قتلني ولم أبكِ

قتلني ولم أبكِ

الساعة 11:12 صباحًا
- ‎في‫آراء حرة‬‎, حصاد اليوم
طباعة
بقلم - نورة سعد العبودي

ليست كل حسناء ذات نصيب موفق.. فكثير من الحسناوات عانين بحياتهن.

أحلامي متواضعة مع إنسان يقدر أُنوثتي ويحترم مشاعري ونكون معاً أسرة سعيدة. نرضى بما قسمه الله لنا. لم تتعد أحلامي بما فوق الأفق وأن أزور بلاد العالم وأن أقضي إجازتي كل مرة هنا وهناك. إنما اكتفيت بأحلامي ألا أبكي يوما حسرة على نفسي أو حتى من نفسي.

أقولها حقيقة أني انصدمت بحياتي بأن تبذل وتضحي وألا يقدر مجهودك لأنك بعينه لا شيء. إهمال للواجبات الزوجية وغياب يطول عن البيت، عشت كأرملة مع وجود أنفاسه. هو نوع من القتل الحسي المؤلم.

لكن من أجل أبنائي صبرت ومن أجل كبريائي أخفيت معاناتي واليوم أعترف أنه قتلني ولم أبكِ لأنه لا يستحق.



3 مشاراكات

  1. نوره بنت سعد

    سأمحوا يوما ماض ابكاني وأكون قدوه لنساء مر بنفس ظروفي

  2. غير معروف

    مارايك بفتاة قبيحة ولم تتزوج وليس لديها اطفال وعندها فقط ام عاجزة تقوم بخدمتها وليس لها رزق غير الضمان
    ليس لانك جميلة تستحقين الزوج الرومانسي
    عندك جمال يضفي عليك ثقه وعندك شباب هم اولادك ولم تحتاجي لتمدي يدك ولا تخافي ان تجلسي في مجلس فينصرف عنك يقولون وش تبي لم يقتلك احد ذقتي من نعيم الدنيا ولو ليلة والدنيا نعيمها لايدوم هناك من لم يذق ابدا
    تعتقدين انه قتلك بالهجر وما اعطاك حقك هذا الذي قتلك كم انتي سهلة القتل الدنيا كلها بين يديك وانتي مقتولة عجيب امر النساء تموت على رجل وتنسى كل الحياة

  3. سيتبدل الحال للافضل

‎التليقات مغلقة‫.‬

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :