مؤتمر قدوة يسدل الستار بقيم وقصص نجاح ملهمة للشباب

مؤتمر قدوة يسدل الستار بقيم وقصص نجاح ملهمة للشباب

الساعة 2:22 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
مؤتمر قدوة يسدل الستار بقيم وقصص نجاح ملهمة للشباب
المواطن - الرياض

أُسدل مساء الأحد مؤتمر “قدوة” الأول الستار عن فعالياته والذي حمل شعار “قدوة.. مؤتمر وحكاية” على مدى يومين شارك خلالهما 12 متحدثاً بحضور بلغ 900 شخص للجلسات والفعاليات المصاحبة وذلك بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. حيث شهد اليوم الثاني والأخير جلستين خصصت الأولى للحديث عن القيم والتحديات “الإتقان والمثابرة” بينما خصصت الجلسة الثانية عن الإشكاليات في تطبيق القيم.

ونوقش في الجلسة الأولى لليوم الثاني التي أدارها فهد الفهيد وتحدث خلالها أربعة متحدثين عن العوامل المساعدة للوصول إلى النجاح وكيفية تجاوز العقبات حيث هدفت الجلسة إلى التطرق إلى القيم كحافز نحو الإنجاز وكذلك تأثير القيم في مواجهة وتجاوز التحديات.

ورأى رئيس الجلسة فهد الفهيد أن المؤتمر فكرة جميلة بأن نحاول إخبار الشباب في مراحل متقدمة بأن الحياة ليست بالسوء الذي يتوقعونه، فاليوم كل شخص وصل إلى نجاحه كان بعد سلسلة وعقبات كبيرة وهذا يعزز من المفاهيم والقيم في حياتنا وأن الصعوبات هي طبيعة لكي يصل الشخص لأهدافه.

وتحدث الباحث خالد الصايغ “عالم الأبحاث المشارك في مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية والباحث الزائر في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية عن التحديات التي عانى منها بحياته المهنية بعد حصولي على الدكتوراه من أمريكا وحتى أصبحت اليوم باحث مستقل.

وتناول الصايغ قصته بعد عودته من الابتعاث وانتظاره لمدة سنة ونصف للحصول على وظيفة باحث بمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث رغم توفر وظائف أكاديمية في الجامعات بمجال تخصصه وحتى ابتعاثه للحصول على الزمالة من اليابان في أبحاث الخلايا الجذعية لمرضى اعتلال عضلة القلب والذي بدأ تطبيقه في اليابان ليتم تعميمه إذا ثبتت فاعليته.

ورأت حنان السماك من دولة الإمارات أن الإنسان هو المسؤول عن قراراته مما يتطلب منه أن يعمل ويجتهد ويستثمر قدراته وإمكاناته دون انتظار النتائج والمردود وإنما يقدم ويبادر ويساهم في إسعاد الآخرين والتي ستؤدي في النهاية إلى الوصول إلى نتيجة وثمرة العمل الذي قمت به.

أما فهد الحربي فقدم تجارب شخصية في مجالين عمل بهما بدأهما بمتدرب في شركتين حتى وصل إلى نائب رئيس لشركة معزياً نجاحاته وتحقيق أهدافه إلى الرغبة في اجتياز الصعوبات مشيراً إلى أهمية ترك الأهداف تتحرك لكي لا تتوقف التحديات والإنجازات مع أهمية الابتعاد عن السلبيين والمحبطين وأن تعود نفسك أن ما يحدث لك هو مسؤوليتك وليس غيرك.

وتحدث المهندس هاني رجب قصة كفاحه التي بدأها بحارس أمن في جدة حتى وصل الآن إلى مدير إدارة الفعاليات بوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وكيف جمع بين العمل وإكمال دراسته حتى حصل على الهندسة الكهربائية ومن ثم مواصلة دراسته مبتعثاً في أستراليا لإكمال ماجستير التسويق الاستراتيجي.

ولفت رجب إلى أنه لابد أن يرتقي الإنسان في العلم حتى يصل إلى ما يصبو إليه مؤكداً أنه إذا لم يكن لدى الشخص تفاؤل وتحفيز داخلي وكفاح وصبر فلن تكتمل منظومة نجاحه وانتقاله من مرحلة صغرى إلى مرحلة اكبر.

ما في الجلسة الثانية التي خصصت للحديث عن الإشكاليات في تطبيق القيم وأدارها أحمد المالكي وتحدث بها منال الزهراني وأحمد بن خليفة الفهيد حيث سلطا الضوء على العوامل المؤثر في تطبيق القيم والتوفيق بين القيم والمبادئ وكذلك الاتزان في القيم.

ورأى المالكي أن القيم عامل مهم في نجاح تجربة أي شخص وأن صاحب القيمة ينتصر مهما كانت الظروف مشيراً إلى أن القيم التي تميز المجتمع السعودي هي قيمة الحرص على الثوابت والتخلص من العادات الخاطئة فضلاً عن قيمة التكافل التي تعد من قيم الإيثار والعطاء.

وسلط أحمد الفهيد، الناشط في مجال ذوي الإعاقة، الضوءَ على قيم تدور حول نشاطات ذوي الإعاقة في مجال اهتمامه ومجال تأثيرها على المجتمع مستشهداً ببعض القصص التي تحاكي جانبا من القيم والشواهد التي نشاهدها في الحياة وتأثيرها سواء إيجابياً أو سلبياً فضلاً عن سرد خبرته الممتدة لـ 16 عاماً في مواقع التواصل والإعلام وأهمية ترسيخ القيم في المجتمع السعودي عبر هذه القنوات.

أما منال الزهراني المستشارة في قياس القيم فأكدت أن كل التحولات التي تحدث في حياتنا بسبب القيم حيث أتاح المؤتمر مقدمة العديد من التجارب الشخصية لمن تعاملت معهم في مجال القيم.

وعلى هامش المؤتمر تطرق سليمان الناصر إلى قيمة القيم وماهيتها لافتاً إلى أنه إذا تم تحديد مفهوم القيمة نستطيع التحدث عن وظيفتها فيما تحدثت ندى البواردي رئيس مجلس إدارة جمعية بنيان في فقرة تميز الحكاية عن قيمة المثابرة التي تؤدي للنتائج الجيدة وهي الأساس في كل عمل مستعرضة تجاربها في العمل الخيري ومثابرتها رغم الإخفاقات والصعوبات.

وفي فقرة “حكايات تروى ” استعرضت لينا الحسين تجربتها مع الأطفال والإتقان في العمل وماذا دعاها لاستشعار ذلك من خلال تطوير ذاتها وشغفها بعملها.

مؤتمر قدوة يسدل الستار بقيم وقصص نجاح ملهمة للشباب - المواطن


شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

لهذا السبب حذر مؤتمر صحة الأطفال من الإلكترونيات

كشف أستاذ واستشاري الغدد الصماء والسكري البروفيسور عبدالمعين