إعلاميّو الرّياضة يبحثون في “تويتر” عن إعلام راق

إعلاميّو الرّياضة يبحثون في “تويتر” عن إعلام راق

الساعة 11:28 مساءً
- ‎فيالرياضة, تغريدات24
8485
0
طباعة

أنشأ الإعلامي هيثم باماقوس وسم “‏#من_أجل_اعلام_راقي”، بهدف تنبيه الزّملاء الإعلاميين إلى أن المتابع الرياضيّ ينبذ التعصب والانحياز، ويبحث عن إعلام راقي، لا مجال فيه للتعصب والتشكيك والدخول في الذمم.
وفي الوسم كتب منشئُه: «لكل إعلامي “متعصب”.. لكل إعلامي هدفه “التشكيك”.. لكل إعلامي يدخل في “الذمم”، شاهد طرح الجمهور هنا لتعرف: أأنت مقبول أم منبوذ؟».
وغرّد الكاتب سعد السعود “اقذف بمحبرة “الميول”، واكتب بقلم “الحياد”، امنح مساحةً للاختلاف، وابتعد عن الإقصاء، واقتنع بالحقيقة، أينما كان شاطئها”.
وغرد المذيع نايف المطيري: “يجب أن نخفف حدة التعصب، ونؤمن جميعاً أن التعصب ليس الطريق الوحيد لجلب الشهرة.. ابحث عن الشهرة بطرق إيجابية”. وكتب الكاتب نايف الحابوط: “يجب أن يتمتع الإعلامي بدرجة عالية من النزاهة، بحيث يضع في فكره فكرة الإعلامي الصالح الذي يسعى إلى التفوق في مهنته”.
بينما غرد الصحفي علي القحطاني: “لن يصبح هنالك إعلام راق إذا كان أغلب مديري التحرير ومديري ومقدمي البرامج متعصبين.. هذا المنطق بعيد عن المثالية المصطنعة”. وغرد الصحفي طارق سعد: “يوماً ما سيبتعد الكهول عن مفاصل الإعلام الرياضي، بعد سنوات من تهميش عقل المتلقي، وستنعم الساحة بألفة وإخاء الشباب”.
وكذلك تواجد رئيس الشؤون الرياضية بصحيفة الوطن، صالح الداوود، والذي غرد: “أن تكون المهنية هي الأساس، وأن ينظف الإعلام من فئة بثّ سموم التعصب بيننا”.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :