“الحمادي”: تعامل الأسرة مع “تعلق الطفل” خطوة مهمة لمستقبله المدرسي‎

“الحمادي”: تعامل الأسرة مع “تعلق الطفل” خطوة مهمة لمستقبله المدرسي‎

الساعة 4:34 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
1580
0
طباعة
الدكتور حماد بن علي الحمادي

  ......       

خصص الدكتور حماد بن علي الحمادي، أستاذ الخدمة الاجتماعية المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الأمين العام لمشروع ابن باز لمساعدة الشباب على الزواج، أستاذ كرسي الأمير محمد بن فهد لدراسات العمل التطوعي، جلسة لمناقشة “تكيف الطفل مع البيئة والمجتمع في المدرسة”، ضمن فعاليات الملتقى الإلكتروني الأول لتهيئة الطفل للأيام الأولى في المدرسة، الذي نظمته شركة تطوير للخدمات التعليمية، المنفذة لمشروع خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم “تطوير”.

وطرح “الحمادي” جملة من التساؤلات التدريبية على المشاركين في الجلسة عبر لقاءات إلكترونية عن بعد، مع نخبة من التربويين والمتخصصين في مجال التهيئة النفسية والتربوية والصحية للأطفال، وتطرق إلى “نظرية التعلق”، التي عرفها بأنها رابط أو وثاق عاطفي بين الشخص ومقدم الرعاية.

وأوضح “الحمادي” أن هذه العلاقة تقوم بين الطفل ومقدم الرعاية وتعتمد على حاجة الطفل إلى الأمن والأمان والحماية، وتفترض النظرية أن الطفل يتعلق بمقدم الرعاية بصفة غريزية بهدف البقاء، لأن الهدف البيولوجي هو البقاء والهدف النفسي هو الأمان، وفي هذا الصدد عرض المحاضر عدداً من المبادئ التي نصح الأسرة باعتمادها لتوظيف “التعلق” بالطريقة الصحيحة لتفادي الصعوبات التي تواجهه في سبيل التكيف مع البيئة والمجتمع المدرسي.

ووصف “الحمادي”، “سنة أولى مدرسة”، بأنها نقطة فاصلة في حياة الطفل حيث ينتقل من حضن أمه ليقتحم عالماً غريباً وجديداً عليه، ومن حياة لا يعرف فيها غير أهله وأسرته وربما يعرف قليلا من زملاء الحضانة -حال توفرها- إلى عالم كبير وواسع فيه الكثير من الوجوه الغريبة وغير المألوفة بالنسبة له، ومن حياة لا يشغله فيها غير اللعب والاستمتاع إلى حياة تلزمه بقدر من المسؤولية وعلى رأسها الواجب المدرسي.

وشرح الحمادي المراحل النفسية والتطورات التي يمر بها الطفل في المرحلة الانتقالية من حياته المدرسية، مؤكداً ضرورة تفهم الأسرة هذه التطورات والتعامل معها بيقظة.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. قطة تتصارع مع نفسها في المرآة