“البداح”: 81 مليار دولار سنوياً قيمة تحويلات 17 مليون وافد بالخليج

“البداح”: 81 مليار دولار سنوياً قيمة تحويلات 17 مليون وافد بالخليج

الساعة 1:23 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
900
2
طباعة
وافدين

  ......       

كشف رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية سعد البداح، أنّ عدد العمالة الأجنبية بدول الخليج تجاوز 17 مليون وافد، تقوم بتحويلات سنوية تصل إلى 81 مليار دولار، مضيفاً أن الهند هي أكثر الدول المصدرة للعمالة بدول الخليج بنسبة 33 %، مؤكداً على وجود ما يزيد على 9 ملايين عامل في المملكة يقومون بحوالات سنوية تصل إلى 35 مليار دولار، وفقاً لصحيفة “الرياض”.
وأضاف “البداح” على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في مجلس الغرف السعودية بمناسبة اجتماع مناقشة تشكيل اتحاد خليجي للعمالة، وحضره عبدالله الخروصي من مجلس التعاون الخليجي، وعبدالرحيم نقي أمين عام اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي، وخليل بوهزاع من المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل بالخليج، أنّ دول الخليج باتت الحلقة الأضعف بسبب الشروط التي تفرضها الدول المصدرة للعمالة، مطالباً بتوحيد القرارات والأنظمة، مشيراً إلى أنّ العوامل التي ساهمت بذلك، والتي تمثلت في ضعف التنسيق ما بين دول الخليج، إضافة إلى الأعمال الفردية.
وأفاد “البداح” أن ذلك أدى إلى تضاعف العقود بنسبة 400%، وارتفاع في أسعار العمالة بنسبة 150%، مبيناً أن تدخلات عدد من الدول المصدرة في إجراءات الاستقدام وتعرض رجال الأعمال للمحاكمات غير القانونية من خلال عدم الاعتراف بالمخالصات المعتمد من دول الخليج، خاصة وأنّ المملكة تستقبل 100 ألف عامل شهري.
وبين “البداح” أن الاجتماع اقر تشكيل فريق عمل من اتحاد غرف مجلس التعاون لوضع خطوط عمل ورفع توصياتها لوزارات العمل وسيتم التشكيل خلال شهر من الآن، مبيناً أنّ الهدف من ذلك هو مساعدة المواطنين ورجال الأعمال وطرح المشاكل لتوضيح ما يعانيه المواطن من خلل الاتفاقيات العمالية.
من جهته أكد أمين عام اتحاد مجلس الغرف الخليجي عبدالرحيم نقي، أن جميع أنظمة دول مجلس التعاون تتوافق مع منظمة العمل الدولية وهناك خطوة لوجود عقد استرشاد، لافتاً إلى أنّ بعض الدول المصدرة للعمالة تريد فرض شروط قاسية، مبيناً أن المجلس سيقوم بالتنسيق بين رجال الأعمال والوزارات لحل هذه الإشكاليات.
ونوه “نقي” أنّ دول الخليج مؤمنة بدور العمالة كقضية مهمة.


قد يعجبك ايضاً

25مليون مواطنٍ خليجيٍّ تنقلوا بين دول المجلس عام 2015

المواطن – واس تُظهر الإحصائيات الأولية التي نشرها