التصنيفات
جديد الأخبار حصاد اليوم

#اليوم_الوطني_للبحرين.. 65 عاماً من النمو والازدهار

تحتفي مملكة البحرين الشقيقة غداً الأحد التاسع من شهر ربيع الثاني 1440هـ، الموافق السادس عشر من شهر ديسمبر الحالي 2018 بالذكرى الـ 47 ليومها الوطني.

وشهدت مملكة البحرين منذ استقلالها عام 1971م ، نهضة شاملة في جميع المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحية وغيرها من المجالات التنموية الأخرى، واستطاعت أن تؤسس بنية اقتصادية حديثة ومتنوعة عززت مكانتها كمركز تجاري ومالي وسياحي رئيس في المنطقة.
وتبنت حكومة مملكة البحرين فلسفة عمل طموحة تنطلق من إستراتيجية متكاملة للتنمية الشاملة تستهدف زيادة معدلات النمو الاقتصادي وتطوير الأنشطة الاقتصادية والتجارية وفتح سوق البحرين أمام مختلف الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية وزيادة الدخل الوطني وتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين وتنويع القاعدة الإنتاجية للاقتصاد الوطني, فكان من نتائج هذه السياسة أن تبوأت البحرين مركزاً متقدماً في العديد من المجالات الاقتصادية.

وتعد مملكة البحرين من أكثر الاقتصاديات الخليجية تنوعاً في ضوء ارتفاع دعم القطاعات غير النفطية للناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى اهتمام الهيئة الوطنية للنفط والغاز بتنمية ثروات النفط والغاز الطبيعي انطلاقاً من أهمية القطاع النفطي بوصفه مصدراً رئيساً للطاقة وإقامة مؤسسات حديثة ومتطورة في صناعات الألمنيوم والبتروكيماويات والصناعات المعدنية والهندسية والغذائية والدوائية في ظل تسهيلات البنية التحتية والتشريعية ووجود 11 منطقة صناعية.

وتعدّ الرؤية الاقتصادية 2030، التي أقرتها حكومة مملكة البحرين في أكتوبر عام 2008، رؤيةً اقتصادية شاملة من شأنها تحديد وجهة واضحة للتطوير المستمر للاقتصاد البحريني، وهي في جوهرها تعكس هدفاً أساسياً مشتركاً يتمثّل في بناء حياةٍ أفضل للمواطن البحريني.

ويعد أداء مملكة البحرين الاقتصادي إيجابياً وواعداً ولديه قدرة تنافسية عالية، فقد نما الناتج المحلي الإجمالي للفصل الأول من 2018، بزيادة النمو الاقتصادي بالأسعار الجارية بنسبة 5.1% مقارنة بالفصل الأول من العام 2017، على الرغم من التنبؤات التي أشارت إلى احتمالية انخفاض الناتج المحلي الإجمالي لمملكة البحرين في بداية العام 2018، ويعزى ذلك إلى استمرارية النمو الإيجابي للقطاعات غير النفطية وإسهامها في تحقيق تطلعات التنمية المستدامة، في حين انخفض الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة بنسبة قدرها 1,7% مقارنةً بالفصل المناظر من العام الماضي.

وسجلت نتائج معدلات النمو في القطاع النفطي زيادة بنحو 17,3% بالأسعار الجارية، ويعود ذلك لارتفاع سعر برميل النفط عند مقارنته بسعره العام الذي قبله . ومن المتوقع أن يسهم إنشاء خط أنابيب النفط البحري الجديد الذي يربط بين مصفاة البحرين وشركة أرامكو السعودية خلال العام الحالي في زيادة إنتاج النفط.

وعن الصناعة التحويلية فقد نمت بمقدار 4,2% بالأسعار الثابتة وبنحو 4,6% بالأسعار الجارية، ويعود ذلك إلى زيادة الإنتاج كماً وسعراً للشركات الصناعية الكبرى في البحرين قياساً بالفصل الأول من عام 2017.

وحول نشاط البناء والتشييد بمملكة البحرين حقق هذا القطاع نمواً يساوي 6,7% بالأسعار الثابتة، و7,2% بالأسعار الجارية، فيما نما نشاط العقارات وخدمات الأعمال بنسبة 3,7% بالأسعار الثابتة، وبمقدار 3,8% بالأسعار الجارية. وسجل قطاع النقل والاتصالات انخفاضاً بواقع 0,8% بالأسعار الثابتة، وارتفاعاً بنسبة 8,6 % بالأسعار الجارية.

إضافة إلى أن الخدمات الحكومية الأخرى زادت بمقدار 3,8% بالأسعار الثابتة وبحوالي 3,4% بالأسعار الجارية. كما حققت الخدمات الاجتماعية والشخصية ارتفاعاً بنسبة 3,4% بالأسعار الثابتة، و3,8% بالأسعار الجارية. أما نشاط الكهرباء والماء فقد حقق نمواً بواقع 1,6 % بالأسعار الثابتة و7,4% بالأسعار الجارية.

أما الخدمات التعليمية الخاصة والحكومية، فقد ارتفعت بنسبة 4,8% بالأسعار الثابتة، و5,3% بالأسعار الجارية، في حين ازدادت الخدمات الصحية بمعدل 6,5% بالأسعار الثابتة، و7,5% بالأسعار الجارية. أما فيما يتعلق بالنشاط الزراعي وصيد الأسماك، فقد حقق نمواً بنسبة 7,3% بالأسعار الثابتة و8,9% بالأسعار الجارية.

وأشارت نتائج معدلات نمو الربع الأول من العام 2018 مقارنة بالربع الرابع لعام 2017 إلى تطور طفيف بمعدل النمو الاقتصادي بنسبة 0,5% بالأسعار الثابتة، وبنسبة قدرها 3% بالأسعار الجارية. وسجل القطاع النفطي انخفاضاً بنسبة 6,6% بالأسعار الثابتة، وارتفاعاً بنسبة 12% بالأسعار الجارية. كما حقق القطاع غير النفطي زيادة بنسبة 0,8%، و1,6% على التوالي بالأسعار الثابتة والجارية.

وعن نشاط المشروعات المالية فقد شهد تراجعاً طفيفاً بنحو 0,7% بالأسعار الثابتة و0,9% بالأسعار الجارية. فيما سجل نشاط البناء والتشييد نمواً بواقع 2% بالأسعار الثابتة و3,1% بالأسعار الجارية. كما سجلت القيمة المضافة في قطاع النقل والمواصلات نمواً بمقدار 0,8% بالأسعار الثابتة وبنحو 0,9% بالأسعار الجارية، فيما حققت الصناعة التحويلية نمواً قدره 2% بالأسعار الثابتة و2,7 % بالأسعار الجارية.

وتصنف مملكة البحرين كمركز مالي ومصرفي مهم في المنطقة لاحتضانها نحو 412 مؤسسة مالية ومصرفية وشركة تأمين, وريادتها للعمل المصرفي الإسلامي, إلى جانب تنفيذ مشروع مرفأ البحرين المالي, ووجود سوق واعدة للأوراق المالية تم تأسيسها عام 1989 بفضل جهود مؤسسة نقد البحرين التي تحولت إلى مصرف البحرين المركزي بموجب مرسوم ملكي صدر في السابع من سبتمبر 2006 م.

وقد حققت مملكة البحرين المركز الثامن في مصاف الدول الأكثر حرية اقتصادية على مستوى العالم، وذلك وفقاً للتقرير السنوي الذي أصدره معهد فريزر حول الحرية الاقتصادية للعام 2013م, وهي المرة الثانية على التوالي التي تم فيها تصنيف البحرين ضمن الدول العشر الأوائل في التقرير من قبل المعهد المرموق دولياً, حيث حققت درجة إجمالية بلغت 7.93 من أصل 10 درجات، وهو ما يجعلها متقدمة على الولايات المتحدة الأمريكية، التي احتلت المركز 17، واليابان التي احتلت المركز 25.

ويعد هذا التصنيف نتيجة لسياسة الإصلاحات الاقتصادية التي انتهجتها مملكة البحرين منذ عقد من الزمن، فقد حازت على المرتبة الـ 38 عالمياً والـ 4 عربياً, في سلّم مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2012 الصادر عن البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية ضمن 184دولة، وشغلت المرتبة الـ 37 عالمياً والـ 6 خليجياً ضمن 139 دولة على مؤشر التنافسية لعام 2011-2012 الذي يصدره منتدى الاقتصاد العالمي، والمرتبة الـ10 عالمياً والأول على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مؤشر هيرتيدج للحرية الاقتصادية عام 2011 الذي يضم 179 دولة، والـ 46 دولياً والثالثة عربياً وخليجياً على سلم مؤشرات مدركات الفساد لعام 2011 الصادر عن منظمة الشفافية.

واستفادت مملكة البحرين من عوامل الاستقرار الاقتصادي والتضخم المنخفض وانخفاض الرسوم والانفتاح على التجارة العالمية وصلابة القطاع المالي، وهو ما يدل على ما تحظى به مملكة البحرين من قدرة تنافسية عالية على نطاق عالمي.

و يعد القطاع المالي أكبر مصدر للفرص الوظيفية في مملكة البحرين، ويعمل فيه أكثر من 80% من مجموع القوى العاملة, ويسهم القطاع عموماً بنسبة 27% من الناتج المحلي الإجمالي للبحرين، ما يجعله من أهم محفزات النمو في المملكة.

وسجل اقتصاد مملكة البحرين خلال العامين الأخيرين, نمواً ملحوظاً بقفزات ثابتة ضمنت للبحرين تحقيق الريادة في المنطقة والعالم على الرغم مما تمر به الكثير من دول العالم من أزمات اقتصادية, حيث قدم النمو الاقتصادي للبحرين مثالاً حياً للجهود التنموية المبذولة لتحسين مؤشرات الأوضاع الاقتصادية فقد شهدت البحرين في غضون فترة قصيرة نسبياً عدة قفزات هائلة جسدت تعافيها الاقتصادي ونجاحها في التعاطي مع متطلبات خطط النمو الطموحة التي وضعتها ومشروعات التنمية التي حددتها.

واستعادت مملكة البحرين خلال العامين الماضيين موقعها الريادي كمنطقة جاذبة للاستثمارات الخليجية والعربية والدولية واستطاعت بأجوائها الآمنة والمستقرة أن تجتاز وبنجاح تداعيات مرحلة طالت كل دول العالم تقريباً سواءً بسبب الأزمة الاقتصادية الهيكلية للنظام الدولي أو بسبب التطورات التي تشهدها دول الشرق الأوسط, حيث تدعم هذه النجاحات خطط البحرين في المستقبل المنظور والبعيد نحو بذل مزيد من الجهد من أجل التطوير والبناء, وتحقيق حلم قيادتها الطموح ورؤيتها المشرقة لعام 2030م.

وحول الاستثمار بمملكة البحرين فقد نجح وبجدارة مجلس التنمية الاقتصادية بالمملكة في استقطاب استثمارات قياسية إلى مملكة البحرين في التسعة أشهر الأولى من العام الحالي 2018، وهو ما يشير إلى الاهتمام المتزايد الذي يوليه المستثمرون من مختلف أنحاء العالم بمملكة البحرين باعتبارها البوابة المثلى للدخول إلى الاقتصاد الخليجي الذي يبلغ حجمه 1.5 “تريليون دولار أميركي”, حيث نمت الاستثمارات التي جذبها المجلس في التسعة أشهر الأولى من 2018 بنسبة 138% وذلك بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، كما نجح في استقطاب 76 شركة بمجموع استثمارات بلغ حجمها 305 ملايين دينار بحريني (810 ملايين دولار أميركي) متجاوزاً في ذلك الرقم القياسي الذي سبق وأن حققه المجلس في 2017 من خلال استقطاب 71 شركة بلغ مجموع استثماراتها 276 مليون دينار بحريني (733 مليون دولار أميركي).

وتضاعف حجم الاستثمارات المباشرة في التسعة أشهر الأولى من 2018 بحوالي خمس مرات بالمقارنة مع الاستثمارات المباشرة التي جرى استقطابها في العام 2015 إجمالاً. وقد أتى هذا النمو القوي على الرغم مما شهدته بيئة الاستثمار العالمية من تحديات تقلص بفعلها مستوى تدفق الاستثمارات المباشرة بمعدل 23% في 2017. ومن المتوقع أن تسهم الاستثمارات التي جذبها المجلس في خلق أكثر من 4200 وظيفة في السنوات الثلاث القادمة من بينها 1100 وظيفة نوعية، ستوفر راتباً أساسياً شهرياً يتجاوز 1850 دولاراً أميركياً.

وتشكل الشركات التي تستثمر في البحرين في 2018 مجموعة متنوعة من القطاعات شملت 31 شركة في مجالات التصنيع والخدمات اللوجستية التي تقوم بتصنيع الأنابيب النحاسية، كما جرى استقطاب 15 شركة في السياحة والعقارات، والتعليم والرعاية الصحية إلى جانب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات المالية، ومن بينها مشاريع منتجع الساحل، و”غولدن غيت تاور”، و “ثاليس” الشركة المتخصصة في مجال الطيران والأمن.

ومن أبرز التطورات التي شهدها العام 2018 لمملكة البحرين تطوير البيئة الداعمة للتكنولوجيا المالية بما في ذلك إطلاق خليج البحرين للتكنولوجيا المالية، أكبر مركز للتكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب إنشاء صندوق الصناديق “الواحة” بقيمة 100 مليون دولار للمساعدة في تمويل الشركات الناشئة في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الاهتمام المتزايد لمبادرة البيئة الرقابية التجريبية التابعة لمصرف البحرين المركزي وذلك بهدف تطوير منتجات وخدمات جديدة.

كما شهدت البحرين عددًا من الإعلانات الرئيسة عن المشاريع الاستثمارية خلال منتدى “بوابة الخليج”، الذي جمع أكثر من ثماني مائة وخمسين من المستثمرين الدوليين وقادة الأعمال للتعرف على سبل الاستفادة من الفرص التي خلقها التحول الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجية. وأتاح هذا المنتدى طريقاً مباشراً للوصول إلى سوق دول مجلس التعاون الخليجي وذلك من خلال استعراض المشروعات المهيأة للاستثمار التي تبلغ قيمتها 18 مليار دولار أميركي إلى جانب مشروعات في طور مرحلة التخطيط وهو ما يرفع حجم حزمة المشروعات الاستثمارية المعروضة إلى 26 مليار دولار أميركي.

واهتمت الحكومة كثيراً بتشجيع المستثمرين الخليجيين للاستثمار العقاري في البحرين، حيث أتاحت الفرصة للأجانب بتملُّك موجودات الأعمال والعقارات في معظم القطاعات, إضافة إلى امتلاكها قطاع اتصالات حر 100%, كما تعد التكاليف المنخفضة واحدة من أهم مزايا مملكة البحرين, وذلك من خلال كلف الإيجار الأكثر انخفاضاً في المنطقة لكل من المكاتب والأراضي الصناعية.

وفي جانب سعي مملكة البحرين المستمر إلى زيادة الإيرادات وتعزيز القدرات في مجال صناعات النفط والغاز، شرعت المملكة في تنفيذ أحد المشروعات الوطنية الكبرى وهو توسعة مصفاة (بابكو)، التي تهدف إلى رفع الطاقة الإنتاجية في المصفاة إلى 360 ألف برميل يومياً من نحو 267 ألف برميل يومياً.

ويعد المشروع أحد المشاريع التطويرية المهمة في مجال النفط والغاز التي تجري حالياً، ويشمل بناء وحدة تكسير جديدة، إضافة إلى زيادة طاقة وحدة التكسير الهيدروجيني المعتدلة إلى 70 ألف برميل يومياً، من نحو 54 ألف برميل يومياً.

وترتكز أهمية هذه المشروع الأول باعتماده بشكل أساسي على مشروع مد خط أنابيب النفط بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الذي تم الانتهاء من أعماله مؤخراً ودخل المرحلة التجريبية، مع بدء وصول أول كمية من النفط إلى خزانات مصفاة البحرين بتاريخ 3 أكتوبر 2018، في أعقاب التنفيذ الناجح والآمن لجوانب المشروع وأنشطة ما قبل التدشين.

العامل الثاني يرتكز على نجاح المملكة في توفير التمويل الذاتي للمشروع، حيث تم توقيع اتفاقية مع مؤسسة تيكنيب اف ام سي الأميركية لتزويد الخدمات الهندسية والشرائية والإنشائية للمشروع بـ 4.2 مليار دولار، وبموجبها يقوم كونسورتيوم مكون من مجموعة من الشركات (شركة تيكنيكاس ريونيداس الإسبانية وشركة سامسونج الكورية) باستكمال الأعمال لهذا المشروع الضخم في أوائل العام 2022م.

وفي السياق ذاته تنفذ مملكة البحرين حالياً عدداً من المشاريع التطويرية العملاقة في مجال النفط والغاز، من بينها مشروع مرفأ البحرين للغاز الطبيعي المسال، الذي يتألف من وحدة تخزين عائمة، ومرفأ وحاجز بحري لاستلام الغاز الطبيعي المسال، ومنصة مجاورة لتبخير الغاز المسال ليعود إلى حالته الغازية، وأنابيب تحت الماء لنقل الغاز من المنصة إلى الشاطئ، ومرفق بري لاستلام الغاز، إضافة إلى منشأة برية لإنتاج النيتروجين، وتبلغ قدرته 800 مليون قدم مكعب في اليوم، ومن المرتقب أن يتم الانتهاء منه في الربع الأول من 2019م.

وفي المجال السياحي تسعى مملكة البحرين ممثلة بهيئة البحرين للسياحة والمعارض جاهدة لتطوير القطاع السياحي والارتقاء به لرفع مساهمته في الاقتصاد الوطني فقد أطلقت في أبريل 2016 الهوية السياحية الجديدة تحت شعار “بلدنا بلدكم”.

ويعد تطوير القطاع السياحي في المملكة من أولويات برنامج عمل الحكومة التي تعمل على تحفيز المستثمرين بتوفير البيئة الحاضنة للمشاريع السياحية وتحفيز القطاع الخاص الذي يدعم جهودها في الترويج للبلاد كوجهة سياحية , وتعمل مملكة البحرين في إطار منظومة متكاملة من الخطط والبرامج لزيادة الاستفادة من مقومات الجذب السياحي التي تملكها سواء التاريخية منها أو الحديثة، وذلك إيماناً منها بأهمية التنمية السياحية كأحد أهم أركان عملية التنمية الحضارية بمفهومها الشامل، ومدى قدرة هذا القطاع الحيوي على زيادة الناتج الوطني ودخل الأفراد وتنويع النشاط الاقتصادي.

التصنيفات
جديد الأخبار حصاد اليوم

#قرقاش عن كيان البحر الأحمر : سيعزز السلام والازدهار في المنطقة

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أنور قرقاش، أن الجهود السعودية لضمان الاستقرار والتعاون في منطقة البحر الأحمر ملهمة.
ورأى قرقاش أن كيان البحر الأحمر في حد ذاته نجاح دبلوماسي لدول المنطقة تقوده الرياض بجهد وحرفية، مشددًا على أن هذا التطور الواعد يعزز السلام والازدهار في المنطقة.
وأعلنت المملكة، أمس، أنه تم الاتفاق على فكرة تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، مشيرة إلى أن هذا الكيان سيعزز الأمن والاستثمار والتنمية لدول الحوض.
وسيضم “كيان البحر الأحمر” كلاًّ من السعودية ومصر والسودان وجيبوتي واليمن والصومال والأردن.
وأكدت الدول المجتمعة في الرياض، أن الكيان يهدف إلى حماية التجارة العالمية وحركة الملاحة الدولية.
وقال وزير الخارجية عادل الجبير: إن إنشاء كيان في حوض الأحمر سيساهم في تعزيز الأوضاع الاقتصادية والبيئية والأمنية للمنطقة.
واعتبر أن الكيان الجديد سيساهم في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، بالإضافة إلى إيجاد تناغم في التنمية بين الدول في المنطقة الحساسة، والمساهمة في منع أي قوى خارجية تستطيع أن تلعب دوراً في المنطقة.

التصنيفات
اخبار رئيسية حصاد اليوم

الملك مغردًا: نتطلع إلى مزيد من الإنجاز لتحقيق الخير والازدهار للوطن وشعبه

هنأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء اليوم الأحد، السعوديين بذكرى اليوم الوطني الـ88.

وكتب الملك في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: “الحمد لله الذي مَنَّ على بلادنا بنعمة الأمن والأمان والاستقرار، وأكرمنا بخدمة الحرمين الشريفين”.

وتابع: “نتطلع مع ذكرى يومنا الوطني المجيد إلى مزيد من الإنجاز لتحقيق الخير والازدهار للوطن وشعبه”.

وفي وقت سابق اليوم، ومناسبة اليوم الوطني الذي يوافق يوم غد الأحد 13/ 1/ 1440هـ الموافق 23 سبتمبر 2018م، وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بتمديد إجازة اليوم الوطني ليوم واحد لتشمل يوم الاثنين 14/ 1/ 1440هـ الموافق 24 سبتمبر 2018م.

التصنيفات
جديد الأخبار حصاد اليوم

مأرب تعيش التطور والازدهار بوديعة المملكة المليارية

جاءت مساهمة المملكة العربية السعودية بإيداع مبلغ ملياري دولار أميركي في حساب البنك المركزي لدعم العملة اليمنية المحلية ومواجهة الأعباء الاقتصادية كالبلسم الشافي للاقتصاد اليمني في رفع المعاناة عن الشعب اليمني وتعزيز الوضع المالي والاقتصادي في اليمن.

وانعكس إيداع المبلغ إيجابًا على الأحوال المعيشية لليمنيين وبدا التحسن التدريجي للاقتصاد اليمني بشكل عام وهذا يتضح بشكل جلي على حياة المواطن اليمني والنشاط الاقتصادي في المناطق المحررة وتأتي محافظة مأرب في صدارة المناطق التي تشهد حاليا نشاطا اقتصاديا كبيرا ورائعا يعيشه ويلمسه المواطن اليمني والزائر لتلك المحافظة .

ويؤكد مستشار محافظة مأرب عبدالله بن محمد نكير أن الاقتصاد اليمني بدأ بالعودة للتعافي بعد تدخل المملكة العربية السعودية بإيداع 2 مليار دولار بعد أن كان البلد على مشارف انهيار حقيقي لسعر الريال، وتدهور في الأسواق موضحا أن المناطق الخاضعة لسلطة الشرعية بدأت بالتعافي .

وتعيش محافظة مأرب طفرة كبيرة وتطورًا منقطع النظير وازدهرت ازدهارًا ملحوظًا في شتى المجالات، نتيجة الاستقرار الذي تعيشه المدينة، حتى أصبحت قبلة اليمنيين، ومضرب المثل في الأمن والتنمية.

وأوضحت مصادر إعلامية في الداخل اليمني أن المحافظة تشهد نموا وحركة اقتصادية وأصبحت وجهة للمواطن اليمني من كل أنحاء اليمن للعمل والتجارة خصوصا القادمين من المحافظات التي ما زالت تقبع تحت سيطرة الميليشيا الانقلابية الحوثية الإيرانية مثل العاصمة صنعاء والمحويت وعمران .

وبفضل الحركة الاقتصادية وتنامي العمل الاقتصادي أصبحت مدينة مأرب، التي لم تكن من قبل سوى قرية صغيرة مدينة مترامية الأطراف، تنمو وتزدهر مع مرور الأيام.
ويلمس الزائر للمدينة المشاريع الجبارة التي نفذت وما زالت تنفذ مما يعكس الازدهار والتنمية التي تعيشها المدينة فالطرقات تشق والجوانب تُرصَف والمباني تُشيد وعجلة التنمية تمشي بوتيرة عالية.

واحتضنت المدينة القادمين إليها من بقية المحافظات الأخرى بكل حب وترحاب مما أسهم في ازدهار وتنمية المدينة الصحراوية وكانت ملاذا للأمن والحياة والعيش لا ترى فيها أي عبارات مناطقية ولا شعارات حزبية.. بل ترى فيها تعظيم العدالة والحرية كمبادئ عيش حتمية، وإنشاد الوطن الواحد المستقر .

ووفقا للمصادر الإعلامية والسكان المحليين فإن سلطات المدينة في محافظة مأرب مدعومة بجهود الحكومة الشرعية، ركزت على مكافحة الفساد، ومحاربة المتنفذين، ليشعر الجميع بوجود الدولة وفاعليتها على الأرض مع فرض النظام والقانون على جميع الأنشطة مع توفر للخدمات الأساسية -من ماء وكهرباء ومحروقات وصحة بشكل دائم .

ويعيش اللاجئون والهاربون من شرور ميليشيا الحوثي من المحافظات اليمنية الحياة الكريمة والاهتمام من المسؤولين في المحافظة التي تمنح كل أسرة نازحة أسطوانة غاز أسبوعيا إضافة إلى توفير الماء بالمجان عبر وايتات مخصصة .. إضافة إلى معونات غذائية وإيوائية أخرى من حين لآخر .

وتسعى المحافظة بشكل كبير إلى توفير المشاريع الكبيرة لمواجهة التوسع والأعداد المتزايدة من القادمين إليها والنشاط الاقتصادي في المدينة ومنها الكهرباء بهدف ضمان طاقة كهربائية كافية ومستمرة للمحافظة .

 

التصنيفات
جديد الأخبار حصاد اليوم

بالفيديو.. المملكة في أسبوع.. 7 أيام من التقدم والازدهار والانطلاق

نشر مركز التواصل الحكومي مقطع فيديو يلخص أبرز أحداث الأسبوع الماضي في المملكة.

ومن بين الأحداث التي شهدتها المملكة، خلال الأسبوع الماضي، الإعلان عن انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في 14 – 24 مارس 2018 برعاية خادم الحرمين الشريفين، والإمارات ضيف شرف.

كذلك رعى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تخريج دفعة جديدة من كلية الملك فيصل الجوية لتحلق في سماء الوطن.

كذلك شهد الأسبوع الماضي انطلاق منتدى ميونيخ للأمن بحضور وزير الخارجية عادل الجبير، حيث قال: إن المملكة تسعى لتنويع مصادر الدخل وفتح مجالات للاستثمار وتمكين الشباب والمرأة.

أما عن قطار الرياض فقد بلغت نسبة الإنجاز خلال الأسبوع الماضي 68%، والتشغيل التجريبي نهاية العام.

وتضمنت أحداث الأسبوع إنشاء مجلس الوزراء وكالة توطين الوظائف في القطاع الخاص.

أما الهيئة العامة للترفيه فأعلنت عن روزنامة 2018 بأكثر من 5 آلاف فعالية في 56 مدينة.

وعلى المستوى الرياضي أعلنت الهيئة العامة للرياضة عن إنشاء صالات للبولينج والبلياردو، وساحة لرياضة السيارات الدرفت.

 

التصنيفات
المراسلون جديد الأخبار حصاد اليوم

بالصور.. أضم ما بين النهضة وما يحتاجه المواطن

المواطن – أحمد العُمري – أضم
حظيت محافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة، خلال الأعوام الماضية، ولا تزال، بالعديد من الإنجازات والمشاريع المتنوعة التي ينعم بها المواطن والمقيم؛ وفق تطلعات القيادة الرشيدة -حفظها الله- في توفير كافة الخدمات الخدمية والتطويرية والتنموية للمواطنين.

ورصدت صحيفة “المواطن” ما وصلت إليه النهضة والتطور الملحوظ لأبرز الخدمات الهامة والأساسية التي تشهدها أضم حاليًا.

محافظة أضم

المكان والإنسان
تقع أضم في جنوب منطقة مكة المكرمة، وتمثل حدود المنطقة مع إمارة منطقة الباحة في الجنوب الشرقي، ويحدّها من جهة الشمال والشرق جبال السروات ومحافظة ميسان، ومن جهة الغرب محافظة الليث، وتبلغ مساحتها حوالي 1,045 كم2؛ فهي أصغر المحافظات التابعة لها فيما يتبع لها أربعة مراكز إدارية، وهي الجائزة وحقال والمرقبان وربوع العين، ويبلغ عدد سكان المحافظة حوالي 54.47 ألف نسمة.

بلدية أضم

الخدمات البلدية التنموية
تلعب بلدية أضم دورًا كبيرًا ومهما بالمحافظة؛ فهي التي تقوم بالعديد من المهام، منها إجراء النظافة اليومية ورش المبيدات الحشرية، بالإضافة إلى إصدار تراخيص البناء، وكذلك عمل الجولات الميدانية لمراقبة المحلات التجارية ومحلات بيع المواد الغذائية والمطاعم والمقاهي، وذلك للتأكد من صحة الأطعمة وصلاحيتها للاستعمال الآدمي، إضافة إلى إنشاء العديد من المشاريع التنموية.

وكشف المتحدث الرسمي لبلدية محافظة أضم، يحيى بن عبد الرحمن المالكي، عن المشاريع المنفذة، حيث تمّ الانتهاء من جدار استنادي لقرى الجعدة وإنشاء مزلقان لقرى بني عفيف، ومن إنشاء جدار استنادي لقرى أضم، والانتهاء من عمل مقر للمجلس البلدي، وكذلك عمل سكن عمال البلدية، وأيضًا الانتهاء من عمل مردم نفايات إضافي.

وعن المشاريع الجاري تنفيذها، أوضح المالكي، أنّه جارٍ العمل على إنشاء مضمار مشاة وملاعب بأضم بجوار كوبري العزيزية بقيمة بلغت 2 مليون ريال، وجارٍ إنشاء وتركيب إنارة بأحياء أضم عدد 500 عمود وسفلته لعدد من أحياء وقرى أضم، وكذلك أرصفة الشارع العام وطريق مستشفى أضم العام تحت مقاولة شركة الحرمين، وكذلك يتم تنفيذ سفلتت مخطط الرصيفة بمركز الجائزة تحت مقاولة شركة الحرمين بقيمة بلغت 5 ملايين ريال، وجارٍ إنشاء صالة ضيافة بأضم تحت مقاولة هيمنة الاتحاد، إضافة إلى أنّه جارٍ إنشاء جدار استنادي بقرية قراض تحت مقاولة البقمي وأيضًا جارٍ العمل على إنشاء مزلقان بقرية حلية، وكذلك يجري العمل في إنشاء كراج ومستودعات للبلدية.

وعن الرؤية المستقبلية، أشار المالكي إلى أنّه ستقوم البلدية بعمل عدة مشاريع تمثلت في إنشاء جسور مشاة، وإنشاء حماية خرسانية، وعبارات للطرق، وكذلك إنشاء حدائق بقرى المحافظة، وتفتيت وتكسير الصخور لربط القرى، إضافة إلى تسوير المقابر.

وتستمر رؤية البلدية لتحظى بها أيضًا المراكز الإدارية التابعة للمحافظة، حيث بين المالكي أن مركز الجائزة سيحظى بازدواج مدخل المركز الجنوبي بطول 4 كلم، وإنشاء ساحات وملاعب واستكمال سفلتة مخطط الرصيفة مع إنارة وأرصفة، وكذلك إنشاء مزلقانات وجدارن استنادية ومركز ربوع العين سيحظى أيضًا بازدواج مدخل المركز بطول 1 كلم، وإنشاء ساحات وملاعب بالمركز، وكذلك عمل سفلتة وإنارة ومزلقانات لقرى المركز.

وأضاف المالكي أنّه ستشمل الرؤية مركز حقال، حيث سيتم عمل ازدواج مدخل المركز بطول 1 كلم وإنشاء ساحات وملاعب وسفلتة وإنارة ومزلقانات لقرى حقال، إضافة إلى مركز المرقبان ستشمله تلك الرؤية، حيث سيتم عمل ازدواج لمدخل المركز بطول 1 كلم، وإنشاء ساحات وملاعب وسفلتة وإنارة وكذلك إنشاء مزلقانات لقرى مركز المرقبان.

مستشفى اضم العام

مستشفى اضم العام

مستشفى اضم

الخدمات الصحية
يخدم أهالي محافظة أضم والمراكز التابعة لها المستشفى العام و18 مركزًا صحيًا تنتشر في أرجاء القرى والمراكز، والتي تقدم الرعاية الصحية الفائقة بعدد من العيادات الطبية المتطورة، حيث يتطلع الأهالي إلى زيادة عدد العيادات والكوادر الطبية في المستشفى العام، وتوفير العيادات الأساسية في المراكز الصحية.

ويجري العمل حاليًا في إحلال وتطوير البنية التحتية لمستشفى أضم العام؛ بهدف تحسين وتطوير مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين من المرضى والمراجعين وبتكلفة بلغت قيمتها: 75,729,383 ريالًا.

وعن عدد القوى العاملة في قطاع الصحة العامة بالمحافظة، فقد بلغوا “215” عاملًا وفقًا لإحصائية حصلت عليها “المواطن”.

مكتب التعليم بأضم

كلية البنات بأضم

كلية البنين بأضم

الخدمات التعليمية
للتعليم في أضم اهتمام كبير ومستمر من ولاة الأمر، حيث تشهد أضم ومراكزها وقراها في الوقت الحالي انتشار العديد من المدارس لكافةِ المراحل الدراسية للبنين والبنات، فضلًا عن رؤية التعليم الجامعي للنور، فقد افتتحت كلياتان جامعيتان للبنين والبنات بالمحافظة، إضافة إلى كلية أضم التقنية.
ويوجد في مكتبي التعليم بأضم وسوق العين التابعين لإدارة التعليم بمحافظة الليث 249 مدرسة تعليمية و2,150 معلمًا ومعلمة و10,745 طالبًا وطالبة، فيما يدرس في الكلية الجامعية للبنين بالمبنى المستأجر بمركز الجائزة في تخصصي اللغة العربية والرياضيات 230 طالبًا، إضافة إلى عدد الطالبات بالمبنى الحكومي للكلية الجامعية للبنات الواقع بمدينة أضم في تخصصات الحاسب الآلي واللغة العربية واللغة والنحو والصرف والرياضيات والأحياء وهن 1,021 طالبة.

وعن مبنى مكتب التعليم الجديد بحي العزيزية بأضم، والذي يعد بصمة تنموية جديدة تُضاف إلى المشاريع التنموية والتطويرية، التي تحرص القيادة الرشيدة لتوفيرها للمواطنين، فقد بلغت تكلفة إنشاء المبنى ما يزيد عن 6 ملايين، حيث يضم المبنى جميع الأقسام الإشرافية، وبعض من الأقسام الإدارية المناظرة، كما يعمل فيه ما يقارب عن 60 مشرفًا ومشرفةً.

فرع الكهرباء بأضم

محطة كهرباء أضم
خدمات الكهرباء
وحول الخدمات الكهربائية بالمحافظة والمراكز التابعة لها؛ فقد تم تغطية جميع التجمعات السكانية بأضم ومراكزها، ولله الحمد، بخدمة الكهرباء، وتسعى الشركة السعودية للكهرباء حاليًا لربط شبكات أضم بمحطة التحويل الجديدة، التي سيتم الانتهاء منها، وتشغيلها قبل دخول صيف 2017، فيما تمّ الانتهاء من تمديد عدد 14 مغذيًا من محطة التحويل بأضم، وربطها بالشبكات الداخلية، وذلك لمجابهة الأحمال المستقبلية وتعزيز الموثوقية.

كما ستتم تغذية محافظة أضم من 3 محطات تحويل؛ هي محطات (أضم – صيادة – الصواملة)؛ بهدف دعم الخدمة الكهربائية في المحافظة بمصادر متعددة من التغذية الكهربائية، ويأتي ذلك حرصًا من السعودية للكهرباء بتنفيذ المشاريع الكهربائية؛ وفقًا لأحدث التقنيات في مجال الطاقة الكهربائية وإيصالها إلى المشتركين في كافة مناطق ومدن المملكة.

IMG_٢٠١٦١٠٢٦_١٩٤٨٥٦
“المواطن” ومن منطلق المهنية والشفافية، التقت بعدد من أهالي أضم ومراكزها الأربعة، والذين أشادوا بما تحقق من إنجازات تنموية شملت جميع نواحي المملكة، وشهدت المحافظة العديد منها، وتطلع الأهالي من ولاة الأمر بكل أمل عبر صحيفة “المواطن” تحقيق مطالبهم، وما تحتاجه أضم وأبرز ذلك: الحاجة الماسة إلى وجود كلٍّ من مكتب للأحوال المدنية ومركز لمكافحة المخدرات ومركز للجوازات ووجود فعلي لدوريات المرور، وكذلك سرعة افتتاح فرع مكتب العمل بالمحافظة، كما تحتاج شرطة أضم إلى دعم بأفراد وآليات، إضافة إلى افتتاح مخفر في المراكز التابعة للمحافظة، التي لا يوجد بها حتى الآن أي مخفر لحفظ الأمن، ودعم الموجود وتكثيف تواجد الدوريات الأمنية.

وأضافوا أن أضم تحتاج أيضًا إلى وجود مراكز للدفاع المدني بمراكز حقال وربوع العين والمرقبان والجائزة؛ وذلك لسرعة التدخل في حال حدث ما يستوجب حضورهم لا سمح الله، ويحتاج الأهالي إلى نقل الدراسة الجامعية للبنين من المبنى المستأجر بمركز الجائزة إلى مبنى آخر بالمحافظة، وفقًا للأمر السامي، وكذلك سرعة البدء في إنشاء الكلية الجامعية للبنين في أرض الفاتح، والتي تم تسليمها لوزارة التعليم مؤخرًا، واستكمال إنشاء المبنى الثاني للكلية الجامعية للبنات المتعثر منذ قرابة ثلاثة سنوات، وافتتاح تخصصات جديدة لهما وبشكل عاجل.

وتابعوا أن بلدية أضم تحتاج للترقية وافتتاح مجمعات قروية بمراكز الجائزة وحقال وربوع العين والمرقبان، إضافة إلى توسيع نطاق الاتصال والإنترنت في كافة القرى والمراكز وإنشاء بنوك وتوفير صرافات في مراكز أضم.

وختموا حديثهم “للمواطن” أنّه لا تزال مطالبهم تتواصل لفصل التعليم بمحافظة أضم عن إدارة التعليم بمحافظة الليث، وجعلها إدارة مستقلة، وإلى زيادة دعم مستشفى أضم العام بأحدث الأجهزة وبكوادر طبية متميزة، وكذلك تفعيل دور الإسعاف الطائر بالمستشفى للحاجة الملحة له.

التصنيفات
جديد الأخبار

الملك سلمان مهنئاً بالعيد عبر “تويتر”: دعواتي للشعب السعودي بالتقدم والازدهار

هنأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الشعب السعودي والأمتين العربية والإسلامية، بحلول عبدالفطر المبارك، داعياً أن ينعم الشعب السعودي بالتقدم والازدهار وبالمزيد من الخير.

وقال خادم الحرمين في تغريدة دونها بحسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صباح اليوم الجمعة: “كل عام وأنتم بخير وأمتنا العربية والإسلامية والعالم أجمع في سلام واطمئنان، ودعواتي للشعب السعودي بالتقدم والازدهار والمزيد من الخير”.

التصنيفات
اليوم الوطني

أمير الباحة : تغيرت ملامح المكان والزمان وتبدلت أحوال الحياة نحو مدارج الرخاء والازدهار

حين تهل الذكرى السنوية لليوم الوطني لبلادنا الغالية فإن المشاعر تهفو اعتزازاً وفخراً بفجر ذلك اليوم المجيد الذي أشرقت بضياء شمسه النور والخير على الجزيرة العربية , في ملحمة وحدت القلوب والمشاعر على تراب الوطن بعد أن وحد شتاته الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه , معلناً مولد مشروعه الحضاري العملاق الذي معه تغيرت ملامح المكان والزمان وتبدلت أحوال الحياة نحو مدارج الرخاء والازدهار .
ومضت السنين والعقود تسقي غراس ذلك العطاء بسواعد أبناء الوطن وهمة قادته الأوفياء , فكانت وحده وطنيه جعلت أعظم اهتماماتها بناء الإنسان وتحقيق الحياة الكريمة له في شتى مجالات الحياة ، فكان لمؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز رحمه الله ، ما سعى إليه من حرص واهتمام برؤوية أبناء وطنه ينعمون بحياة سعيدة أمنه لا يعكر صفوها خوفاً وهماً ، وكان للمليك المؤسس ما تمناه فودعت الناس الحياة القاسية ، والمكابدة العسيرة في شؤون معيشتهم وانتزعت فيما بينهم الفتن والنعرات القبلية وصفت أذهانهم وعقولهم نحو البناء والعطاء ، ساعين نحو الإسهام في رقي حضارة الوطن . بعد أن سخر القيادة الوفية على مدار العقود جهودها ودعمها لجعل المملكة العربية السعودية واحده من دول العالم المعاصر يرمز لها بالتحضر والسلام لذلك فان اليوم الوطني كان بمثابة نقطة تحول في حياة الوطن انتظمت تحت راية التوحيد الخالده شتات الوطن واعتلت رايات البناء واخذت المملكه على عاتقها مسؤولية هموم المسلمين وقضاياهم وتبنت العمل التضامني بين المسلمين من خلال رابطة العالم الاسلامي ونشرت سبل السلام والاخاء بين الدول وفعلت الجهود المتواصله التي تمهد لبناء الدوله الحضاريه واعطت العلم والتعليم اهم الاولويات باعتباره الطريق نحو سبل التقدم فشهدت المملكه في عقود بسيطه منظومه علميه من المدارس والمعاهد والجامعات لصناعه معرفيه لكل مواطن وصاحب ذلك عطاءات متوازنه في شتى فرص الحياه ضمن جدول زمني يراعي الاولويات والاساسيات وفق منظور تخطيطي مدروس لهذا فإن المتتبع لمنجزات المملكه الحضاريه عبر خطط التنميه يلمس فيها اسلوب التدرج والتنوع الذي يوفر البيئه التنمويه المستديمه والشامله ولعل هذا النمط وفر ولله الحمد الكثير من المنجزات الكبيره والمستنجيه مع حاجة الانسان ومراحل النمو والتطوير مما اعطي هذا النمط المتميز المملكه نقلا اقتصادياً تنمويا بارزا بين صفوف دول العالم ولعل ماتشهده المملكه في عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ايده الله وسمو ولي عهده الامين وسمو النائب الثاني حفظهم الله من خطوات تطويريه شامله في مجالات النقل والتعليم واعمار البيتين وبناء المدن الصناعيه والسكنيه ليمثل مرحله انجازيه عملاقه ستمهد الطريق لمستقبل طويل من التقدم والرخاء وتدفع بكثير من مفاصل الانتاج التنموي للدفع بالوطن الى مكانه ارحب واوسع بين سجل انجازات الشعوب والدول من اجل ذلك كم هو حريا بنا الاعتزاز والافتخار باليوم الوطني كأرث عظيم مهد لنا السبيل الى هذا الطريق الذي نعيشه رخاء وازدهارا وكم هو جديرا بنا ان نستلهم باعتزاز مابذله قادة هذا الوطن الذين تعاقبوا على سدة الحكم منذ عهد المؤسس . الملك سعود وفيصل وخالد وفهد تغمدهم الله بواسع رحمته واجزل لهم وللمؤسس الاجر والمثوبه لقاء ما بذلوه من جهود كبيره لخير الوطن والمسلمين سائلا الله ان يكلل جهود خادم الحرمين الشريفين بالعون وان يسدد خطاه لما فيه نصرة الاسلام والمسلمين ورفعة الوطن وازدهاره والذي سيدون التاريخ بمداد من ذهب هذه الانجازات التي تشهدها المملكه سائلا الله لوطننا العزه والرفعه ولقيادته النصر والتمكين والله ولي التوفيق …

بقلم صاحب السمو الملكي
الأمير / مشاري بن سعود بن عبدالعزيز”أمير منطقة الباحه”