حمام الحرم .. مشهد عجيب في ذاكرة الحجيج

حمام الحرم .. مشهد عجيب في ذاكرة الحجيج

الساعة 5:55 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
6840
0
طباعة

المواطن – حامد القرشي – مكة المكرمة

تطوف حمامات السلام بحمى المسجد الحرام بمكة المكرمة، تحلق فوق رؤوس الطائفين والمصلين الركع السجود، ليبادلوها التحية بين الصلوات في ساحات المسجد الحرام بنثر “الحب” لها، في علاقة قديمة حميمية مازالت مستمرة إلى اليوم، ووثقتها الصور القديمة كما توثقها الصور الحديثة وتنشرها وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

وسجل هذا الطائر الجميل في مشيته ووقوفه والرائع حينما يهدل والكبير في هيبته مشاهد جميلة في ذاكرة الحجيج في لوحة لا يمكن أن تُمس، مقدمين له الحب والذرة والماء.

يشار إلى أن حمام “الحمى” أو حمام الحرم، يتميز بلون شديد الزرقة من رأسه لرقبته وطرف جناحيه وذيله الأسود، أما الجزء المتبقي من جسمه فلونه أزرق يميل الى البياض، وفي جناحيه وذيله خطان أسودان لا يوجد مثلهما في غيره وهما بمثابة الإشارة أو الرمز المميز له.

وتعددت الأسماء بين حمام رب البيت، وحمام الحمى، وحمام الحرم، لهذا الطائر الجميل فتجده محلقاً بجناحيه حول صحن البيت العتيق وفي ساحات المسجد الحرام.

وقيل في الأثر إن هذا النوع من الحمام هو امتداد للحمامة التي جاءت وحطت على باب غار ثور الذي اختبأ به الرسول صلى الله عليه وسلم، وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، ليتوهم المشركون بأن الغار لا يوجد به أحد وإلا لما وجدت هذه الحمامة وهي ترقد على بيضها.

 

حاج يطعم حمام الحرم الشريف بمكه المكرمة قبل بدأ موسم الحج صحيفة المواطن


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

كيف سيضع مركز الملك سلمان الشباب في قلب رؤية 2030؟

ينظم مركز الملك سلمان للشباب في منتصف شعبان