وزارة الصحة تُصدر بياناً حول الاعتداء الإرهابي في بلدة القديح

وزارة الصحة تُصدر بياناً حول الاعتداء الإرهابي في بلدة القديح

الساعة 12:42 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1355
0
طباعة
بلدة-القديح

  ......       

أكدت وزارة الصحة أن الطواقم الطبية والإسعافات عالية التجهيز باشرت منذ اللحظات الأولى من وقوع الاعتداء الإرهابي الآثم الذي وقع في مسجد علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – في بلدة القديح بمحافظة القطيف، حيث أعلنت حالة الاستنفار القصوى للأطقم الطبية والإسعافات المجهزة التي باشرت الحادث حين وقوعه، وتم فرز الحالات في موقع الحادث وتقديم الخدمات العلاجية والاسعافية إضافة إلى مشاركة الجهات الأخرى المساندة.

وأكدت وزارة الصحة في بيان لها اليوم أنها استنفرت طاقاتها منذ اللحظات الأولى وأعلنت حالة الطوارئ في مستشفيات المنطقة الشرقية لاستقبال المصابين ، حيث أسفر الاعتداء الآثم عن إصابة (109) حالات من بينها ( 21) حالة وفاة رحمهم الله ، و(88) حالة إصابة تم تنويم (58 ) حالة لتلقي العلاج ، في حين بلغ عدد حالات الإصابة الحرجة (12 ) حالة ، فيما غادر (30 ) مصابا المستشفى بعد تلقي العلاج اللازم.

وبينت انه منذ وقوع الاعتداء الإرهابي صدرت توجيهات معالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح بتوفير كافة الإمكانات لعلاج المصابين وتقديم العناية الطبية اللازمة لهم وتنفيذ خطة الطوارئ التي يعمل بها في مثل هذه الحالات ، حيث قام في وقت لاحق من يوم أمس الجمعة بزيارة للمصابين المنومين في المستشفى يرافقه مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد الشيباني ووقفا على مستوى الخدمات العلاجية المقدمة للمصابين متمنيا سرعة الشفاء للمصابين والرحمة للمتوفين.

وأوضحت وزارة الصحة أن جميع المستشفيات في المنطقة لديها الجاهزية الكاملة لاستقبال الحالات الطارئة من خلال خطط الطوارئ التي يتم تنفيذها من حين لآخر، مشيراً إلى أن وحدات الدم المتاحة في بنك الدم الإقليمي كافية ولله الحمد لمواجهة الاحتياجات الطارئة ولا يوجد نقص، حيث تم صرف (150) وحدة دم بمختلف الفصائل لجميع المستشفيات المعنية ، فيما تتوفر حاليا (242) وحدة دم بمختلف الفصائل، إضافة إلى وجود أعداد كبيرة من المتبرعين ، ويجري حاليا عمل اللازم لهم، فيما تم تخصيص بنك الدم الإقليمي ، ومستشفى القطيف المركزي، ومستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر أماكن لاستقبال المتبرعين ، في حين أن هناك (600) وحدة دم متوفرة في المنطقة الشرقية جاهزة للصرف.

وتمنت الوزارة الشفاء العاجل للمصابين والرحمة للمتوفين الذين قضوا في الاعتداء الآثم، سائلين الله أن يحفظ بلادنا وأمننا من كل سوء ومكروه، وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،