دراسة بجامعة الملك خالد: نسبة غياب الطلاب لتردي الأحوال الجوية 100%

دراسة بجامعة الملك خالد: نسبة غياب الطلاب لتردي الأحوال الجوية 100%

الساعة 2:14 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1395
1
طباعة
الدكتور ساعد ساعد

  ......       

كشفت دراسةٌ صادرة مؤخراً عن جامعة الملك خالد، بعنوان “فوبيا المناخ والإشاعات في دول مجلس التعاون الخليجي: دراسة تطبيقية على استخدامات الواتساب وبلاك بيري: السعودية نموذجاً”، من إعداد الأستاذ المساعد بقسم الإعلام والاتصال بالجامعة الدكتور “ساعد ساعد” أن أسباب الغياب لدى الطلاب بسبب سوء الأحوال الجوية يصل إلى نسبة 100%.
وأكدت الدراسة أن نسبة 90% منهم يعانون من فوبيا المناخ، كما أوضحت الدراسة أيضاً أن نسبة 95 % من الطلاب الذين أجريت عليهم الدراسة تغيبوا عن الحضور لأنهم استسلموا للإشاعة التي تبث عن تردي الأحوال الجوية، فيما تأتي أسباب غياب 80% منهم، كونهم لم يتأكدوا من صحة ما يتداول عن حقيقة أخبار الأحوال الجوية، كما بلغت نسبة تفاعلهم وتواصلهم عبر البلاك بيري والواتساب 95%.
وأُجريت الدراسة على عينة مكونة من طلاب وأساتذة من جامعة الملك خالد، (عينة عشوائية وعينة قصدية)، وشملت كلا العينتين (200) أستاذ منهم (60) أستاذة، و(500) طالب و(180) طالبة، كما تم التركيز في العينة القصدية على طلبة الإعلام، واللغة العربية، والحاسب الآلي، واعتمد الباحث في الدراسة على منهجية تجمع بين المنهج التاريخي، والمنهج الوصفي كما استخدم أداة الاستبيان الإلكتروني لجمع المعلومات.
وكشفت نتائج الدراسة أن نسبة تفاعل الأساتذة في البلاك بيري ولواتساب قليلة مقارنة بالطلبة فهي لا تتجاوز 50%، كما أن 70 منهم لا يثقون بمصداقية ما ينشر في البلاك بيري، بينما 30% يصدقون ما ينقل فيه من رسائل وغير ذلك، كما أن نسبة تخوفهم من المناخ لا يتعدى 45%، ووقعوا ضحية الإشاعة بنسبة 50%، وتغيبوا عن العمل بنسبة 50%، كما أن نسبة تأكدهم من حقيقة الأخبار الجوية المتداولة 50%.
وبينت الدراسة أنه بفعل التكنولوجيا الحديثة أصبحت الاستعلامات الجوية رهينة للإشاعة التي تخدم طرفاً معيناً يسعى إلى تحقيق هدف معين من خلال تسريب أخبار لا أساس لها من الصحة، لتعطيل الحياة العامة سواء في العمل، أو الدراسة، أو غير ذلك وهنا تكمن أهمية دراسة الإشاعة في علم المناخ وأثرها على المجتمعات.
وأظهرت النتائج أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في المجتمع تنامَى بشكل كبير جداً، وأن تلك الوسائل أثرت في نمط حياة الأفراد، والمجتمعات، كما أظهرت طغيان الاستخدام السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي من خلال إشاعات الأخبار المكذوبة، والمغلوطة، وتنامي الإشاعة التي تعطل مصالح الناس، والحياة العامة من خلال استخدام صور، ومقاطع فيديو لأحداث سابقة، واعتبارها حدثت في زمن قريب.
وأوصت الدراسة بالحذر أثناء تلقي المعلومات، وتمحيصها تمحيصاَ دقيقاً، وربط الهيئات، والمؤسسات ذات الأهمية بمواقع التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعها، كما أوصت بتقديم نشرات، وأخبار خاصة أثناء الأحداث، والقضايا الكبرى، وبوسائل مختلفة كالرسائل النصية، والكلمات الإذاعية، والتلفزيونية، بالإضافة إلى توعية الطلاب بالمخاطر التي تترصدهم من شبكات التواصل الاجتماعي من خلال عقد ندوات وورش عمل حول ذلك.


قد يعجبك ايضاً

#وظائف_شاغرة بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

المواطن – خالد الأحمد أعلنت جامعة الملك عبدالله