ردود فعل إيجابية

معرض الرياض أيقونة جديدة للكتاب

2022-10-11 الساعة 12:15
معرض الرياض أيقونة جديدة للكتاب
المواطن - الرياض

اختتمت فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2022، الحدث الثقافي الأكبر على الإطلاق في المملكة، وسط ردود فعل إيجابية ترسخ مكانة البلاد كوجهة ثقافية خليجية رئيسية.

أعداد غير مسبوقة: 

وشهد مهرجان الكتاب والثقافة، الذي استمر 10 أيام بمشاركة 1200 دار نشر من 32 دولة، توافد أعداد غير مسبوقة من الزوار ومحبي الكتاب من الذكور والإناث، ترسيخًا لمكانة المملكة كمركز ثقافي رئيسي.

درة المعارض:

قال الكاتب والأكاديمي عبدالله السفياني، عبر حسابه على موقع “تويتر”: “انتهى معرض الرياض الدولي للكتاب 2022، ولا زال يحتفظ بمركزه المحوري بين معارض الكتب العربية، إذ هو درة هذه المعارض في تقديري”.

وأضاف السفياني: “سأسجل هنا بعض ما رأيته، فقد تغلب المعرض هذا العام على مشكلات وقعت في النسخ السابقة من بينها تعديل تصميم المعرض، كما يتميز معرض الرياض للكتاب بحجم المبيعات بسبب ضبط الأسعار فيه منعًا للمبالغات التي كانت تمارسها بعض الدور مما ينتج عنه قلة المبيعات”.

معرض الرياض للكتاب

ووجه السفياني شكره لوزارة الثقافة وكوادرها التي بذلت جهدًا مميزًا لتحقيق هذا النجاح للمعرض، الذي شاركت فيه عدة دور نشر دولية، بما في ذلك من المملكة المتحدة والصين، وكانت هناك زيادة 50% في مساحة معرض الكتاب، وكانت تونس ضيف الشرف في مهرجان قراء ومحبي الكتب الذي نظمته هيئة الأدب والنشر والترجمة التابعة لوزارة الثقافة.

مشاركة نسائية بامتياز:

شهدت الفعاليات حضورًا كبيرًا من النساء السعوديات اللاتي حرصن على زيارة كافة الأجنحة، وكذلك المشاركة في الفعاليات الثقافية والفنية، بصرف النظر عن مشاركتهن الفعالة في تنظيم الحدث، وشهدت أيام عطلة نهاية الأسبوع، يومي الجمعة والسبت، تدفقًا كبيرًا للزوار ومحبي الكتاب، من مواطنين سعوديين ومقيمين، إلى معرض الكتاب حتى الساعات الأخيرة من المهرجان.

وعبرت نهاد الهاشمي، مؤسس مشروع “الكتاب الطائر” الثقافي، عن سعادتها للمشاركة في معرض الرياض، عبر تغريدة لها على “تويتر”، قائلة: “أصوات الشريط اللاصق، ركض باعة الكتب وهم يتوشحون بالصناديق الورقية، تدافع المارة في الممرات، انسحاب الحشود رويدًا رويدًا من المشهد المزدحم، تخلي المنظمين عن أماكن اصطفافهم، تقلّص الكتب من الرفوف، انتهاء الرحلة وإغلاق الستار عن معرض الكتاب”.

نفاد النسخ:

أثار صانع الأفلام والمحتوى، حمدي الفريدي، إعجابات أكثر من مليون متابع عبر “تويتر”، بسبب تغريدة وفيديو ترويجي من داخل معرض الكتاب، تناول فيه العديد من الكتب لمشاهير الأدباء والكتاب بطريقة كوميدية نالت إعجاب رواد المعرض ومتابعيه.

وعبّر الكاتب عامر العيسى، عن سعادته الغامرة بنسب الإقبال على المعرض، ونفاد آخر نسخ كتابه “سرد” داخل المعرض.
وأفاد العيسى: “اليوم بيعت كل نسخ سرد. ما بقي ولا نسخة حتى في المستودع، والله ما كنت متوقع هالشيء، الحمد لله”.

حدث ثقافي مهم:

وفقًا للموقع الرسمي لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2022، تضمنت الأنشطة الثقافية ما يصل إلى 71 ندوة و22 ورشة عمل و7 أمسيات شعرية و6 عروض مسرحية و9 حفلات موسيقية و55 نشاطًا للأطفال. كما ناقش المعرض “تقرير الواقع الثقافي في المملكة العربية السعودية لعام 2021”.

ويقام معرض الرياض الدولي للكتاب بشكل سنوي في مدينة الرياض، ويُعد منصة للشركات والمؤسسات والأفراد العاملين والمهتمين بقطاعات الأدب والنشر والترجمة؛ لعرض مؤلفاتهم وخدماتهم، إضافةً إلى دوره الأساسي في تعزيز وتنمية شغف القراءة في المجتمع، وزيادة الوعي المعرفي والثقافي والأدبي والفني، وذلك من خلال تحفيز الأفراد على زيارة معرض الكتاب للاطلاع واقتناء المصنفات الثقافية والأدبية والتعليمية، وحضور المؤتمرات وورش العمل والندوات والمحاضرات الثقافية والأدبية والفنية والمبادرات المصاحبة للمعرض.

ويشكل المعرض حدثًا ثقافيًّا مهمًّا في المشهد الثقافي العربي، بوصفه أحد أهم معارض الكتب العربية من حيث عدد الزوار وحجم المبيعات وتنوع برامجه الثقافية، ومن حيث مشاركة أبرز دور النشر العربية والإقليمية والدولية.

وبعد تأسيس هيئة الأدب والنشر والترجمة ضمن الهيئات الثقافية التابعة لـوزارة الثقافة، انتقلت لها مسؤولية تنظيم وإشراف المعرض، حيث تعمل على تعزيز مكتسبات ومكانة معرض الرياض الدولي للكتاب في خارطة معارض الكتب الإقليمية والدولية، وإضافة التطوير اللازم لمواكبة رؤية المملكة 2030 المعززة والمحفزة لصناعة الثقافة باعتبارها من مقومات جودة الحياة.