بعد ٣٧ عاما أمضاها مطمورا .. السيول تعيد مفقودا في الحرب العراقية الإيرانية
قطع نقود وساعة يدوية وقلادة بالعنق كشفت هويته

بعد ٣٧ عاما أمضاها مطمورا .. السيول تعيد مفقودا في الحرب العراقية الإيرانية

الساعة 4:01 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, غرائب
طباعة
المواطن - متابعة

37 عاما قضاها الجندي العراقي الراحل عبدالأمير حاج جبار، مطمورا في التراب حتى جرفت السيول التي شهدتها إيران مؤخرا رفاته لتعيده إلى العراق مرة أخرى.

وأعلنت السلطات العراقية، أمس ، العثور على رفات الجندي الذي فُقد خلال الحرب الإيرانية العراقية في ثمانينيات القرن الماضي، ليستقر قرب بلدة المشرح في محافظة ميسان جنوبي البلاد.

وأوضح مسؤول محلي في محافظة ميسان أنه تم التعرف على رفات الجندي من قرص معدني بقلادة معلقة في الرقبة تحمل اسمه، كما عثر على مقتنيات له من قطع نقود وساعة يدوية.

وفُقد الجادري عام 1982 خلال اجتياح القوات العراقية مدناً إيرانية حدودية، رداً على قصف الجيش الإيراني لمدينة البصرة على مياه الخليج العربي جنوبي العراق.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن رئيس المجلس المحلي لناحية الفجر جنوبي العراق، زهير كامل، قوله “إن أهالي الفجر تسلموا رفات المقاتل في الجيش العراقي عبد الأمير حاج جبار الجادري الذي فقد في عام 1982 أثناء الحرب الإيرانية العراقية، أي قبل 37 عاماً”.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :