قبيلة آل ساعد بالمخواة تناشد الملك لمحاسبة المتسببين في تغيير موقع مجمع مدارس “قراما” بالشوال
التعليم عمد في وقت سابق عبر لجنة لإنشائها في أرض مملوكة له بعيدة والتنقل إليها صعب

قبيلة آل ساعد بالمخواة تناشد الملك لمحاسبة المتسببين في تغيير موقع مجمع مدارس “قراما” بالشوال

الساعة 8:06 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
7430
6
طباعة
افراد قبيله ال ساعد بالمخًواه يناشدون خادم الحرمين الملك سلمان ‫(175884959)‬ ‫‬
المواطن - سعيد آل هطلاء - المخواة

  ......       

ناشد أفراد قبيلة آل ساعد بالمخواة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لتشكيل لجنة معاينة على قدرٍ كافٍ من الكفاءة من خارج منطقة الباحة، وذلك للتحقيق مع المتسببين في حرمان بناتهن من إقامة مشروع مجمع مدارس “قُراما” للبنات في الأرض الحكومية بقرية “الشوال” المتوسطة في موقعها الجغرافي قرى الوادي والجبل بوادي نيرا التابع لمحافظة المخواة بتهامة الباحة جنوب غرب المملكة.
يُذكر أن إدارة التعليم بمحافظة المخواة قد عمدت في وقت سابق عبر لجنة مشتركة بتاريخ 20/03/1431هـ لإنشاء مجمع مدارس بنات حكومية (ابتدائية ومتوسطة) في أرض مملوكة لها، والتي تقع في قرية تسمى “الشوال”، وهي النقطة المنتصفة الأبعاد مع المدارس الأخرى بـ قرى “وادي قُراما”؛ مما فيه خدمة لأكبر عدد من الطالبات المتعسر عليهن المواصلات, إلا أن اللجنة المشكلة أوصت في تقريرها المشترك تحويل إنشاء مشروع تلك المدرسة على أرض أخرى بعيدة، قد سبق وأن تبرع بها أهالي قرية أخرى تسمى “القرين” متجاهلة تلك اللجنة بذلك أن الموقع البديل قريب جدًا في موقعه الجغرافي من مجمع مدارس آخر للبنات يقع في قرية تسمى “الأحد”، وغير مكترثة تلك اللجنة النظر بعين الإنصاف في تنظيم أماكن مدارس تلك القرى بالأبعاد والمسافات، موازاةً مع عدد الطالبات وعدم مراعاة صعوبة التنقل على أسرهن في تلك المناطق التي تعاني من وعورة التضاريس، وشح أبسط الخدمات العامة الأخرى غير المتوفرة من طرق وعرة غير معبدة، وانعدام خدمة الاتصالات وغيرها من الخدمات الأساسية ومتجاهلة في الوقت نفسه مدرسة الأحد القريبة من الموقع، حيث لم يُشار لها كنوع من التضليل، وأضاف أنه سبق وأن قام بتقديم عدد من الشكاوى لبعض الجهات الحكومية كالمباحث الإدارية وغيرها، إلا إنه لم يجد الإنصاف.
وكانت قرى وادي قُراما والجبل يقطنها أهالي من قبيلة غامد، ويتوزع عليها عدة قرى منها الفرعة والعُبيد والدار والعراضي، وقد نزح معظم السكان من الجبال إلى أسفل الجبل ما بين نيرا وسعُدان ووادي ناوان، وتوزعوا على عدة قرى منها: الدحض – المرتبا – فطيس – قُرين – أُم الحمام – الراسين وغيرها، وقد يكون اسم قُراما مأخوذًا من “قُرى الماء” أي وفرته، وتلك المنطقة عبارة عن جبال ترابية صخرية في مجملها تكتسي بالسواد كحرّات المدينة المنورة مع وجود الكثير من أحجار المرو وأحجار حمراء صغيرة تسمى “الحكك”، كانت تستخدم بعد حكها بالصخر كرصاص للقابسون وتُغني عن الرصاص ميزة لهذا النوع من الصخور الذي يكاد لا يوجد إلا فيها.

افراد قبيله ال ساعد بالمخًواه يناشدون خادم الحرمين الملك سلمان ‫(1)‬ ‫‬ افراد قبيله ال ساعد بالمخًواه يناشدون خادم الحرمين الملك سلمان ‫(1)‬ افراد قبيله ال ساعد بالمخًواه يناشدون خادم الحرمين الملك سلمان ‫(175884957)‬ ‫‬ افراد قبيله ال ساعد بالمخًواه يناشدون خادم الحرمين الملك سلمان ‫(175884958)‬ ‫‬


قد يعجبك ايضاً

“غازي آل بدوي” في ذمة الله

المواطن – مكة المكرمة انتقل إلى رحمة الله تعالى