محمد بن سلمان.. أقرب لأحلامنا

محمد بن سلمان.. أقرب لأحلامنا

الساعة 2:50 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
7620
2
طباعة
محمد الشهري رئيس تحرير صحيفة المواطن الإلكترونية
محمد بن حسن الشهري

  ......       

انتهت زيارتان ناجحتان بكل المقاييس، لولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الفرنسية، وقد نالتا أكثر من نصف عدد أيام شهر رمضان المبارك، ما بين الاثنين 8 رمضان إلى الثلاثاء 23 رمضان، ليتأكد من هنا أول مؤشر قوي للزيارة، وهو عزيمة العمل والنشاط المستمر لأغلب ساعات اليوم خلال رمضان، على غير التفكير المعتاد لحالة “الركون والخمول”، التي تلازم عدداً من المجتمعات العربية والمسلمة خلال شهر الصيام.

طيلة الأيام والساعات الطوال للزيارتين التاريخيتين، كان محمد بن سلمان في حالة نشاط لا يهدأ، حوّله دون أن يطلب ويأمر إلى جميع مرافقيه، من وزراء ومستشارين ومسؤولين ووفد إعلامي.

ربما لم يحالف التركيز أغلب من تابع تفاصيل الزيارة، عبر الوسائل الإعلامية المختلفة، كم من اللقاءات عقد ولي ولي العهد في أكثر من مدينة أمريكية بالإضافة إلى العاصمة الفرنسية، وذلك لكثرتها وتنوُّعها وتميُّزها.

هذه هي الحقيقة الماثلة: زخم عددي لحراك اللقاءات والجولات، وزخم نوعي من خلال تباين وتكامل أهدافها، وزخم مادي ومعنوي من خلال الفوائد الحقيقية المثمرة التي خرجت من بين طيّات تلك اللقاءات.

ومع حراك محمد بن سلمان، تحرك الوزراء وبقية التنفيذيين، وهم يشرحون أهداف رؤية المملكة 2030 بأدق التفاصيل في محافل مختلفة، ويحرصون على التحدُّث عن الفرص الواعدة المتاحة للاستثمار في السعودية، وهو ما أثمر مؤشرات إيجابية لم تكن لتخطر على بال أحد، من خلال بدء تسليم رخص عمل استثماري لعدد من الشركات، وتوقيع مذكرات تفاهم، وغيرها.

وبنفس القدر، كنّا نحن معشر الإعلاميين في حراك طيلة ساعات اليوم، لملاحقة الحدث السعودي الجلل الذي أشغل الأمريكيين والفرنسيين، وجهات متعددة من العالم العريض. ووسط كل ذلك، زار الوفد الإعلامي عدداً من مراكز الدراسات والأبحاث ومقرات الوسائل الإعلامية، وعدداً من مواقع صنع القرار السياسي والاقتصادي، مثل مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة وبورصة وول ستريت وغيرهما.

بعد الأيام والساعات الطوال لهاتين الزيارتين المثمرتين، وما يليهما من نتائج منتظرة خلال الأيام والأشهر المقبلة، لا شك أن محمد بن سلمان قد أكد ويؤكد أنه قريب جداً من أحلامنا جميعاً، أبناء المملكة العربية السعودية، من مختلف الشرائح العمرية، خصوصاً شريحة الشباب الغالبة عدداً وعتاداً.


قد يعجبك ايضاً

الطريفي: الحفاوة الخليجية بالملك سلمان تؤكد عمق العلاقات

المواطن – الرياض أكد وزير الثاقفة والإعلام، الدكتور