الطفل فارس ابن حارس عقار ذهب لشراء طلبات السكان وعاد دون أصابع إحدى قدميه

الطفل فارس ابن حارس عقار ذهب لشراء طلبات السكان وعاد دون أصابع إحدى قدميه

الساعة 7:53 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
5100
0
طباعة

بين جنبات مستشفى الشرطة بمدينة نصر، سيطرت حالة من التأهب والطوارئ على المكان، وقبل أن تسأل عن مكان المصابين جراء حادث محاولة اغتيال وزير الداخلية، ستجد الممرضة تشير لك على عجل “الدور الأول”.. الأشخاص يذهبون ويجيئون يدخلون مختلف الغرف للاطمئنان على حالة المصابين.

وفي غرفة هادئة وبابها مفتوح، يرقد طفل صغير على السرير في صمت، عمره لم يتجاوز عشرة أعوام، وأمامه رجل كبير السن، الطفل لا يجيب عن الأسئلة ويجنح للصمت التامّ، ناظراً لسقف الغرفة.
لم يكن يعلم فارس -ابن عم حجازي حارس العقار- أنه حين سيذهب لشراء بعض الطلبات للسكان، سيدفع ثمنها قطع أصابع قدمه، هكذا تحرك فارس ابن حارس العمارة لقضاء طلبات السكان بالقرب من بيت الوزير، مثلما يفعل كل يوم، ليعود ليرقد في سرير بالمستشفى، نتيجة حادث محاولة اغتيال وزير الداخلية.
أصرّ فارس على صمته، وكأنه يعترض على ما سمعه من دوي انفجارات لم يعرف لها معنىً ولا سبباً صباح اليوم.. وكأنه بصمته يحتجّ علي إقحامه عنوة في هذا المشهد، وقام والده برواية ما حدث قائلاً: ذهب ابني لشراء طلبات للسكان وأصيب في هذا الانفجار، وذهب به الناس في الشارع وقتها لصيدلية بالمنطقة، في محاولة لإسعافه، ولأنهم يعرفونني هناك أخبروني بإصابة ابني فذهبت لآخذه، وبعد ذلك قام الضباط بنقلي مع ابني لمستشفي الشرطة، وتبين أنه خسر أصابع إحدى قدميه في الانفجار.


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

بالخطوات .. طريقة تشغيل إنستغرام دون اتصال بالانترنت

في محاولة منها على الاستحواذ على أكبر عدد