محلل سياسي يقدم لـ”المواطن” أدلة حقد وغل أردوغان على المملكة
الرئيس التركي فشل في أن يكون زعيمًا روحيًا للمسلمين 

محلل سياسي يقدم لـ”المواطن” أدلة حقد وغل أردوغان على المملكة

الساعة 10:19 مساءً
- ‎فيالمراسلون, جديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - حسن عسيري - الرياض

أكد الكاتب والباحث السياسي مبارك آل عاتي، أن حقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على المملكة انفضح، وذلك عبر تبريره “الغبي وغير محسوب العواقب للعدوان الإرهابي على معامل شركة أرامكو السعودية وربطه الساذج بين ما يقوم به التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وبين هذه الاعتداءات.

وقال آل عاتي في تصريحات إلى “المواطن” إن أردوغان أكد بشكل صريح موقفه العدائي تجاه المملكة ولتكون اعتداءات بقيق فاضحة لنواياه وأفعاله التي لم تكن تخفى على قيادة المملكة لكنها كانت تتسامح عنها لمصلحة الشعبين السعودي والتركي.

ولفت إلى أن هذا التبرير لم يكن الأول من مواقف أردوغان العدائية تجاه المملكة فإرساله الجنود إلى قطر لدعم نظام الحمدين كان إعلانًا صريحًا بتدخله الفج في القضايا العربية بشكل منحاز، كما أنه استغل حادثة المواطن جمال خاشقجي لتشويه صورة المملكة رغم الموقف السعودي الواضح من الحادث.

وتابع أن أردوغان أصر هذه المرة على أن يعلن دعمه للإرهاب وتعاطفه مع الإرهابيين عبر تبرير أفعالهم وإيجاد مسبباته خصوصًا أنه يستضيف على أراضي تركيا زعماء تنظيمات إرهابية تم وضعهم على القوائم السوداء لتهديدهم أمن ومقدسات الوطن، مشيرًا إلى أن موقف أردوغان العدائي يعود إلى الدور المحوري الذي تضطلع به السعودية وقادتها الذين يملكون مكانة رفيعة في العالمين العربي والإسلامي واحترامًا شديدًا في العواصم العالمية في حين كان أردوغان يُمني نفسه بأن يكون زعيمًا روحيًا للعالم الإسلامي وهو ما لا يستطع تحقيقه رغم محاولاته المستميتة للعب هذا الدور، وارتداء عباءة التدين.

وأوضح آل عاتي أن أردوغان تاجر بقضايا العرب والمسلمين كافة وأولها القضية الفلسطينية، حيث تظاهر بدعمها وهو في حقيقة الواقع كان يقيم أفضل العلاقات وأمتنها مع الاحتلال الإسرائيلي بل إن الزيارات المتبادلة بين أنقرة وتل أبيب استمرت رغم استمرار البطش الإسرائيلي بالفلسطينيين، وكان معدل التبادل التجاري بين البلدين يتجاوز 8 مليارات دولار، كما تاجر أرودغان بالقضية السورية وباع الدم السوري لحفظ أمن حزبه وتاجر باللاجئين السوريين وجعلهم ورقة مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

 

وختم الباحث السياسي بقوله: لقد وقف أردوغان مع النظام الإيراني وهو يعلم أنه عدو العرب الأول وكان ممرًا آمنًا لتهريب الوقود لإيران وحاول كسر العقوبات الأمريكية المفروضة على نظام خامنئي، وما يزال يخدع بعض الحزبيين العرب بتظاهره الكاذب بمساعدة المسلمين وهو يلهث للحاق بالاتحاد الأوروبي الذي قلب له ظهر المجن.


هل قرأت هذا ؟
  • اتفاقية بين أرامكو والمحتوى المحلي لتعزيز توطين السلع والخدمات
  • وزراء الداخلية بمجلس التعاون يدينون الهجمات التخريبية على منشآت أرامكو
  • 6 إيجابيات تعزز أداء الأسهم السعودية رغم الهبوط
  • واشنطن شنت هجمات سيبرانية ضد إيران بعد اعتداء أرامكو


  • almowaten jobs
    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :