التحدي الأول من نوعه في الشرق الأوسط

تحدي طويق للدرونز ينطلق بجوائز مليون ريال

2022-09-27 الساعة 6:42
تحدي طويق للدرونز ينطلق بجوائز مليون ريال
المواطن - واس

أعلن الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز عن إطلاق فعالية “تحدي طويق للدرونز”، التحدي الأول من نوعه في الشرق الأوسط بتواجد 112 شخصًا من أصل 3000 متقدّم، حيث يهدف التحدي إلى تسليط الضوء على تقنيات الدرونز وبناء الكوادر الوطنية وتأهليها لتصبح ركيزة أساسية لتنمية قطاع الدرونز واستدامته في المملكة.

تحدي طويق للدرونز

ويقام التحدي في أكاديمية طويق بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ويشمل معسكرا تدريبياً مكثفاً يقدمه خبراء مختصون على مدار ستة أيام بين السابع والعشرين من سبتمبر وحتى الثاني من أكتوبر، يليه هاكاثون على مدار ثلاثة أيام من الثالث حتى الخامس من أكتوبر 2022م لإيجاد حلول مبتكرة عبر توظيف تقنيات الدرونز لحل تحديات واقعية تواجه المشاريع الكبرى في المملكة مطروحةً من شركاء التحدي (نيوم، القدية، أمالا، شركة البحر الأحمر للتطوير، وغيرهم)، حيث أعلن الاتحاد عن تفاصيل التحدي ومواعيده، واستمر التسجيل حتى يوم الجمعة الثالث والعشرين من سبتمبر ووصل عدد المسجلين إلى 3000 متقدم؛ وبدأت بعدها مرحلة فرز المتقدمين وقبول المشتركين في يوم السبت الرابع والعشرين سبتمبر حيث تم اختيار 112 متقدمًا للدخول في التحدي موزعين على 28 مجموعة.

إيجاد حلول للتحديات

ويتنافس المشتركون في إيجاد حلول للتحديات في المجالات التالية: النفط والغاز، والمجال الصناعي واللوجستي وأيضاً مجال العقار والبناء، للفوز بجوائز يصل مجموعها إلى 1,000,000 ريال موزعة على المراكز الخمسة الأولى، التي ستتوّج في الحفل الختامي في اليوم الأخير لتحدي طويق للدرونز يوم الخميس السادس من أكتوبر.

ويسعى الاتحاد من خلال هذه الفعالية إلى رفع مستوى المعرفة وبناء القدرات في تقنيات الدرونز عبر التحدي، وجذب المهتمين في المجالات الهندسية والتقنية من الهواة والمحترفين. بالإضافة إلى تأسيس مجتمعات مختصة بتقنيات الدرونز داخل المملكة، والإسهام في حوكمة المنظومة الاقتصادية للأعمال (ecosystem) لمختلف مجالات الدرونز.

وتأتي هذه الخطوات امتداداً لرؤية الاتحاد وجهوده المستمرة في بناء القدرات الوطنية وتمكينها بمختلف المجالات التقنية، ودعم تحقيق مستهدفات رؤية 2030، للوصول بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في صناعة المعرفة التقنية الحديثة.