سماحة مفتي عام المملكة : الاحتفال بالمولد النبوي بدعة ضالة

سماحة مفتي عام المملكة : الاحتفال بالمولد النبوي بدعة ضالة

الساعة 4:52 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
845
0
طباعة
مفتي السسعودية

  ......       

أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المسلمين بتقوى الله حق التقوى.

وقال سماحة المفتي ” أرسل الله الرسل مبشرين ومنذرين ليدعوا الناس إلى عبادة الله ويهدون إلى صراط الله المستقيم ، (رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل) ، وقال تعالى: ( وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين).
وأضاف فضيلته، في خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض اليوم، : إن جميع الرسل دعوا أقوامهم إلى عبادة الله وجعلوا التوحيد منبثقاً لدعوتهم، كما أخبر الله عنهم، واختار الله منهم أولي العزم نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد – صلى الله عليه وسلم – ثم اختار الخليلين ابراهيم و محمد – صلى الله عليه وسلم – ثم اختار محمد – صلى الله عليه وسلم – ليكون سيد الأنبياء والمرسلين وخاتم الرسالات كلها، قال جل وعلا: ( وما أرسلناك إلا كافةً للناس بشيراً ونذيراً ولكن أكثر الناس لايعلمون)، وقال جل وعلا: (قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً).
وأردف سماحته : أيها المسلم، لهذا النبي العظيم حقوق علينا واجبة أن نسعى فيها وفي تحقيقها، فإن الله جل وعلا امتن علينا ببعثته، قال الله جل وعلا: ( لقد مَنَّ الله على المؤمنين إذا بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين)، فهو مِنَّةٌ من الله علينا عظيمة، ونشكر الله على هذه النعمة ونؤدي حق هذا النبي الكريم، فأعظم حقه علينا – صلى الله عليه وسلم – إيماننا به، وأنه عبد الله ورسوله أرسله الله إلى جميع الثقلين الجن والإنس، و قال – صلى الله عليه وسلم-: ( من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد أبى )، ويقول – صلوات الله وسلامه عليه -: ( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من يأبى ) .. فقالوا ومن يأبى يارسول الله .. قال: ( من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ).

وتابع سماحة المفتي:” ومن حقه علينا – صلى الله عليه وسلم – محبته وتوقيره ونصرته، قال الله جل وعلا: ( لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه)، فتعظيمه وإجلاله وتوقيره – صلى الله عليه وسلم – من واجب ذلك على المسلم في حياته بالاقتداء بسنته وشخصه الكريم، وحقه – صلى الله عليه وسلم – بعد موته علينا كحقه في حياته بأن نحمي سنته عن طعن الطاعنين وتأويل الجاهلين وإلحاد الملحدين، وأن ندفع عنه سب من يسبه ويسخر منه أو بشيء من سنته، فإن هذا من الواجب العظيم علينا أيها المسلمون “.
وبين الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ أن من حقه علينا – صلى الله عليه وسلم – أن نحبه المحبة الصادقة المتمثلة باتباع سنته والعمل بها واجتناب ما نهانا عنه.
وأوضح سماحة مفتي عام المملكة أن هذه المحبة لابد لها من حقائق تبرهنها وتدل على صدق المحبة لا إدعائها، ومن علامة محبته – صلى الله عليه وسلم – أن تكون راضياً بحكمه مطمئناً بذلك مستسلماً له وأن لا يقع فيه الحرج من قضائه – صلى الله عليه وسلم.

وبين سماحته ان الدعاء لله والذبح لله والاستغاثة بالله واللجوء إلى الله ومحمد صلى الله عليه وسلم نبي الله ورسوله والمبلغ عنه شريعته ، قال الله تعالى: (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ))، محذراً من الغلو فيه وقال سماحته :” ولنعلم أن هذه الموالد وأمثالها من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان إن هي إلا بدعة انتشرت بعد القرون الثلاثة المفضلة ولكنها بدعة ضالة فإن أي فتن تنشر فلا بد أن تخفى من السنة, فالواجب الدعوة لتحكيم السنة والعمل بها والتمسك بها, إما أقوال تقال والقائمون عليها..عليهم من مظاهر الشر والفساد ما الله به عليم علينا بالمحبة الصادقة,المحبة الصادقة لرسول الله الاتباع والاقتداء والتأسي به صلى الله عليه وسلم هكذا المسلم، قال جل وعلا: (( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله))، فاتباع رسول الله و العمل بشريعته هما عنوان محبته صلى الله عليه وسلم.


قد يعجبك ايضاً

المطلق يكشف حقيقة فتوى الاحتفال بالمولد النبوي

المواطن – الرياض نفى الشيخ عبدالله المطلق، المستشار