وزير الحرس الوطني : كلمة الملك عبرت عن إحساسه بالأسى على حال الأمة

وزير الحرس الوطني : كلمة الملك عبرت عن إحساسه بالأسى على حال الأمة

الساعة 1:22 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
550
0
طباعة
الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز

  ......       

أكد الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – للأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي،عبرت عن إحساسه – أيده الله – بالأسى والحزن على ما آلت إليه حال الأمة العربية والإسلامية من ترد وهوان وضعف وتمزق نتيجة الفتن التي استشرت في جسد الأمة، نتج عنها تنامي ممارسات ارهابية تُرتكب باسم الإسلام، وتشوه صورته الحقيقية في البناء والتنمية والتسامح.
وقال وزير الحرس الوطني إن الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – حملت العديد من المعاني والمضامين الجليلة التي تعبر عن حرصه – رعاه الله – على مصلحة الأمة، والدفاع عن الإسلام الحنيف وسماحته، وعن القضايا المحورية للأمة الاسلامية والعربية وفي مقدمتها ما يعانيه أخوتنا الفلسطينيون في غزة من قتل وتشريد للأبرياء تحت سمع وبصر المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته بما في ذلك منظمات حقوق الإنسان، في إشارة منه – حفظه الله – إلى أهمية أن يقوم المجتمع الدولي الصامت بواجبه تجاه هذه المذابح الجماعية التي تعد إحدى صور الإرهاب.
وأضاف : إن خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – تحدث للعالم بقلب المؤمن الصادق المحب لدينه وأمته، فحذر من ظاهرة الأعمال الإرهابية التي يقوم بها المغرضون الحاقدون على الإسلام وعاثوا في الأرض إرهاباً وفساداً، مستبيحين دماء المسلمين وغيرهم من الآمنين دون وجه حق، موهمين العالم بأنهم على حق وما سواهم هو الباطل دون احترام لسماحة الدين الإسلامي الذي هو دين الرحمة.
وأفاد الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز أن الكلمة المهمة لخادم الحرمين الشريفين تناولت خطر استمرار هذه الأعمال الإرهابية في مستقبل الأجيال المقبلة التي ولدت وستولد على العنف والقتل بدم بارد وواقع معاش، بينما كان خادم الحرمين الشريفين أول من أطلق فكرة الحوار بين أتباع الأديان وأهمية نشر ثقافة السلام والتسامح بينها، وتبنى لغة الحوار بين الشعوب تحت مظلة (مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الأديان والحضارات) لإيمانه – رعاه الله – بأهمية بناء مجتمعات تسعى للسلام فيما بينها لا إلى الهدم والقتل.
وبين أن تذكير المليك المفدى في كلمته بإنشاء المملكة ( المركز الدولي لمكافحة الإرهاب ) الذي حظي بتأييد العالم أجمع في حينه، ولم يتفاعل المجتمع الدولي بشكل جدي معه، يؤكد الحاجة إلى أعادة المجتمع الدولي ترتيب أوراقه من جديد، واستثمار مثل هذه الفرص في بناء مجتمع عالمي خالي من الحروب والنزاعات ويرفل بالأمن والاستقرار.
وأفاد وزير الحرس الوطني أن خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – سخّر كل المنابر داعيًا للحوار بين أتباع الأديان، حتى أنه – أيده الله – سبق الجميع إلى التنبيه بأهمية هذا الموضوع وخطورته منذ أكثر من 20 عامًا وذلك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية” ، حيث وجهنا – رعاه الله – بطرح موضوع (حوارات الحضارات والأديان) في أكثر من دورة من دورات المهرجان، وتناولت الدورات اطروحات وأوراق عمل مختلفة قدمها نخبة من كبار المهتمين في العالم التي لو أخُذ بها لما وصل الحال إلى ما نحن عليه الآن.
وحول دعوة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – للعلماء قال الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز: إن العلماء هم ورثة الأنبياء وهم المعوّل عليهم بعد الله لإنقاذ الاسلام من فئات تسعى لاحتكار الدين وتجعل الإسلام في مواجهة مع العالم وتقدم صورة مغلوطة لمثله وقيمه، لذلك فإن توجيه خادم الحرمين كلمته للعلماء هو لكي يوضحوا حقيقية الدعوات المشبوهة باسم الإسلام، وتوضيح معاني الإسلام ومبادئه الحضارية السمحة، وبلورة رأي شرعي حيال هذه الفئات والجماعات والأفكار.


قد يعجبك ايضاً

“واتساب” سيتوقف عن العمل على ملايين الأجهزة

أعلنت الشركة المطورة لتطبيق واتساب للتراسل الفوري أن