مطالبات روسية لواشنطن بإجبار رئيس أوكرانيا على العودة للمفاوضات

زيلنسكي يهدد باستهداف القوات الروسية بمحيط محطة زابوريجيا النووية

2022-08-14 الساعة 1:24
زيلنسكي يهدد باستهداف القوات الروسية بمحيط محطة زابوريجيا النووية
المواطن - متابعة
هدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، اليوم السبت، باستهداف القوات الروسية التي تتخذ من محطة زابوريجيا النووية قاعدة لها، وفقًا لـ”العربية”. وفي وقت سابق، نقلت وكالة “تاس” الروسية للأنباء عن دبلوماسي روسي قوله اليوم السبت: إن على الولايات المتحدة إجبار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على العودة إلى المفاوضات مع بلاده تجنبًا للهزيمة. وأضاف مدير “إدارة أمريكا الشمالية” في وزارة الخارجية الروسية ألكسندر دارشييف في تصريحات للوكالة: “تفاديًا لهزيمة منكرة على غرار ما حدث مؤخرًا في أفغانستان، سيكون الحل الأمثل هو أن تجبر واشنطن زلينسكي على الكف عن المقاومة الجوفاء والعودة إلى طاولة المفاوضات قبل فوات الأوان”.

عمليات عسكرية تتواصل:

يأتي هذا بينما تتواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، السبت في يوم جديد بشهرها السادس، حيث يستمر الجيش الروسي في ضرب مواقع القوات والبنية التحتية العسكرية الأوكرانية بهدف تحرير أراضي دونباس، فيما تتلقى أوكرانيا الدعم والأسلحة من القوى الغربية لمواجهة الجيش الروسي. وفي آخر التطورات، أعلن رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني الروسي ميخائيل ميزينتسيف، السبت، أن منتسبي كتيبة “كراكين” النازية يتحصنون في المباني السكنية بمدينتي خاركوف، ونيكولاييف شرق وجنوب أوكرانيا.

معارك في خاركوف:

وقال ميزينتسيف: إن وحدات من القوات الأوكرانية وكتيبة “كراكين” تمركزوا في الطوابق العلوية والسفلية من المباني السكنية في خاركوف والتي تم تحويلها إلى مستودعات للأسلحة والذخيرة ومرابض للدفاع الجوي على أسطحها. وأشار إلى أن القوات الأوكرانية ووحدات الدفاع المحلي تقمع السكان وتمنعهم بالقوة من مغادرة المباني التي تتمركز بها. يأتي ذلك فيما قالت المخابرات العسكرية البريطانية: إن جسرين رئيسيين يؤديان إلى خيرسون أوبلاست، وهي جيب الأراضي الذي تسيطر عليه روسيا على الضفة الغربية لنهر دنيبرو، توقف استخدامهما على الأرجح الآن لأغراض إعادة الإمداد العسكري. وقالت وزارة الدفاع البريطانية: إنه حتى لو تمكنت روسيا من إجراء إصلاحات كبيرة للجسرين، فإنهما سيظلان نقطة ضعف كبيرة. وأضافت الوزارة في تحديث للمخابرات: “إعادة الإمداد البري لعدة آلاف من القوات الروسية في الضفة الغربية يعتمد بشكل شبه مؤكد على نقطتي عبور عائمتين فقط”. وقالت: إنه مع تقييد سلاسل الإمداد عبرهما، فإن حجم أي مخزونات تتمكن روسيا من وضعها على الضفة الغربية سيكون على الأرجح عاملًا رئيسيًّا في قدرة القوة العسكرية على الصمود.
Al Mouwaten تابعوا آخر أخبار صحيفة المواطن على Google news