طبيبة بجامعة الإمام ترفض اسعاف طالبة في “مخاض الولادة ” حتى يصل وليها !

طبيبة بجامعة الإمام ترفض اسعاف طالبة في “مخاض الولادة ” حتى يصل وليها !

الساعة 3:38 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
48615
38
طباعة

 عاشت طالبة كلية الشريعة، في جامعة الإمام محمد بن سعود -مريم العنزي- أربع ساعات، اعتبرتهن الأسوأ في حياتها، بعدما تعرضت وجنينها للخطر، بسبب تعسف الطبيبة في مقر الخدمات الطبية بالجامعة، ورفضها نقلها بالإسعاف لأقرب مستشفى دون حضور ولي أمرها وتسلمها، ما أدى لأن تضع طفلها في غرفة “الضماد” بالمبنى.

وقالت الطالبة -في حديث خاص لـ”المواطن”-: “شعرت بأعراض الولادة في الساعة الثامنة صباحاً، وتم نقلي بإسعاف طبي من مبنى المحاضرات إلى مبنى الخدمات الطبية، وهناك جاءت الدكتورة ، وفي البداية أخبرتني أن ما أعاني منه هو طلق “كاذب”.

ويبدو أن إصرار الطبيبة على حضور ولي الأمر، كان مثار استياء حارسات الأمن والممرضات، حيث تشير إلى أنها بعدما ألحت على الطبيبة بفحصها مجدداً، أخبرتها أنها دخلت في المخاض، ولكنها أصرت على عدم إرسالها للمستشفى، إلا بوجود ولي أمرها.

وتكمل الطالبة حديثها لـ”المواطن”: “زوجي في المنطقة الشرقية، وأخي يعمل في مكان بعيد، ونظراً لزحام شوارع الرياض، لم يتمكن من الوصول إلى الجامعة إلا في الساعة الحادية عشرة تماماً، وعندها رفضت -أيضاً- الطبيبة أن أذهب مع الإسعاف، طالبة مني الخروج مع أخي في سيارته”.

وترجع العنزي الفضل -بعد الله سبحانه وتعالى- لإحدى حارسات الأمن؛ لأنها رفضت إخراجها مع أخيها عند وصولها، خوفاً من أن تحدث الولادة في الممر، أو في سيارة أخيها، قائلة: “أثناء نقاشنا، شعرت بأن الولادة قريبة جداً، وبالفعل لم تمض لحظات إلا وكنت قد ولدت، وبعدها وافقت الطبيبة أن أذهب أنا وطفلي بالإسعاف”.

وتشير مريم -المنومة هي وطفلها، في مستشفى اليمامة- إلى أن تعسف الطبيبة لم يكن له أي داع”، متسائلة عن عدم وجود إدارة في المبنى، لتقرر الأمر أو للتدخل في مثل هذه الحالة.

وأضافت: “من المفترض أن تكون هناك إجراءات واضحة، فقد ولدت طفلي في مكان غير مهيّأ، وكنا معرضين لأية مشكلات طبية، فالمكان مجهز.. فأنا كنت بغرفة الضماد.. فماذا كان سيحدث لو احتاج طفلي حضانة خاصة، أو احتجت أنا لتدخل جراحي، لا سمح الله”، آملة أن لا يتكرر الحادث مع طالبة أخرى.

“المواطن” تواصلت مع مسؤولي جامعة الإمام وتنتظر تعليقهم على الحادثة .

 

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :