“المواطن” تكشف المستور في أسواق الأغنام.. جبروت العمالة وانعدام الذمم!
يتم ذبح المرضى خفية وتوزيعهم على البوفيهات والمطاعم

“المواطن” تكشف المستور في أسواق الأغنام.. جبروت العمالة وانعدام الذمم!

الساعة 12:33 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, المراسلون, حصاد اليوم
2
طباعة
المواطن - فهد القحطاني

تستحوذ العمالة الوافدة على سوقي الأغنام بأحد رفيدة وخميس مشيط، بل وتحتكرهما بالكامل تحت غطاء العمل لدى كفلائهم الذين وفروا لهم الضمان الكامل لعدم تعرضهم للمساءلة من جانب الرقابة على هذه الأسواق.

ورصدت عدسة “المواطن” عددًا من الأحواش والشاحنات لهؤلاء الوافدين لممارسة البيع والشراء، حيث تكون الفائدة بنسبة قليلة وثابتة للكفيل، أما الفائدة والنسبة العالية فتكون لتلك العمالة.

وقال مواطن يمارس نشاط بيع الأغنام، في تصريحات إلى “المواطن“: إن العمالة عند ملاحظتهم تواجد كثير لباعة الأغنام السعوديين يقومون بخفض السعر حتى يتم الشراء منهم ولو كلفهم البيع بنصف ثمن الشراء، وكل هذا من أجل مضايقة البائع السعودي وإجباره على مغادرة السوق في وقت قياسي.

ووصف الوضع بأنه مدروس ومخطط له من قبل هذه العمالة.

أغنام مريضة:

وتابعت “المواطن” طريقة عمل الوافدين في جلب وبيع الأغنام، حيث اتضح شراء الأغنام عن طريق مجموعة من الذين يملكون سيارات حوض، ولا يفرقون إن كانت الأغنام سليمة أو مريضة، ومن ثم يتم وضعها داخل الأحواش المغلقة والمستأجرة بنفس السوق ثم غسلها بالمواد المستخدمة في غسيل الملابس البيضاء كي تبدو نظيفة للمشتري، وبعدها يتم إعطاء الهزيل منها والسليم حقن بيطرية قد تفتك بحياة الإنسان عند ذبحها وأكلها؛ لأن هذه الحقن مكتوب عليها تحذير من ذبحها وأكلها لمدة شهر.

أكاذيب:

وردت بعض العمالة على سؤال “المواطن” بخصوص تجميع الأغنام الهزيلة والمريضة داخل هذه الأحواش، وأكدت أنها تعرضت لمرض مفاجئ وسوف يتم التخلص منها، ولكن الحقيقة أنه يتم ذبحها خفية وتوزيعها على البوفيهات والمطاعم المتعاملة معهم والتي يديرها كذلك عمالة وافدة.

الرقابة مطلوبة:

وطالب المواطنون والمقيمون ومرتادو هذه الأسواق بوجود رقابة من الجهات المعنية لمتابعة ما يجري من تجاوزات، وأيضًا التدخل العاجل من الرقابة لعدم احتكار السوق.

 

تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر
احمد
ضيف
احمد

البنقالي والهندي والسوداني والافغاني كل الأجانب في اراضي المملكة العربية السعودية خطر على المواطنين مقصدهُم ونيتهم معروفه واضحة كالشمس اخذ الفلوس وبس والسبب الرئيسي من الشعب نفسه

العراقي
ضيف
العراقي

واين البلديات والسلطات المحلية المسؤلة ولماذا لا يتم محاسبة من يقفون وراء هؤلاء. المملكة دولة قانون.





"> المزيد من الاخبار المتعلقة :