بالصور.. أكثر من مليون حاج استفادوا من خدمات الترجمة في الحرمين الشريفين
بـ10 لغات حية حول العالم

بالصور.. أكثر من مليون حاج استفادوا من خدمات الترجمة في الحرمين الشريفين

الساعة 3:35 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
2425
التعليقات على بالصور.. أكثر من مليون حاج استفادوا من خدمات الترجمة في الحرمين الشريفين مغلقة
طباعة
المواطن - واس

استفاد أكثر من مليون حاج من مشروع “الترجمة في الحرمين الشريفين” الذي أنشأته الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف عام 1435 هـ لترجمة خطب الجمعة في الحرمين الشريفين للمصلين غير الناطقين بالعربية لتصل رسالة الخطبة إلى المسلمين بلغاتهم مع التركيز على عدد من الجوانب المهمة كالترجمة الفورية للخطب والدروس العلمية والعناية بنشر الكتب والرسائل والمطويات بشتى اللغات الحية وإيصال الرسائل التوعوية في آداب الحرمين وتوجيه رواده.
ويعدّ مشروع الترجمة في الحرمين الشريفين من المشروعات التي تفخر الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بالعمل عليها لما تحمله من رسالة عظيمة تنقل إلى غير الناطقين بالعربية محتوى الخطب في الحرمين الشريفين بلغاتهم المختلفة كما يعد إنجازاً كبيراً ونقلة نوعية وإضافة مميزة للارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين لا سيما فيما يتعلق باستفادة رواد الحرمين الشريفين من الخطب والدروس بألسنتهم ولغاتهم وتأمل الرئاسة أن يُحقق هذا المشروع ما تسعى إليه رؤية المملكة العربية السعودية (2030) ليخدم أكثر من ثلاثين مليون معتمر وحاج وزائر في المستقبل.
وجاء المشروع بناءً على توجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – يرحمه الله – لترجمة خطب الجمعة في المسجد الحرام والمسجد النبوي للمصلين غير الناطقين بالعربية لتصل رسالة الخطبة إلى المسلمين بلغاتهم وركز المشروع على عدد من الجوانب المهمة كالترجمة الفورية للخطب والدروس العلمية، والعناية بنشر الكتب والرسائل والمطويات بشتى اللغات الحية وإيصال الرسائل التوعوية في آداب الحرمين وتوجيه رواده والعناية بحسن اختيار المترجمين المتخصصين الموثوقين في شتى المجالات بالضوابط المعتبرة.
بادرت الرئاسة بحمد لله منذ صدور الموافقة على الإعداد لهذا المشروع المبارك بعقد اللجان والدراسات المستفيضة حوله والتعاون مع الجهات ذات العلاقة ليظهر المشروع على أحسن مستوى وأرقى خدمة وأفضل صورة وبما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة ويلبي المقاصد والأهداف المرجوة منه، وقد تم توقيع اتفاقية تعاون في مجال ترجمة الخطب مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وقامت الجامعة بموجب هذه الاتفاقية بترجمة خطب الجمعة والعيدين التي تُلقى عن طريق خطباء المسجد الحرام والمسجد النبوي طوال أيام السنة إلى اللغة الإنجليزية، وإتاحتها على الموقع الإلكتروني للرئاسة، بدءاً من العام الجامعي 1433/1434هـ ولهذا الجانب وفرت الرئاسة في العام الأول لانطلاق المشروع عدداً من أجهزة الترجمة الفورية تم توزيعها على قاصدي بيت الله الحرام مع تخصيص موقع لهم بتوسعة الملك فهد بالمسجد الحرام وكذلك التعاقد مع مترجمين مؤهلين يتولون الترجمة الفورية للغتين الإنجليزية والأوردية لتكون تجربة لهذا المشروع المبارك وقد تم تنفيذها يوم الجمعة الموافق 28/4/1435هـ وفي نفس العام صدر قرار معالي الرئيس العام بإنشاء إدارة للترجمة على مشروع الترجمة الفورية لخطب الجمعة في الحرمين الشريفين.
وتعاقبت المنجزات التي أعطت لهذا المشروع إضافة هامة عقب صدور الموافقة على استحداث اللغة التركية ولغة الهوسا استكمالا لمشروع الترجمة الفورية لخطب الجمعة من الحرمين الشريفين وتضاف هذه اللغات إلى اللغات السابقة وهي “الإنجليزية, والفرنسية, والأوردية, والمالاوية”، وقد استفاد من برامج الترجمة في حج عام 1436هـ (44.483) مستفيداً.
وقد عقدت الرئاسة العزم مذللة كافة الصعاب نحو الهدف المنشود بتقديم خدمة الترجمة بلغة الإشارة لمن حرموا نعمة السمع من قاصدي بيت الله الحرام وعملت على استقطاب كوادر متخصصة على درجة عالية من التأهيل والخبرة للتعامل مع هذه الفئة الغالية على القلوب.
وفي العام 1437هـ ومع انضمام اللغة الفارسية إلى سابقاتها من اللغات: “الإنجليزية والفرنسية والأردية والإندونيسية والتركية والهوسا” بلغ عدد المستفيدين من البرامج في موسم الحج (28.253) مستفيداً.
ونالت سنة 1438هـ النصيب الأكبر من المستفيدين خلال موسم الحج حيث بلغ عدد المستفيدين من برامج الترجمة (924.035) مستفيداً.
وبدأ مشروع الترجمة في الحرمين الشريفين يلقى رواجاً وانتشاراً بشكل أوسع بعد أن صدرت الموافقة على إضافة كل من اللغات “الروسية, والبنغالية, والصينية” ضمن اللغات المقدمة لخدمات الترجمة الفورية للخطب بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، لتصبح اللغات المترجمة هي : “الإنجليزية، الأردية، الإندونيسية، الفرنسية، الفارسية، التركية، الهوسا”.
ويقدم المشروع العديد من البرامج وخدمات الترجمة في الحرمين الشريفين تتمثل في برنامج اقتباسات من منبر المسجد الحرام, وهو ترجمة تعاقبية لكوكبة من المواعظ والحكم التي وردت خلال شهر رمضان في السنوات الأربع الماضية وكذلك برنامج رمضان والصيام من منبر المسجد الحرام الذي يمكن غير الناطقين بالعربية من الاستماع للترجمة التعاقبية لكوكبة من الخطب لشهر رمضان المبارك في السنوات الماضية علاوة على برنامج أحكام الزكاة لشرح أحكام الزكاة لرواد المسجد الحرام غير الناطقين بالعربية وفق ما ورد في كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام إلى جانب برنامج أدعية وأحكام صلاة الجنائز لشرح أحكام الجنائز وفق الأحاديث الصحيحة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلى برنامج أدعية من الكتاب وصحيح السنة ويمثل ترجمة تعاقبية للأدعية الصحيحة التي رويت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وأضيفت للمشروع خدمة ترجمة خطبة عرفة لموسم حج هذا العام 1439هـ.


ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :