كان بإمكانه الخروج لكنه قرر الرجوع إليه

طفل يضحي بحياته لإنقاذ صديقه في زلزال إندونيسيا 

2022-11-22 الساعة 6:40
طفل يضحي بحياته لإنقاذ صديقه في زلزال إندونيسيا 
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف

تتبين معادن الناس دائمًا في خضم الأزمات، وليس هناك أنبل مما فعله طفل إندونيسي من أجل صديقه؛ إذ ضحى بحياته من أجل إنقاذه وسط انهيار المبنى المدرسي إثر وقوع زلزال كبير في إندونيسيا.

ضرب زلزال كبير جزيرة جاوة الإندونيسية وتجاز عدد القتلى 268 شخصًا أغلبهم من الأطفال وتلاميذ المدارس، وكان من بين الضحايا الطفل الشجاع الذي يُدعى ذو الفقار والذي توفي عن عمر 14 عامًا.

وجد ذو الفقار صديقه ابريزال موليادي، 14 عامًا أيضًا، محاصرًا عندما وقع الزلزال وانهار سقف الصف الدراسي عليه، ودُفنت ساقاه تحت الأنقاض.

كان بإمكان ذو الفقار أن يخرج إذ لم يصيبه أذى كبير، لكن قرر الرجوع لسحب صديقه إلى بر الأمان وبالفعل نجح في أن يحرر قدمي صديقه، لكن في اللحظة التالية انهار جدار عليه وسحقه في لحظتها.

وروى هذه الواقعة الطفل الناجي موليادي لقوات الإنقاذ بعد أن استطاع أن يخرج بفضل شجاعة صديقه.

ضحايا زلزال إندونيسيا 

قال المسؤولون إن أكثر من ألف شخص أصيبوا، وفُقد 151 شخصًا، مع إجمالي وفيات 268 شخصًا مع احتمالية زيادة الوفيات بسبب خطورة الإصابات، كما لجأ 58 ألف شخص إلى الملاجىء والملاذات للحماية من توابع الزلزال بعد أن انهارت منازلهم.

وتسبب الزلزال الذي بلغت قوته 5.6 درجات ريختر في انهيارات أرضية دفنت قرى بأكملها وسحق الضحايا أو حوصروا بعد انهيار الجدران والسقوف.

ومعظم الضحايا كانت من الأطفال لأنهم كانوا لا يزالون في الدوام المدرسي عندما وقع الزلزال في الساعة الواحدة بعد الظهر.