فيديو وصور.. مظاهرات حاشدة وسط بيروت ومطالبات برحيل السلطة
قطع للطرق ومواجهات مع قوات الأمن

فيديو وصور.. مظاهرات حاشدة وسط بيروت ومطالبات برحيل السلطة

الساعة 4:02 مساءً
- ‎فيالعالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
فيديو وصور.. مظاهرات حاشدة وسط بيروت ومطالبات برحيل السلطة
المواطن - متابعة

امتلأت ساحة رياض الصلح وسط بيروت، اليوم السبت، بآلاف المحتجين، للمطالبة بتغيير السلطة السياسية، وذلك في اليوم الثالث من التظاهرات، بعد مساء “عاصف” شهدته العاصمة اللبنانية الجمعة، حيث عمد بعض المحتجين إلى الاشتباك مع القوى الأمنية التي ردت بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

إلى ذلك، أكدت أن الجيش اللبناني عمد إلى فتح الطرقات الرئيسية في عدد من المناطق.

ودعت قيادة الجيش المتظاهرين إلى التجاوب مع القوى الأمنية وتسهيل أمور المواطنين.

وفي صور، جنوب لبنان، قام بعض الأشخاص المؤيدين لحركة أمل (التي يرأسها رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري)، اعتدوا على عدد من المحتجين، وفقا لـ”العربية”.

إلى ذلك، تجمع عدد من المتظاهرين في منطقة صيدا، مدخل الجنوب اللبناني، محتجين ضد الفساد والنخبة السياسية.

وأفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية بأن ناشطين نفذوا وقفة سلمية في ساحة شتوره، أدت لقطع الطريق زحلة في البقاع (شرق لبنان).

كما أشارت إلى أنه تم قطع الطريق الدولي عند دوار دورس في منطقة “بعلبك”، التي تعد خزان حزب الله.

وكانت بيروت استفاقت السبت على مشاهد تكسير طالت عدداً من المحال التجارية في العاصمة اللبنانية، وذلك خلال اليوم الثاني للتظاهرات الحاشدة التي انطلقت في عدة مدن لبنانية، احتجاجاً على الطبقة السياسية برمتها والفساد المستشري والضرائب والأوضاع المعيشية المتردية.

وقام بعض المحتجين في وقت سابق، بقطع الطريق في ساحة عبد الحميد كرامي وسط طرابلس (شمال لبنان) بالمستوعبات والإطارات المشتعلة.

وعمد الجيش اللبناني إلى فتح الطرقات التي كانت أغلقت في وسط بيروت، في حين لا تزال بعض الطرقات في مناطق “نهر الموت” والزوق والصفرا وجبيل (التابعة لمحافظة جبل لبنان)مقفلة.

كما أشارت مصادر إلى أن أعمال الشغب قسمت الشارع اللبناني بين مؤيد ومعارض، لا سيما بعد أن عمد بعض المحتجين أمس إلى تكسير عدة محال تجارية ومنها محلات “شوكولا” شهيرة يملكها وزير الاتصالات محمد شقير.

في حين أوضح رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت بأنه “لا يوجد أي تعديل في جدول رحلات طيران الشرق الأوسط، بشرط تأمين وصول طواقم الطائرات إلى مراكز عملهم داخل حرم مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، علماً أنه توجد طواقم رديفة جاهزة في حال تعذر وصول أي من الطواقم”.

وكانت قوات الأمن اللبنانية أطلقت مساء الجمعة الغاز المسيل للدموع وطاردت محتجين في العاصمة بيروت إثر خروج عشرات الآلاف في أنحاء لبنان في مسيرات تطالب بإسقاط النخبة السياسية التي يقولون إنها خربت الاقتصاد وأوصلته إلى نقطة الانهيار.

واستخدم بعض المتظاهرين، الذين كان من بينهم ملثمون، قضبانا حديدية لتهشيم واجهات المتاجر في بيروت. كما أغلقوا طرقا وأضرموا النيران في إطارات السيارات.

ومع اشتعال الحرائق بدت بعض الشوارع مثل ساحات المعارك وتناثر فيها الرصاص المطاطي وشظايا الزجاج واللوحات الإعلانية الممزقة. وظل رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحرائق حتى ساعة متأخرة من ليل الجمعة.

ولا حقاً أعلنت مديرية الأمن الداخلي في لبنان، في تغريدة عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي، ارتفاع عدد الجرحى من عناصرها إلى 52 بعموم البلاد، مشيرة إلى قيامها بتوقيف 70 شخصاً خلال قيامهم بأعمال شغب.

في المقابل انتشرت على مواقع التواصل صورة أثارت جدلاً واسعاً تظهر عدداً من الشبان الموقوفين مطروحين أرضاً، مكبلي الأيدي، ولم تتمكن العربية من التأكد من صحتها.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :