لديهم خطر أقل بكثير للإصابة بالسرطان

دراسة تكشف فائدة جديدة لأدوية إنقاص الوزن

الأربعاء ١٠ يوليو ٢٠٢٤ الساعة ١:٤٧ صباحاً
دراسة تكشف فائدة جديدة لأدوية إنقاص الوزن
المواطن - فريق التحرير

أظهرت دراسة جديدة أن بعض أدوية السكري، التي تستخدم أيضًا لإنقاص الوزن، ترتبط بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات المرتبطة بالسمنة.

أدوية إنقاص الوزن

وتنتمي هذه الأدوية إلى فئة تسمى منبهات “جي إي بي-1” (GLP-1) وتشمل مادة “سيماغلوتيد”، المكون الرئيسي في أدوية مثل “أوزمبيك” و”ويغوفي” ومادة “تيرزيباتيد” الموجود في أدوية مثل “مونجارو”.

وقارنت الدراسة التي نُشرت بمجلة “جاما”، المرضى المصابين بداء السكري من النوع الثاني الذين تم علاجهم بالإنسولين، مقابل المرضى الذين تم إعطاؤهم أنواع من فئة “GLP-1” مثل “أوزمبيك” بين عامي 2005 و2018، بحسب موقع “ساينس ألارت”.

خطر أقل

ووجد الباحثون أن المرضى الذين تلقوا أدوية إنقاص الوزن كان لديهم خطر أقل بكثير للإصابة بـ10 من أصل 13 سرطانًا تمت دراستها، بما في ذلك سرطان الكلى والبنكرياس والمريء والمبيض والكبد والقولون والمستقيم.

وقال مؤلف الدراسة، رونغ شو، في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة فرانس برس: إنه “من المعروف أن السمنة مرتبطة بما لا يقل عن 13 نوعًا من السرطان”.

الفوائد الوقائية للأدوية

وقال شو: “تقدم دراستنا دليلًا على أن منبهات GLP-1 تبشر بالخير في كسر الارتباط بين السمنة والسرطان”.

واقترح شو أن الفوائد الوقائية الموضحة في الدراسة قد تشجع الأطباء على وصف علاجات “GLP-1” لمرضى السكري، بدلًا من الأدوية الأخرى مثل الإنسولين.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني

إقرأ المزيد