نصف مليون حادث مروري و9 آلاف حالة وفاة خلال عام

العساف: إهمال وقيادة متهورة وإيذاء للآخرين وحوادث قاتلة على الطرقات

2022-11-16 الساعة 10:17
العساف: إهمال وقيادة متهورة وإيذاء للآخرين وحوادث قاتلة على الطرقات
المواطن - الرياض

قال الكاتب والإعلامي سليمان العساف إن الملاحظ على الطرقات وجود شيء من التهور واللامبالاة، وتعطيل السير، وهو أمر يتناقض مع كثرة كاميرات المراقبة وأجهزة رصد المخالفات، فنجد الإهمال والقيادة المتهورة المخلوطة بإيذاء الآخرين عمليا أو لفظياً ومحاولة عرقلة السير.

وأضاف العساف، في مقال له بصحيفة “الوطن”، بعنوان “الطرقات القاتلة”، أن المشاهدات اليومية في الطرقات تجعل هذا الموضوع يستحق الطرح والنقاش والتحليل، خاصة أنه لا مناص من استخدام السيارات الشخصية حاليًا إلى حين اكتمال مشروعات النقل العام.

وتابع “سأطرح هنا مشاهداتٍ وتحليلاً شخصياً بناء على نقاشات متعددة ومتعمقة مع العديد من الزملاء. وسنبدأ بالأرقام (وهي لا تكذب كما يقال ) والإحصائيات عن حوادث المرور عالمياً ولدينا في المملكة العربية السعودية.

حوادث المرور

وأوضح أن حوادث المرور، عالمياً تقتل حوالي مليون ونصف المليون شخص سنوياً، وهي السبب السابع للوفيات في العالم، ويخسر العالم حوالي 3% من الناتج المحلي العالمي بسبب حوادث الطرقات (ما يقارب 1.9 تريليون دولار).

وأشار إلى أن ما نريد التركيز عليه هو وطننا السعودية وأسباب ونتائج حوادث المرور سنوياً، لدينا أكثر من نصف مليون حادث تنتج عنه حوالي 9000 حالة وفاة و20 ألف إعاقة (28.8 وفاة لكل 100 ألف إنسان)، وللعلم هذا المعدل هو الأعلى عالمياً، (المعدل العالمي 17 لكل 100 ألف إنسان) وهذا أمر محزن ويدمي القلب، حيث إننا أكثر نسبة وفيات في مجموعة العشرين، وواحدة من أكثر دول العالم في نسب الحوادث لعدد السكان، وتنتج عنها خسائر مالية تقدر بـ20 مليار ريال سنوياً.

خسائر اقتصادية

وتابع “فلو تكلمنا عن الخسائر الاقتصادية على سبيل العد لا الحصر نجد أنها خسائر في الأرواح، الممتلكات، السيارات، إهلاك للطرق والبنية التحتية بسبب سوء القيادة والتهور وكل شيء يمكن إتلافه بسبب الحوادث، كذلك الوقت المهدر لأن الحوادث تسبب تعطيلا ليس للأطراف المشاركة في الحادث فقط بل أيضاً للأشخاص على الطريق، بسبب الازدحام وتعطل حركة السير، مما يتسبب في ضياع آلاف الساعات من العمل بدون فائدة أو مردود”.

وختم سليمان العساف بقوله “أتمنى ألا نصل إلى مرحلة أن يكون في كل بيت سعودي قصة تروى عن مصائب استخدام الجوال أثناء القيادة، الأمر الآخر استهلاك الموارد المالية بسبب التلفيات، واحتياجنا إلى استيراد سيارات جديدة وقطع غيار، وهذا يعني مزيدا من هدر الأموال، والأمر الأهم أنه في حالة الحوادث وحدوث وفاة- لا سمح الله – قد يكون المتوفى شخصا ذا مهنة مهمة ونادرة، مما يسبب خسائر للدولة لشخص يقدم خدمات جليلة في مؤسسات تعليمية أو طبية أو هندسية أو مالية أو عسكرية أو غيرها، ومن الصعوبة تعويضه، وكذلك ما يلحق من مصائب بعائلة الشخص المتوفى فقد يكون الضحية هو العائل الوحيد لهم”.