“بحاح” من الرياض يوجه دعوة للانقلابيين للعودة إلى الشرعية لإنقاذ اليمن

“بحاح” من الرياض يوجه دعوة للانقلابيين للعودة إلى الشرعية لإنقاذ اليمن

الساعة 7:55 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
1950
0
طباعة
خالد-بحاح

  ......       

قام نائب رئيس الجمهورية اليمنية رئيس الوزراء المهندس خالد محفوظ بحاح- اليوم الاثنين- بزيارة السفارة اليمنية في الرياض.
وخلال الزيارة التقى “بحاح” بأعضاء السفارة، وأطلعهم على مستجدات الأوضاع بالساحة الوطنية والجهود التي يبذلها رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة في تجاوز الأزمة الحالية، والعمل على استعادة شرعية الدولة اليمنية، وتسريع وتكثيف أعمال الإغاثة الإنسانية.
وقال: “إن اليمن يعيش مرحلة تاريخية حرجة، ولن تنسى منذ 21 سبتمبر الماضي عندما دخلت الميليشيات إلى العاصمة صنعاء، وأخذوا يسيطرون على المحافظات بالقوة، وجاءت الكارثة الكبرى في 19 يناير عندما استكملت الميليشيات انقلابها على الدولة اليمنية والاستيلاء على دار الرئاسة، وضرب المنزل الشخصي لرئيس الجمهورية، وكذا محاولة اغتيال رئيس الحكومة من خلال ضرب موكبه”.
وأضاف: “سنعمل أنا وزملائي في الحكومة ومعنا كل الخيرين من أبناء اليمن بكل قدرتنا على أن تخرج البلاد من هذه الأزمة، ونطمح أن نستطيع في أقرب وقت ممكن أن نعيد الدولة اليمنية على الأقل إلى ما كانت عليه قبل الأزمة الحالية.. وعلينا جميعًا أن ندرك أن الظروف الإستراتيجية لن تسمح لأي تهديد للأمن والاستقرار في المنطقة، وليس هناك تبرير لأي حروب في المنطقة”.
وخاطب الموجدين قائلًا: “نريد أن نكون كلنا موالين للوطن وليس لإفراد؛ فالوطن هو الثابت، والأفراد زائلون، الوطن هو مستقبل أبنائنا وأحفادنا، هو الشيء الوحيد الممكن اعتباره مقدسًا ويستحق منا جميعًا التضحية والفداء والعمل من أجله بكل ما نملك من قدرات وإمكانيات.. علينا جميعًا العمل على حماية بيتنا من الداخل، واليمن هو بيت كل اليمنيين، وعلى كل اليمنيين العمل على استعادة شرعية الدولة اليمنية.. فالدولة ليست ممثلة بأشخاص بل ممثلة بالنظام الجمهوري الذي يحمي الجميع، ويحافظ على حقوق كافة أبناء الشعب بمختلف مشاربهم الثقافية وانتماءاتهم السياسية دون تمييز”.
ودعا الجميع إلى تحكيم العقل والعمل على حقن الدماء وحفظ الأرواح وقال: كلها دماء يمنية، ولن يكون هناك منتصر ومهزوم، وإنما هناك خاسر وحيد هو الوطن اليمني الكبير.
وأشار إلى أن كل التشكيلات الميليشياتية مهما كانت أسماؤها (أحباب الله أو أنصار الله أو أنصار الشريعة) كلهم مسميات عملت على تدمير الوطن وتفكيك نسيجه الاجتماعي لصالح أشخاص على حساب الوطن والشعب اليمني.
وبيّن أن الوضع الإنساني خطير جدًّا، وأن المواطنين أصبحوا يفتقدون لأبسط المتطلبات الحياتية اليومية وحصار وحرب المدن يزيد كارثة الوضع الإنساني، مؤكدًا أن حكومته عملت وتعمل وبشكل عاجل على توفير المتطلبات الضرورية للشعب اليمني من أدوية ومواد غذائية.. وكذا ستشرع بنقل العالقين في المطارات الدولية وإعادتهم إلى وطنهم من نهاية الأسبوع الحالي بعد استكمال الترتيبات اللازمة لذلك.
وقال: إن الإخوة أنصار الله مدعوون إلى أن يتقوا الله في أبناء الشعب اليمني، وأن يوقفوا حربهم على المدن اليمنية، وعلى الجميع أن يدرك أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 صنع إطارًا لإنهاء الصراع، وأي مبادرة أو حوار سيكون على آلية تنفيذ هذا القرار فقط.
واستمع “بحاح” إلى استفسارات أعضاء السفارة، وتبادل معهم الآراء والملاحظات حول عملهم الدبلوماسي خلال المرحلة الحالية بما يخدم قضايا الوطن اليمني ويسهم في استعادة الدولة اليمنية المنهوبة من قبل الميليشيات.
ووجه المسؤولين بالسفارة اليمنية في الرياض بمضاعفة جهودهم لترتيب أوضاع المغتربين اليمنيين، وتسهيل جميع معاملاتهم القنصلية في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ اليمن.
كما استمع من القائم بأعمال السفارة زين محمد القعيطي وأعضاء السفارة إلى شرح حول مستوى سير العمل والمهام الدبلوماسية المناطة بهم.


قد يعجبك ايضاً

الزياني: نعمل بالتنسيق مع بريطانيا لدعم الشرعية في اليمن

المواطن – المنامة أكد الأمين العام لمجلس التعاون