الحزن يخيم على زملائه

قصة طالب أزهري تنبأ برحيله قبلها بساعات

2022-11-29 الساعة 2:08
قصة طالب أزهري تنبأ برحيله قبلها بساعات
المواطن - متابعة

شغلت قصة وفاة الطالب بكلية العلوم بجامعة الأزهر محمد رضا، مواقع السوشيال ميديا في مصر، حيث فوجئ طلاب جامعة الأزهر فرع أسيوط في صعيد مصر، بوفاة محمد رضا، أثناء استقلاله القطار متوجهًا إلى كلّيته.

اتشحت بالسواد

واتشحت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بالسواد، بعد وفاة الطالب الأزهري على نحو مفاجئ، فبادر زملاؤه إلى نعيه.

وكتب أحد أصدقائه: “لا نقول إلا ما يرضي ربنا. إنا لله وإنا إليه راجعون. رحل عنا زميلنا وصديقنا محمد رضا ذو الخلق الحسن والوجهِ المتبسم. كان رحمه الله يكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم”.

وتابع: “اللهم اغسله بالماء والثلجٍ والبرد. اللهم باعد بينه وبين الخطايا كما باعدت بين المشرق والمغرب، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. أشهد الله أني ما سمعت منك إلا كل خير، في جنان ربك إن شاء الله”.

تنبأ بموته

وسلط زملاء “رضا” الضوء على آخر ما كتبه الفقيد عبر حسابه الشخصي بـ”فيسبوك”.

وتداول مستخدمو موقع “فيسبوك” صورًا وثقت ما دوّنه قبل وفاته بساعات، فقال خلال خاصية “ستوري”: “الموت لا يأتي متأخرًا أبدًا”.

صفاته

فيما نوهت وسائل إعلام محلية، نقلًا عن أصدقاء الراحل، أن “رضا” كان طالبًا في الفرقة الثانية بكلية العلوم جامعة الأزهر، وكان في طريقه إلى محافظة أسيوط لأداء امتحانات شعبة الكيمياء.

وخلال الرحلة، فارق “رضا” الحياة، حتى نقله الركاب إلى أحد مستشفيات محافظة المنيا، حيث كانت هي أولى المحطات التي توقف فيها القطار أثناء سيره.

كذلك أشار آخر من المقربين حوله، بأن الراحل تمتع بسيرة طيبة وخلق حسن، وعُرف عنه التدين وكثرة الذكر ومواظبته على الصلاة.