ابن حميد : الحرب في الإسلام وآدابها وأحكامها هي القوة الناعمة

ابن حميد : الحرب في الإسلام وآدابها وأحكامها هي القوة الناعمة

الساعة 4:48 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2020
0
طباعة
صالح بن حميد - حسين آل الشيخ

  ......       

وصف إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام أن البشرية منهكة رغم ما توفر لها من وسائل الراحة وشعوب تائهة رغم ما بين يديها من التقنيات ودول متناحرة رغم ما تملك من عوامل الارتقاء وأسباب الاجتماع والبشرية اليوم بحاجة ملحة ومدعوة إلى أن تسلك طريق المحبة والتراحم وإن عالم اليوم يعاني من فقدان الرحمة في معظم مسالكه وسياساته والقسوة والظلم سمات ظاهرة من سمات الحياة المعاصرة.
وأوضح ابن حميد أنه إذا توقفنا عند جزء من هذه التعاملات وهى الرحمة في أحوال الحروب والعلاقات المتوترة والصراع المسلح لأن الرحمة هي أساس سعادة الأمم واستقرار النفوس ، والرحمة في الشريعة الاسلامية ليست محدودة بمكان أو زمان بل هي لكل العالمين , مشيرا إلى أن الرحمة تجلت في ديننا في معالم الحرب وويلات الحروب لاتخفى ونتائجها هالكة وجارحة ولإسلام ليس مرحبا بالصراع المسلح بل إنه يدفع ذلك ماستطاع فهو لا يدعو للحرب وليس حريصا على المبادرة بها و أن الدعوة للحرب ذكرت في القرآن الكريم ست مرات وإن لفظ السلام ذكر في القرآن مائة وأربعين مرة.
وأبان فضيلة الشيخ صالح بن حميد أنه يشاع في هذه الآونة مصطلح القوة الناعمة فإننا نقول بكل قوة : إن الحرب في الإسلام وآدابها وأحكامها هي القوة الناعمة وفي إحصاء سريع في أيام النبوة لمدة الحروب فقد تبين أنها خمس سنوات من ثلاث وعشرين سنة قتل فيها ما مجموعه ألف وثمانية وأربعين ليس فيهم مدني واحد وإذا قارنا ذلك مع الحربين العالمية فإننا نجد عدد القتلى في الحرب العالمية الأولى سبعة عشر مليونا وفي الحرب العالمية الثانية ستين مليونا مابين عسكري ومدني والمجموع سبعة وسبعون مليونا وذلك في حربين فقط أما ما بعد ذلك فلا يحصيه أحد .
وقال : إن هذا الفرق يؤكد أن ديننا لا يحب الحرب بل يتجنبها قدر الإمكان ولا يدخلها إلا مضطرا وله فيها آداب وشروط وأخلاق.
وأضاف : جهاد المسلمين فيه رحمة وصفح وعند قيام المعركة يحرص الإسلام على عدم إطالة المعركة وإنهاء الصراع المسلح سريعا, موضحا أن العدل درجة عظيمة ولكن الرحمة والعفو درجة أعظم , ومن أعظم درجات الرحمة أن نبينا صلى الله عليه وسلم لم يفضح أسماء المنافقين فضلا عن أن يقتلهم أو يعذبهم ومنهجه “ما بال أقوام” ، وقد أسست دولة الإسلام على المحبة والرحمة .

أما في المدينة المنورة قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ المسلمين في خطبة الجمعة اليوم إنه من أصول وثوابت الإيمان تحقيق الأخوة الإيمانية بين المسلمين ونشر المودة في مجتمعاتهم قال تعالى (إنما المؤمنون إخوة ) ، وأضاف يقول إن هذا الأصل العظيم والمبدأ المتين يقتضى حقوقا ووجبات تقتضي أن يسير المسلم في حياته تجاه المسلمين بكل مسلك كريم وفعل قويم وأنها الأخوة التي تحمل الصدق من القلب في جلب المصالح والمنافع إلى المسلمين ودرء الشرور والأذى عنهم مستشهد بحديث النبي صلى الله عليه وسلم “المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده” .
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي أن ماتعانيه أمة الإسلام اليوم من تفرق المجتمع الواحد وانتشار ثقافة العداوة والبغضاء في المجتمع الواحد حتى حال الأمر إلى حمل بعضهم السلاح على بعض لأمرا جليل لايرضي رب العالمين ولا يستقيم مع أحكام الدين ولا يتفق مع وصايا سيد المرسلين عليه أفضل الصلاة والتسليم قال رسول الهدى صلى الله عليه وسلم “من حمل علينا السلاح فليس منا “.
وحذر فضيلة الشيخ حسين أل الشيخ الأمة الأسلامية من أفعال تؤدي إلى مفاسد لا تحصى وشرور لاتنتهي من سفك الدماء وهتك الأعراض وإفساد المقدرات وخلخلة الصف وزوال هيبة مجتمع المسلمين فالأعداء يتفرجون فرحين مستبشرين وهذا بغيتهم وهدفهم ومقصدهم .
وأكد إمام وخطيب المسجد النبوي أنه من أعظم أسباب الفتن التي يجب الحذر منها والبعد عنها السعي في التكفير لعامة المسلمين بدون برهان رباني ولا سلطان نبوي أنما من جراء عاطفة دينية لاتحمل دليلا شرعيا فما حلت النكبات في المسلمين عبر التاريخ إلا بمثل تلك المسالك والمناهج العوجاء .
وختم فضيلة الشيخ حسين آل الشيخ خطبته قائلاً أنه من علامات السعادة أن يكون المسلم سببا للألفة وعامل لجمع الكلمة ووحدة الصف وأن من الخذلان وعلامات الخسران السعي في الإفساد بين المسلمين ونشر أسباب العداوة بينهم.


قد يعجبك ايضاً

لقطات لخادم الحرمين في الجلسة الختامية لقمة الخليج