سيبلغ نمو الطلب 2.2 مليون برميل يوميًّا

أوبك متفائلة بشأن الطلب العالمي على النفط وسط توقعات بتمديد الخفض الطوعي

الثلاثاء ٢٨ مايو ٢٠٢٤ الساعة ١:١٦ صباحاً
أوبك متفائلة بشأن الطلب العالمي على النفط وسط توقعات بتمديد الخفض الطوعي
المواطن - ترجمة: هالة عبدالرحمن

أكد الأمين العام لمنظمة أوبك، هيثم الغيص، أن الاقتصاد العالمي كان مرنًا نسبيًّا في الأشهر الأخيرة، مما دفع أوبك إلى مواصلة توقع نمو قوي للطلب على النفط هذا العام والعام المقبل.

نمو الطلب على النفط

وقال الغيص، خلال الجلسة الخاصة للاجتماع الـ141 لمجلس اللجنة الاقتصادية لمنظمة أوبك أمس الاثنين: “بالنسبة لعام 2024، سيبلغ نمو الطلب على النفط 2.2 مليون برميل يوميًّا، مع توقع أن يبلغ متوسط إجمالي الطلب العالمي 104.5 مليون برميل يوميًّا”، بحسب موقع “أويل برايس”oilprice.

وأضاف الأمين العام لمنظمة أوبك أن توقعات نمو الطلب العالمي على النفط تظهر في العام المقبل توسعًا قويًّا إضافيًّا قدره 1.8 مليون برميل يوميًّا على أساس سنوي، بمتوسط 106.3 مليون برميل يوميًّا.

توقعات أوبك

وجدد رئيس أوبك التأكيد، على توقعات أوبك في أحدث تقرير شهري لسوق النفط (MOMR)، بينما قررت منظمة أويك تقييد العرض للسوق في صفقة أوبك + بالتنسيق مع العديد من المنتجين من خارج أوبك بقيادة روسيا.

وفي سياق متصل، تواصل أوبك إبداء وجهة نظر متفائلة بشأن الطلب العالمي على النفط على الرغم من مخاوف السوق بشأن تذبذب الطلب واحتمال ارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول مما قد يضر باستهلاك النفط.

تفاؤل بأسواق النفط

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت أوبك، في تقريرها الشهري: إن الاقتصاد العالمي المرن في أوائل هذا العام لديه إمكانات صعودية إضافية في النصف الثاني مع احتمال تخفيف السياسات النقدية.

وتقدر أوبك أن الطلب العالمي على النفط ارتفع بمقدار 2.4 مليون برميل يوميًّا في الربع الأول من عام 2024. وبالنسبة للعام بأكمله، من المتوقع أن يصل إجمالي الطلب العالمي على النفط إلى 104.5 مليون برميل يوميًّا، مدفوعًا بالطلب القوي على السفر الجوي والتنقل الصحي على الطرق، بما في ذلك النقل بالشاحنات، وكذلك الأنشطة الصناعية والبناء والزراعة في البلدان غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

اجتماع أوبك

وفيما يتعلق بالاقتصاد العالمي، قالت أوبك: “على الرغم من بعض المخاطر السلبية، فإن الزخم المستمر الذي لوحظ منذ بداية العام يمكن أن يخلق إمكانات صعودية إضافية للنمو الاقتصادي العالمي في عام 2024 وما بعده”.

تتجه الأنظار الآن إلى أوبك، حيث سيجتمعون في نهاية هذا الأسبوع لتحديد كيفية المضي قدمًا في تخفيضات الإنتاج الحالية في النصف الثاني من العام. ومع الانخفاض الأخير في أسعار النفط، يتوقع معظم المحللين أن تبقي أوبك+ التخفيضات كما هي لبقية العام.

تمديد الخفض الطوعي

رجح عدد من خبراء أسواق النفط، أن تقرر دول “أوبك+” تمديد خطط خفض إنتاج النفط الطوعية من قِبل عدد من أعضاء التحالف في الاجتماع المقبل، ما يساعد في الحفاظ على سعر النفط عند نطاق يتراوح بين 80 و90 دولارًا للبرميل.

وقالت ليودميلا روكوتيانسكايا، المحللة في شركة “بي سي إس وورلد أوف إنفستمنتس”: “في الاجتماع المقبل، من المرجح أن يقوم أعضاء أوبك + بتمديد القيود الحالية حتى نهاية العام، وقد يتأثر القرار، من بين أمور أخرى، بالديناميكيات الضعيفة الحالية لأسعار النفط”، بحسب وكالة “تاس”.

ويعتقد “ألكسندر بوتافين”، محلل “فينام هولدنجز” بتمديد خطط خفض الإنتاج، لكنه أشار إلى أن الأسواق ربما سعّرت ذلك بالفعل في تداولاتها، مضيفًا: “رد فعل السوق بعد ذلك يعتمد على مدى تمديد الاتفاق، هل سيستمر حتى نهاية الربع الثالث أم حتى نهاية العام، وكذلك ما إذا كان التحالف سيعمق حصص التخفيض”.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني