آل طالب: الفساد الإداريّ والماليّ يفسد المجتمع وأخلاقه ويقوده للتّخلف

آل طالب: الفساد الإداريّ والماليّ يفسد المجتمع وأخلاقه ويقوده للتّخلف

الساعة 7:19 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
4920
3
طباعة

أوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح آل طالب -في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم- أن حب المال طبيعة في البشر، وجبلة في الإنسان، والكسب الطيب محمود في شريعة الله, والله جعل الرغبة في المال ابتلاءً واختباراً، مبيناً أن أصحاب المكاسب الطيبة هم أسلم الناس ديناً وأعفهم نفساً وأهدأهم بالاً وهم أشرح الناس صدراً وأهنأهم عيشاً.. أعراضهم مصانة، وأيديهم نزيهة، ورزقهم مبارك, وذكرهم في الناس جميل .

وقال فضيلته: إن من ما تساهل الناس فيه -وهو من كبائر الذنوب- الغلول، وهو أن يأخذ الإنسان من الأموال العامة ما ليس له، أو يسخر أدوات وظيفته أو نفوذه لنفع نفسه وقرابته لا لخدمة الناس، وهذا من الظلم العظيم الذي يجر المجتمع إلى فساد عريض وصاحبه متوعد بالعقوبة الشديدة في الدنيا والآخرة, لافتاً النظر إلى أنه إذا انتشر الغلول بين الناس ولم يجد أحدهم حرجاً من امتداد يده إلى ما ليس له، فإن أخلاقاً رديئة تنتشر في الناس، وكل خلق سيّئ –منها- يدعو إلى ما هو أسوأ منه؛ في سلسلة لا تنتهي من فساد الضمائر والأخلاق والأنانية والجشع، ما يؤدي إلى الظلم والبغي وينتج الضغائن والأحقاد، وينشر الخلاف والشقاق، ولا سيما عند اتساع الدنيا .

وأشار آل طالب إلى أن الفساد الإداري والمالي يؤدي إلى فساد المجتمع كله، ويؤدي إلى التخلف والانحطاط والفقر والحاجة وضعف الديانة وفساد الأخلاق وتعطيل مصالح العباد وظلمهم .


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

اعفاء وزير ومحاسبته .. بداية مرحلة جديدة في مكافحة الفساد في مملكة الحزم

أثار الأمر الملكي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين