لتوفير كافة سبل الراحة لضيوف الرحمن

عناية فائقة وجهود متواصلة لخدمة زوار المسجد النبوي الشريف

الأربعاء ٣ أبريل ٢٠٢٤ الساعة ١٠:٠٤ صباحاً
عناية فائقة وجهود متواصلة لخدمة زوار المسجد النبوي الشريف
المواطن – فريق التحرير

بعملٍ دؤوب، وجُهدٍ متواصل، وخططٍ تطويرية مستمرة، تُقدّم السعودية خدمات شاملة ومتكاملة، وتوفر لزوار المسجد النبوي الشريف العناية الفائقة، وكافة سبل الراحة لضيوف الرحمن.

جودةٌ مُستدامة في المسجد النبوي

وتهتم الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد النبوي، بتوفير مياه زمزم من مكة إلى المدينة على مدار اليوم، ليتمكن زوار المسجد النبوي الشريف من الحصول عليه، فيما تُشرف إدارة السقيا بشكل مباشر على نقل ماء زمزم من مكة المكرمة إلى المسجد النبوي، عبر ناقلات مُعدّة ومُهيأة لهذا الغرض.

وخلال شهر رمضان المبارك، تورد مياه زمزم إلى المسجد النبوي بمعدل يصل إلى أكثر من 400,000 لتر يوميًا، وتوزع على 15 ألف حافظة، حيث تتسع الناقلة الواحدة إلى عشرين طن من الماء، تُنظف وتُعقّم باستمرار من قبل مراقبي السقيا، ثم تفرغ في خزانات رئيسة مفلترة ومنها إلى خزانات فرعية.

جهودٌ سعودية سخيّة

ويُعقّم المختصون الحافظات لتعبئتها في مدة لا تتجاوز 120 دقيقة، ومن ثم يبدأ العمل بنقل المياه إلى الحافظات من نقاط خاصة، في الوقت الذي يُنظّم أعمال السقيا بالمسجد النبوي 40 مشرفاً و500 عامل مدربون لخدمة زوار المسجد النبوي، من خلال عمليات تعبئة الحافظات ونقلها للأماكن المخصصة لها في المسجد النبوي وسطحه وساحاته.

فيما يبلغ عدد مواقع تعبئة الحافظات 8 مواقع، وتوزع الإدارة المسؤولة عن أعمال السقيا 10 آلاف عبوة ماء زمزم ذات الاستخدام الواحد في الروضة الشريفة و15 ألف عبوة في المسجد النبوي بشكل عام.

خدماتٌ وقائية مُكثّفة

وتعتبر سلامة ماء زمزم وضمان وصوله بشكل آمن للمسجد النبوي الشريف، إحدى مهام الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد النبوي، إذ يعمل طاقم فني متخصص على مدار الساعة، على أخذ أكثر من 80 عينة يوميًا من جميع مصادر ماء زمزم داخل المسجد النبوي ومن الساحات المحيطة به، بهدف التأكد من سلامته بأحدث الأجهزة والتقنيات في مجال المياه.

وإضافة إلى تحليل ماء زمزم، تُقدّم إدارة المختبر التابعة للهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد النبوي، مجموعة من المهام الرئيسية، متمثلة في تحليل ما يزيد على 30 عينة يوميًا للأسطح الصلبة من جميع أرجاء المسجد النبوي، كالسجاد والأعمدة والسلالم وجميع المرافق، للتأكد من مستوى السلامة والجودة والتعقيم، وفقًا للمعايير المعتمدة، كما تُشرف على أعمال توريد ماء زمزم من مكة المكرمة، وقياس مستوى جودة الشبكات، إضافةً إلى المحافظة على منسوب ماء زمزم في الخزانات الرئيسية.

وسائلٌ تقنية حديثة

ابتكرت المملكة أيضًا العديد من الطرق والوسائل التقنية التي صنعت بالغ الأثر في خدمة ضيوف الرحمن، كالروبوتات الذكية التي وفرتها الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، وساهمت في خدمة وتوجيه المصلين والمعتمرين، والتي منها روبوت ذكي يُعنى بتقديم عبوات ماء زمزم، ويعمل لمدة ثماني ساعات، ولا ‏يصطدم بالأشخاص ولا يُعيق الحركة، وحاصل على عدة شهادات منها براءة الاختراع.

 

  

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني