“رياضة البنات” تُحدث خلافاً بين وزير التعليم ونائبته “الفايز”

“رياضة البنات” تُحدث خلافاً بين وزير التعليم ونائبته “الفايز”

الساعة 12:02 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2920
7
طباعة
الدكتور عزام الدخيل

  ......       

كشف مصدر مطلع لـ”المواطن“، أن نائبة وزير التعليم لشؤون البنات “نورة الفايز” لم تُخفِ انزعاجها من تصريح وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل، الذي قال أول أمس إن رياضة البنات لن تكون إلزامية، والذي تزامن بعد يومين من تصريح نائبته “الفايز” التي ذكرت في تصريحها بأن الوزارة تتجه إلى تطبيق مشروع الرياضة المدرسية للطالبات بشكل إلزامي.
وأوضحت “الفايز”، لمسؤولين في الوزارة أن تصريح الوزير يكشف للرأي العام عدم وجود تنسيق بين الوزير ونائبته، بخلاف الشكوك التي تساورها في عدم ممارستها كنائبة وزارة لكامل صلاحياتها.
وكانت “الفايز” أكدت قبل خمسة أيام أن رياضة البنات ستكون إلزاميه ولكن بعد أن يكتمل إنشاء الصالات الخاصة بها في المدارس، لكنها قالت: إن تطبيق التربية الصحية في مدارس البنات في حاجة إلى معلمات مؤهلات، وتجهيزات مكتملة، وقللت من أهمية الأصوات المعارضة للرياضة.

واستطردت “الفايز” في تصريحها: “لو أردنا اتباع الأصوات المعارضة، فالمفترض ألا يكون لدينا تعليم بنات ولا تلفزيون والمعارضون للمشروع أقلية”.
لكن تصريح “الفايز” -وهي نائبة الوزير لشؤون البنات- لم يستغرق إلا قرابة ٧٢ ساعة ليأتي تصريح وزير التعليم مناقضاً له في رد على سؤال هل ستكون رياضة البنات إلزامية وجاء الرد بأنها لن تكون إلزامية.
وتساءل متابعون كيف لا يكون هناك تنسيق مُسبق وتوافق على الخطط التعليمية والأهداف بين مسؤولين نافذين تحت سقف وزارة واحدة؟!


قد يعجبك ايضاً

كل ما تود معرفته عن برنامج متابعة “بطيئي التعليم” المُعتمد من العيسى

المواطن – شريف النشمي اعتمد وزير التعليم الدكتور