بالفيديو.. الرسيني في ثلاثية السديري: بعد أكثر من 5 آلاف أمر بالصلاة لن يتقاعس أبناؤنا عنها بإذن الله
تأسياً بالهدي النبوي في تربية الأبناء

بالفيديو.. الرسيني في ثلاثية السديري: بعد أكثر من 5 آلاف أمر بالصلاة لن يتقاعس أبناؤنا عنها بإذن الله

الساعة 9:53 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
1845
0
طباعة
المواطن - الرياض

استبعد المستشار والمدرب التربوي أنس بن عبدالرحمن الرسيني أن يتقاعس أبناؤنا عن الصلاة بإذن الله بعد أكثر من 5 آلاف أمر بها خلال 3 سنوات من سن السابعة إلى أن يصلوا إلى العاشرة، لتكتمل بذلك مراحل تهيئتهم واستعدادهم طيلة حياتهم للالتزام بالصلاة وهي عماد الدين وأكد أركانه بعد الشهادتين، وأوجب الواجبات التي أوجبها الله على عباده وأجلّ الفرائض التي افترضها، مستشهداً في هذا الصدد بقوله ﷺ: “مُرُوا أَوْلاَدَكُمْ بِالصَّلاَةِ وَهُمْ أبناء سَبْعِ سِنِينَ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا، وَهُمْ أبناء عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِع”

جاء ذلك خلال محاضرته في ثلاثية الأمير أحمد بن بندر السديري في منزله بالرياض، والتي كانت بعنوان ” الهدي النبوي في تربية الأبناء”، التي استعرض من خلالها اهتمام النبي ﷺ بالبناء العقدي والاجتماعي والعاطفي والجسدي للأطفال

وأضاف الرسيني، وهو أيضاً المشرف العام على حلقات سنابل القرآن، ورائد النشاط الطلابي بالقسم المتوسط بمجمع الملك سعود التعليمي التابع لمكتب التعليم بالدرعية، شارحاً التوجيه النبوي في الحث على الصلاة: حاصل ضرب 5 صلوات في 360 يوماً في 3 سنوات يساوي 5،400 أمر بالصلاة متسائلاً: بعد مئات الأوامر والتوجيهات بهذه الفريضة العظيمة هل سيتساهل ويتقاعس أولادنا في أدائها والمحافظة عليها؟

واستطرد: كان بناؤه ﷺ العقيدة الصحيحة في شخصية الطفل من خلال أربعة أسس هي: تلقين الطفل كلمة التوحيد، وترسيخ حب الله تعالى وحب رسوله ﷺ وآل بيته الأطهار وصحابته الكرام وتعليم الطفل القرآن الكريم

ولفت الشيخ الرسيني بأن النبي ﷺ شرع لنا الأذان في أُذن الطفل اليمني والإقامة في أُذنه اليسرى فور ولادته؛ لسكب الطمأنينة والإيمان في قلبه، فتكون رسالة بأن طريق الاطمئنان هو بذكر الله عز وجل.

وذكّر بهدي النبي ﷺ بأهمية تلقين الأطفال كلمة التوحيد وغرسها في عقولهم قبل كلمة بابا وماما وأي جمل أخرى: ” افْتَحُوا عَلَى صِبْيَانِكُمْ أَوَّلَ كَلِمَةٍ بِلا إِلَهَ إِلا الله ”

وأضاف: الطريقة التي اتبعها النبي ﷺ في غرس حب الله في نفوس الأبناء والاستعانة به واستشعار مراقبته والإيمان بالقضاء والقدر من خلال ربط كل النعم بالله عز وجل وتعليمه أذكار الصباح والمساء وتوضيح معانيها له.

ونوه الرسيني بأهمية اتباع أسلوب التربية بالحدث من خلال المواقف والأحداث المختلفة وهو ديدن وهدي النبي ﷺ مورداً في هذا الصدد موقفاً وتجربة عايشها مع أبنائه من خلال نجاته من حادث سيارة بعد فضل الله كان السبب فِي ذلك ملازمته أذكار الصباح والمساء.

ومضى الرسيني: تمثّل الهدي النبوي في البناء الاجتماعي للأطفال من خلال 6 أسس: اصطحابهم لمجالس الكبار وإرسالهم لقضاء الحاجات وتعويدهم سُنة إلقاء السلام، وعيادتهم في حال مرضهم، واختيار أصدقاء لهم من سِنهم، وتعويدهم البيع والشراء.

وفِي نهاية المحاضرة فتح مدير الأمسية المجال للمداخلات والنقاش التي استهلها عميد الثلاثية وصاحبها الأمير أحمد بن بندر السديري مرحّباً بالحضور وفِي مقدمتهم الدكتور أحمد بن محمد السالم نائب وزير الداخلية , حيث قدم له الشكر على مشاركته وحضوره الثلاثية، واستقطاع جزء من وقته الثمين في مشاركة اجتماعية تدل على اهتمامه وتفاعله مع الأمسيات واللقاءات التي تقدم مواضيع تخدم المجتمع.

وشدد السديري خلال المحاضرة على أهمية الالتزام وتطبيق الهدي النبوي في تربية الأبناء لحمايتهم من الانحرافات الفكرية والأخلاقية، ووقايتهم من الوقوع في براثن مروجي المخدرات والتطرّف والإرهاب؛ ليكونوا بإذن الله لبنات صالحة وأعضاء نافعين ومواطنين فاعلين في بناء بلدهم والنهوض بأمتهم.

وشهدت ” الثلاثية ” بعد ذلك مداخلات من أكاديميين ومختصين وأعضاء الندوة تنوعت من تربوية وشعرية وأناشيد أثرت الأمسية ونالت استحسان الحضور.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :