوحظ فيها انتقال العدوى من إنسان إلى كلب، والمرة الأولى التي يُشتبه في إصابة حيوان بجدري القردة من إنسان مصاب. وقال روزاموند لويس، رئيس منظمة الصحة العالمية المعني بجدري القرود: “هذه هي الحادثة الأولى التي نتعرف عليها حول مكان انتقال العدوى من إنسان إلى حيوان.. لذلك، على عدد من المستويات، هذه معلومات جديدة. إنها ليست معلومات مفاجئة، وهي شيء كنا نتحمله”. وأضاف لويس أنه من المهم ملاحظة أنه في هذه المرحلة، من غير المعروف ما إذا كان الكلب المصاب يمكنه نقل فيروس جدري القرود إلى البشر أيضًا. فيما دعا الباحثون إلى “مزيد من التحقيق في عمليات النقل الثانوية عبر الحيوانات الأليفة”، ما يعني الحالات التي ينقل فيها حيوان أليف مصاب الفيروس إلى أشخاص آخرين.

ظهور الأعراض على الكلب

وأوضح المرضى المصابون بجدري القرود أنهم سمحوا للكلب بالنوم في فراشهم، لكن بعد ظهور أعراض الجدري الخاصة بهم، كانوا حريصين على عدم السماح للكلب بالتفاعل مع أي بشر أو حيوانات أخرى. لكن بعد ذلك ظهرت الأعراض على الكلب وتطورت بعد حوالي 13 يوما من ظهور الأعراض على المصابين البشر. وكتب الباحثون في تقريرهم: “على حد علمنا، فإن حركية ظهور الأعراض لدى كل من المرضى، وبالتالي في كلبهم تشير إلى انتقال فيروس جدري القردة من إنسان إلى كلب”.

انتشار جدري القرود وأسبابه

ومنذ بداية تفشي مرض جدري القرود، تركزت حالات الإصابة بشكل كبير بين المثليين، ولكن هذا الاتجاه لا يشير إلى أن الفيروس ينتشر حصريا من خلال النشاط الجنسي، حيث يمكن لأي شخص التقاط الفيروس ونشره. وفي أغلب الأحيان، ينتشر جدري القرود من شخص لآخر من خلال الاتصال المباشر بطفح جلدي أو قشور أو سوائل جسم الشخص المصاب، بما في ذلك القيح والمخاط واللعاب، أو بمواد ملوثة بسوائل الجسم، مثل الملابس أو البياضات.