القوى الرافعة للمجد متعددة ومنها قوتنا الناعمة

عبده خال: الفوز على بولندا طريق إضافي لإشعال الفرح.. ليس هناك مستحيل

2022-11-26 الساعة 12:25
عبده خال: الفوز على بولندا طريق إضافي لإشعال الفرح.. ليس هناك مستحيل
المواطن - الرياض

أكد الكاتب والإعلامي عبده خال أن أي انتصار دولي في مجال الرياضة على سبيل المثال، هو انتصار لقوة الوطن، مضيفاً “أن القوى الرافعة للمجد متعددة ومنها قوتنا الناعمة التي تعددت في جميع مناحي الحياة، فلك المجد يا وطن”.

وأضاف عبده خال في مقال له بصحيفة “عكاظ”، بعنوان “بولندا طريق إضافي لإشعال الفرح”: “اليوم مباراة منتخبنا أمام بولندا، فهل تتجدد أفراحنا، تلك الأفراح التي زارت كل قلوب المواطنين، والعالمين العربي والإسلامي”.

ليس هناك مستحيل

وتابع “الحقيقة تؤكد أنه ليس هناك مستحيل على وجه الأرض، في أي أمر من أمور الدنيا، فقط هناك عزيمة المحاولة، والمثابرة بأداء ما يمكن فعله لتحقيق حلم تحويل المستحيل إلى واقع”.

وواصل الكاتب قائلاً “وإذا انتقلنا إلى المستطيل الأخضر كان الفوز على المنتخب الأرجنتيني من المستحيل على مستوى الورق، وحين نهضت المثابرة لتحقيق حلم كسر المستحيل تحقق على أرض الواقع”.

وأضاف: “إذا كان الفوز على الأرجنتين نتاج مثابرة حقيقية فإن الفوز على بولندا هو تأكيد على أنه ليس هناك مستحيل أمام الجد والاجتهاد”.

حث الهمم للفوز

وتابع أن على لاعبي المنتخب حث الهمم من أجل التجاوز إلى الدور الثاني من كأس العالم، فالأفراح التي أقيمت عبر المعمورة على إثر الفوز لا زالت طرية، ولا زالت القلوب معلقة بنتيجة مشابهة أمام بولندا، إن الفوز على الأرجنتين قلب تربة الحلم، وأتصور أن وسائل العالم -في حالة فوز منتخبنا الليلة – سوف تحمل مانشتات بعنوان: “السعودية تبرهن من خلال بولندا أن ليس هناك مستحيل”.

موعودون بفرحة قادمة

وقال عبده خال “أعتقد أن لاعبي المنتخب وصل إلى أذهانهم كمية الفرح التي أحدثوها في العالمين العربي والإسلامي، وعليهم الاجتهاد – حد الموت- لإبقاء شعلة الفرح متوهجة، وهذا يكسر التوقعات المسبقة، فالواقع لا يرتهن إلا للنتائج المحققة”.

وختم الكاتب عبده خال بقوله “نحن موعودون بفرحة قادمة، وأي انتصار دولي هو انتصار لقوة الوطن، فالقوى الرافعة للمجد متعددة ومنها قوتنا الناعمة التي تعددت في جميع مناحي الحياة، فلك المجد يا وطن”.