مصري فقدَ يديه بصعق كهربائي يحلم بأطراف صناعية

مصري فقدَ يديه بصعق كهربائي يحلم بأطراف صناعية

الساعة 2:41 مساءً
- ‎فيحالات إنسانية
39410
4
طباعة
سامح

  ......       

أحلامه كانت تسابقه، عندما أتى من أرياف مصر، يأمل في مستقبل واعد بعمله في المملكة؛ ليحسِّن أوضاعَه المالية السيئة، ويقوم على رعاية أمه وبقية إخوته وأخواته الستة، خاصة وأنه عائلهم الوحيد، لكن كل تلك الأحلام تحطمت وذهبت أدراج الرياح.

ويروي الشاب المصري “سامح محمد عبدالعال الشناوي” قصته قائلاً: “كنت أُمنِّي نفسي الكثيرَ من رحلة العمل تلك، كنت أتمنى أن أغير مسكنَ عائلتي من الصفيح، وأن أنقلهم إلى شقة أو ابني لهم بيتاً، وأن أُدخل أمي مستشفى جيداً كي تتمكن من الحصول على العلاج، وأن أحصل لأخوتي على مصدر دخل جديد وأفتح لهم مثلاً محل بقالة صغيراً، ولكن كل ذلك ذهب من دون رجعة”.

خلال الأشهر الأولى من رحلته، أصيب سامح بصعق كهربائي، حيث كان يعمل عاملاً، وكان يعكف على تركيب مواسير السلامة بأحد معارض السيارات.

وبسبب الحادثة الكبيرة، والإهمال الطبي في أحد المستشفيات الخاصة، أصيبت يده اليسرى بالغرغرينة، واضطر الأطباء لبترها، ثم جعله يدفع 40 ألف ريال ليخرج من المستشفى.

وتابع رواية مأساته قائلاً: “مشكورة مستشفى عسير استقبلت حالتي، ولكن اضطر الأطباء أيضاً لبتر يدي اليمني، ومعالجة ساقي المصابة”.

ومضى بقوله “خرجت من المستشفى لا أملك من حطام الدنيا أي شيء، وسافرت إلى الخرج وأجرت سكناً مقابل 900 ريال شهرياً، ويقوم على رعايتي وإطعامي شاب مصري فاعل خير”.

وأشار سامح إلى أنه يطمع في تركيب أطراف متحركة بأحد مستشفيات الرياض، ولكنها ستكلف 300 ألف ريال، وهو لا يملك تلك الأموال، يتمنى أن توافق الجهات المعنية على تركيب تلك الأجهزة على نفقة الدولة؛ حتى يتمكن من العودة إلى أهله في مصر.

للاستفسار والتواصل حول الحالة عبر البريد الإلكتروني:
info@almowaten.net

 

 

 

 


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. أب مصري يعذّب ابنته بمساعدة زوجته