دعت طرفي الأزمة إلى احترام حقوق المدنيين

بيان سعودي أمريكي: اتفاقية وقف إطلاق النار في السودان آتت أكلها

الجمعة ٢٦ مايو ٢٠٢٣ الساعة ١:٥٣ مساءً
بيان سعودي أمريكي: اتفاقية وقف إطلاق النار في السودان آتت أكلها
المواطن - فريق التحرير

نوهت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بالتحسن الملحوظ في احترام اتفاقية وقف إطلاق النار قصير الأمد والترتيبات الإنسانية في السودان يوم 25 مايو.

الترتيبات الإنسانية

وقالت الدولتان في بيان مشترك لهما اليوم إن هناك تحسنًا في احترام اتفاقية وقف إطلاق النار قصير الأجل والترتيبات الإنسانية في السودان.

وأضاف البيان أنه على الرغم من أنه لوحظ استخدام طائرات عسكرية وإطلاق نيران متفرقة في العاصمة الخرطوم، إلا أن الوضع تحسن منذ 24 مايو عندما كشفت آلية مراقبة وقف إطلاق النار عن انتهاكات كبيرة للاتفاقية، بينها: الاستخدام الملحوظ للمدفعية والطائرات العسكرية والطائرات بدون طيار، وتقارير موثوقة عن غارات جوية، واستمرار القتال في قلب منطقة الخرطوم الصناعية، بحسب البيان.

وقال البيان السعودي – الأمريكي، إنه في أعقاب الانتهاكات الجسيمة التي وقعت في 24 مايو الجاري، تواصلت الرياض وواشنطن مع الأطراف، حيث سلطوا الضوء على أن تجدد القتال قد عرّض المدنيين للخطر، وعرقل المساعدات الإنسانية، ومنع استعادة الخدمات الأساسية، مما قوض الأهداف الرئيسية لوقف إطلاق النار.

وقف إطلاق النار

وأشار البيان، إلى أن السعودية وأمريكا بصفتهما الميسيرين للاتفاق حذرا طرفي القتال (قوات الدعم السريع والجيش السوداني) من مزيد من الانتهاكات، وناشداهما تحسين احترام وقف إطلاق النار.

وبحسب البيان، فإن المناشدة، آتت أُكلها؛ فالجهات الفاعلة الإنسانية سلمت بعض الإمدادات الطبية التي تمس الحاجة إليها إلى عدة مواقع في السودان، بالإضافة إلى ذلك، تمكنت أطقم الصيانة من إجراء إصلاحات لبدء استعادة خدمات الاتصالات في الخرطوم ومناطق أخرى من السودان.

ودعا البيان طرفي القتال إلى الوفاء بالتزاماتهما، وحماية المدنيين في السودان، ووضع احتياجات الشعب السوداني في المقام الأول، والالتزام بالشروط التي اتفقا عليها قبل أيام قليلة فقط.

وناشدت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأطراف التقيد بالتزاماتها بموجب اتفاق وقف إطلاق النار واتخاذ الخطوات اللازمة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية واستعادة الخدمات الأساسية.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني