براءة اختراع في القياسات الإشعاعية لأكاديميين بجامعة #نجران
استحدث طريقة للمحاكاة الآمنة للكشف عن التلوث بمادة مُشعة

براءة اختراع في القياسات الإشعاعية لأكاديميين بجامعة #نجران

الساعة 11:46 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
6825
1
طباعة
اختراع في القياسات الإشعاعية لأكاديميان بجامعة نجران
المواطن- حسين المصعبي- نجران

  ......       

حصد الدكتور محمد خليل سعيد، بكلية العلوم الطبية التطبيقية، والدكتور محمد سعيد آل عايض في طب الأطفال بجامعة نجران، على براءة اختراع من مكتب البراءات السعودي 2015 في مجال محاكاة القياسات الإشعاعية.
ويهدف الاكتشاف لاستحداث طريقة للمحاكاة الآمنة للكشف عن التلوث بمادة مشعة من مصادر غاما، ويتعلق الاختراع الحالي بمحاكٍ آمن يستخدم لتدريب الطلاب والعاملين في الكشف عن التلوث الإشعاعي بدون التعرُّض إلى أي جرعة إشعاعية وذلك من خلال استخدام جهاز استشعار للكشف عن نسبة غاز الكحول.
وأوضح الدكتور محمد خليل بأن التلوث الإشعاعي يُعرَف على أنه أي إراقة أو سكب للمواد المشعة. حيث يوجد نوعان من التلوث، هما التلوث الأولي والتلوث الثانوي. وفي حال كانت المادة المراقة تكشفها العين المجردة، يتم إزالة التلوث بعد إعلام كل العاملين بالمنطقة عن حدوث تلوث وتجفف كل المادة المراقة، باستخدام ورق ماص وغسل منطقة التلوث بمادة مثل ديكون (Decon)، ثم غسل المنطقة بالماء مع الحرص على عدم انتشار بقعة التلوث، لتقليل تعرُّض العاملين والطلاب لجرعة إشعاعية.
وأضاف آل عايض أن جهاز المحاكي الآمن للكشف وإزالة التلوث يتميز بعدم تعريض المتدربين خلال التدريب إلى أي جرعة إشعاعية، وذلك من خلال قياس التلوث الإشعاعي غير المباشر لمادة مشعة وهمية، والتي هي عبارة عن كمية لأي معطر/سائل يحتوي على نسبة من الكحول. ومن خلال معايرة جهاز المحاكي الآمن للكشف وإزالة التلوث يتم استخدام جهاز الاستشعار بالمحاكي لقياس نسبة غاز الكحول في الهواء باعتبارها مادة مشعة وهمية وقياس كمية التلوث الإشعاعي المزاولة بطريقة غير مباشرة.
وبيَّن آل عايض أن هذا الإنجاز ثمرة عمل علمي حثيث تجاوز ثلاث سنوات تحقق بفضل الله، ثم بفضل دعم الجامعة ممثلة في مركز البحوث الصحية.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. تشريف خادم الحرمين حفل البحرين الكبير في قصر الصخير