كانت الزيارة الأمريكية لتايوان بمثابة اختبار قاسٍ

غضب في الصين بعد فشل ردع بيلوسي

2022-08-03 الساعة 10:52
غضب في الصين بعد فشل ردع بيلوسي
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف

قالت وكالة بلومبرغ: إن زيارة نانسي بيلوسي إلى تايوان، وهي الأولى من نوعها لرئيس مجلس النواب الأمريكي منذ 25 عامًا، قدمت اختبارًا صارمًا للرئيس الصيني شي جين بينغ، وقبل زيارتها كان قد حذر من أن إدارة جو بايدن سوف تحترق إذا واصلت اللعب بالنار.

غضب شديد في الصين:

وقال التقرير: بعد أن دخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوكرانيا في أواخر فبراير الماضي، تساءل الكثير من الأشخاص في آسيا عما إذا كانت الصين قد تغتنم الفرصة لتحذو حذوها وتهاجم تايوان، لكن عندما فشلت الصين في ردع بيلوسي عن الزيارة في المقام الأول، أصاب ذلك الشعب الصيني بخيبة أمل وغضب، وفي حين كان من الواضح أن بكين في وضع آخر أقوى من آخر أزمة رئيسية عبر المضيق في منتصف التسعينيات، إلا أنه اتضح أيضًا أنها بعيدة كل البعد عن القدرة على دفع الولايات المتحدة.

الحزب الحاكم يُصاب بالقلق:

واستطرد التقرير: بعد هبوط طائرة رئيسة مجلس النواب إلى تايوان، أعلنت الصين بسرعة عن خطط لإجراء تجارب صاروخية، بالإضافة إلى تدريبات عسكرية تظهر القدرة على محاصرة جزيرة تايوان، كما أوقفت التجارة معها.

وعلى الرغم من التصرفات والخطاب العدواني، فإن شي ومسؤولين آخرين باتوا أكثر قلقًا بشأن بقاء الحزب الشيوعي في السلطة والقضاء على المخاطر التي تهدد حكمهم؛ وفقًا لبلومبرغ.

بلومبرغ غضب في الصين بعد فشل القادة في ردع بيلوسي

وتابع التقرير: القيادة تريد أن تبدو صارمة، لكنها لا تريد اتخاذ أي خطوات يمكن أن تطلق العنان للصراع بشكل أكيد، وتعهدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ اليوم بأن تتابع بكين تهديداتها بإجبار الولايات المتحدة وتايوان على دفع الثمن، لكن حتى الآن، يبدو أن شي يرى أن تكاليف المواجهة العسكرية الصريحة باهظة للغاية.

وفسر التقرير ذلك بقوله: تعهدت الولايات المتحدة بأنها لن تتخلى عن تايوان وستدافع عنها في حال الغزو، وبالتالي لن يكون الصراع بين الصين وتايوان بل سيكون بين بكين وواشنطن.

بلومبرغ غضب في الصين بعد فشل القادة في ردع بيلوسي