#هروب_مايقا يُشعل تويتر.. يا نصر كفاية مجاملات

#هروب_مايقا يُشعل تويتر.. يا نصر كفاية مجاملات

الساعة 5:27 مساءً
- ‎فيالرياضة, حصاد اليوم
10850
0
طباعة
موديبو مايقا
المواطن- حسان الصالحي

  ......       

في حادثة ربما تكون الأغرب في الملاعب السعودية، غادر محترف نادي النصر “موديبو مايقا” الملعب نهائياً، وتوجه للبحث عن ليموزين، بعدما قرر المدرب استبداله في المباراة التي جمعت فريقه بالأهلي منتصف الأسبوع الجاري، ضمن مباريات الجولة الـ17 لدوري عبداللطيف جميل، والتي انتهت بهدف لكل منهما؛ وذلك اعتراضاً على قرار استبداله بين الشوطين.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للاعب مايغا وهو يبحث عن ليموزين بين شوطي المباراة بعد استبداله من مدرب الفريق هيقيتا.

هروب مايقا كان الحديث الأبرز في الساعات الماضية بعد ظهور المقطع الذي يُبَيّن اللاعب خارج أسوار الملعب وبحثه عن ليموزين؛ حيث دشن الوسط الرياضي وسم #هروب_مايقا شارك فيه الرياضيون بكافة ميولهم.

وعلّق الإعلامي عبدالعزيز المريسل على الحادثة بقوله: “حين تم استبدال مايقا في مباراة الأهلي تَوَجّه اللاعب لغرفة الملابس، وكان جميع اللاعبون والإداريون في دكة الاحتياط”.

وأضاف: “مغادرة مايقا للملعب ستكلّفه عقوبة إدارية ومالية قاسية، ومهما كانت مبراراته؛ فهذا لا يسمح له بفعل ما فعله”.

أما الناقد الرياضي عبدالكريم الزامل فقال: “‏على إدارة النصر أن تتخذ موقفاً حازماً ضد ما فعله مايقا من تصرف لا احترافي؛ حتى لو تَطَلّب الأمر إيقافه؛ فسمعة النصر على المحك”.

المغرد منار الرياض قال: ‏”هروب مايقا كأنه وهو خارج طالب مدرسة يتيم.. للأسف أن هذا يحدث في النصر الذي أسسه الرمز وأنجب ماجد عبدالله.. ما هذا الإهمال الإداري يا فيصل”.

وقال الدكتور علي مليباري: “‏هروب مايقا يستحق العقوبة الإدارية؛ ولكن لا يستحق ظلمه فنيا وهو الأفضل مهارياً.. مايقا حريف وخطير.. حطه في مركزه وشوف اللعب”.

عبدالله الحارثي قال: “نطالب منذ فترة بمهاجمين أجانب، وعندما وقّعوا مع مايقا وأثبت وجوده همّشوه ولعّبوه في خانة لا يجيدها؛ خوفاً على السهلاوي دلوع الرئيس”.

أما ماجد المطيري؛ فقال: “لاعب جاي من أفضل دوري بالعالم بعقلية احترافية، ويتم إشراك لاعب سيئ على حسابه.. ما أضاع النصر إلا المجاملات وراح تستمر”.


قد يعجبك ايضاً

تويتر يطلق ميزة Moments لهواتف أندرويد وآيفون

أطلق موقع تويتر خاصية Moments  للجميع هذا العام،