تصنع الريادة عالميّا في المجال

الطاقة المتجددة تعيد صياغة اقتصاد السعودية

2022-09-26 الساعة 1:25
الطاقة المتجددة تعيد صياغة اقتصاد السعودية
المواطن - الرياض

أطلقت المملكة، في إطار رؤية 2030، خطة تحوّل شاملةً في مجال الطاقة تستهدف أن تُصبح مصدرًا عالميًّا رائدًا لجميع مصادر الطاقة، ومنها الطاقة المتجددة؛ كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وغيرها من مصادر الطاقة.

5 مشروعات: 

وضمن تلك الرؤية والخطة الشاملة، أعلنت الشركة السعودية لشراء الطاقة (المشتري الرئيس) طرح خمسة مشروعات جديدة للمنافسة لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة، وذلك ضمن المرحلة الرابعة من مشروعات البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، الذي تُشرف عليه وزارة الطاقة.

ولدى المملكة برنامج طموح للوصول إلى المزيج الأمثل من الطاقة المُستخدمة في توليد الكهرباء بحلول عام 2030م، وينطوي هذا البرنامج على عددٍ من مشروعات استغلال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وتعزيز استخدام الغاز في توليد الكهرباء.

هدف المملكة: 

ويهدف توجه المملكة لإيجاد مزيج الطاقة الأمثل أن يتم إنتاج الكهرباء في المملكة باستخدام الطاقة المتجددة والغاز بنسبة 50% لكلٍّ منهما، بحلول عام 2030م، وبالتالي تتم إزاحة ما يُقارب مليون برميل بترول مكافئ تُستهلك يوميًّا في إنتاج الكهرباء وفي غيرها من القطاعات، وسيكون لهذا التوجّه أثره الواضح في جهود المملكة لحماية البيئة ومكافحة التغيُّر المناخي.

السعودية

وتمثل مشروعات الطاقة المتجددة، التي تم إنجازها، وتلك التي تحت التنفيذ أو الطرح نقلة نوعية تُسهم في خطة تنويع مزيج الطاقة الوطني المُستخدم في إنتاج الكهرباء، الرامية إلى زيادة حصة الغاز ومصادر الطاقة المتجددة في هذا المزيج.

ويأتي إعلان الطرح الجديد منسجمًا مع توجهات منظومة الطاقة الذي يستهدف طرح مشاريع لإنتاج ما يقرب من 15 ألف ميجا واط من الكهرباء من الطاقة المتجددة، خلال 2022 و2023، وذلك في إطار السعي إلى تحقيق الطاقة المستهدفة ضمن مزيج الطاقة الأمثل المستخدم لإنتاج الكهرباء.

ويتم اختيار المواقع المخصصة لمشروعات الطاقة المتجددة بعناية، من قبل فريق فني سعودي متخصص من وزارة الطاقة، وذلك لتحقيق أعلى جودة ممكنة لإنتاج الطاقة الكهربائية، حيث تُسهم مشروعات الطاقة المتجددة في صياغة ملامح الاقتصاد الدائري للكربون، الذي تتبناه المملكة، والذي دعمته خلال رئاستها مجموعة العشرين عام 2020م.

مشاريع الطاقة المتجددة: 

أما مشاريع الطاقة المتجددة السابقة في المملكة فهي: مشروع سكاكا للطاقة الشمسية بسعة 300 ميجا واط، دومة الجندل لطاقة الرياح 400 ميجا واط، الرَّسّ 700 ميجا واط، وسِعة 300 ميجا واط، ووادي الدواسر 120 ميجا واط، وليلى 80 ميجا واط، وسدير 1500 ميجا واط، والقريات 200 ميجا واط، والشعيبة 600 ميجا واط، وجدة 300 ميجا واط، ورابغ 300 ميجا واط، ورفحاء 20 ميجا واط، ومشروع المدينة المنورة بسعة 50 ميجا واط.

المشاريع الجديدة: 

وبالنسبة إلى المشاريع الجديدة ضمن المرحلة الرابعة من مشروعات البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، الذي تُشرف عليه وزارة الطاقة، وتشمل هذه المشروعات، التي تبلغ طاقتها الإجمالية 3300 ميجا واط، ثلاثة مشروعاتٍ لاستغلال طاقة الرياح، ومشروعين لاستغلال الطاقة الشمسية.

ويبلغ إجمالي طاقة مشروعات الإنتاج من طاقة الرياح في هذه المرحلة 1800 ميجا واط، في حين أن مشاريع الطاقة الشمسية تبلغ 1500 ميجا واط، فيما تتوزع مشروعات طاقة الرياح على: مشروعٍ في ينبع طاقته 700 ميجا واط، ومشروع في الغاط طاقته 600 ميجا واط، ومشروع في وعد الشمال طاقته 500 ميجا واط.

الطاقة الشمسية:

ومشروعات الإنتاج من الطاقة الشمسية موزعة على مشروعٍ في الحناكية طاقته 1100 ميجا واط، ومشروع في طبرجل طاقته 400 ميجا واط، فيما تُعزز هذه المشروعات السعي لتوطين صناعة مكونات إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتطوير تقنياتها، من خلال تشجيع القطاع الخاص لتحقيق مستهدفات المحتوى المحلي، وتمكين الكفاءات العاملة في القطاع.