“المواطن” حذرت منهم قبل شهرين.. #أوقفوا_مهزلة_الراب_في_اليوتيوب يتصدر الترند
تتضمن ألفاظاً بذيئة وكلمات هابطة ومعاني تخدش الحياء العام

“المواطن” حذرت منهم قبل شهرين.. #أوقفوا_مهزلة_الراب_في_اليوتيوب يتصدر الترند

الساعة 1:10 مساءً
- ‎فيالمراسلون, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
“المواطن” حذرت منهم قبل شهرين.. #أوقفوا_مهزلة_الراب_في_اليوتيوب يتصدر الترند YouTube unveils their new paid subscription service at the YouTube Space LA in Playa Del Rey, Los Angeles, California, United States October 21, 2015. Alphabet Inc's YouTube will launch a $10-a-month subscription option in the United States on October 28 that will allow viewers to watch videos from across the site without interruption from advertisements, the company said on Wednesday. REUTERS/Lucy Nicholson
المواطن - وليد الفهمي - جدة

بعد قرابة الشهرين من نشر “المواطن” تقريراً كشفت من خلاله مطالبات عدد كبير من المغردين وأهالي جدة بتدخل عاجل لوضع حد للانحطاط الأخلاقي”، والذي يبث على “يوتيوب”، من خلال أغاني” الراب” المتضمنة ألفاظاً بذيئة وكلمات هابطة ومعاني تخدش الحياء العام، وتمثل خطورة على قيم وأخلاق المجتمع، خاصة على المراهقين والشباب من الجنسين، طالب مغردون مجدداً عبر هاشتاق “أوقفوا مهزله الراب في اليوتيوب”، بالتدخل العاجل ووضع حد لهذه المهزلة.

وبالنظر إلى نسبة المشاهدات العالية لتلك الأغاني والتي تتعدى أحياناً 2 مليون مشاهدة للأغنية الواحدة، مما يؤكد خطرها وضرورة ضبطها وتطبيق النظام بحق كل متجاوز.

وقال أحد المغردين: “إن هيئة الاتصالات ما اتخذت أي إجراء ضدهم وهيئة الترفيه تكرمهم بتنظيم حفلات لهم، والضحية صغار السن والمراهقين”، فيما ندد آخر بهذه الأغاني قائلاً: “لا تجعلوا من الحمقى مشاهير”.

فيما أشارت إحدى المغردات بقولها: “الحين تاركين ذولا ياخذون راحتهم كيف ، فيما رد أحدهم بقوله يستخدم الراب في التعبير عن الاستياء والغضب على صعوبات الحياة والعنصرية وغالبة كلمات قذرة لارتباطها بالجريمة”.

فيما استبشر أحدهم بإنشاء الهاتشاق بقوله: “والله إني انتظر مثل هذي الهاشتاقات اللي تستنكر هذي الأفعال وتعزز الأخلاق الحسنه، يسرحون ويمرحون على حساب جيل”.

جدير بالذكر أن “المواطن” رصدت في تقرير سابق بعنوان “العبارات الخادشة للحياء تغزو أغاني الراب في يوتيوب”، انتشار هذه الأغاني، حيث تحمل في مجملها عبارات خادشة للحياء، وأخرى سوقية بحتة وتحتفظ الصحيفة بأسماء القنوات التي بثّت تلك الأغاني بأسوأ الألفاظ، الأمر الذي يتطلب التدخل العاجل للجهات المعنية والرقابية.





جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر