قصة المالكي.. يلاحق البرق في سماء الطائف وعاشق الطبيعة
رغم المخاطر واحتمالية الانزلاق أثناء التصوير في قمم الجبال

قصة المالكي.. يلاحق البرق في سماء الطائف وعاشق الطبيعة

الساعة 11:29 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن - الطائف

ما إن تتراكم الغيوم في سماء الطائف حتى يحمل المصور عبدالقادر المالكي كاميرته ويتوجه لسفوح الجبال، لالتقاط وميض البروق وجمال الغيوم.

وقال المصور الضوئي العضو في جمعية الثقافة والفنون بالطائف، الذي ظل خمسة أعوام، يلاحق جماليات السماء: “أعشق الطبيعة والغيم وتساقط الأمطار منذ صغري، ومنذ عام 2015 م، قمت بشراء كاميرا ذات مواصفات عالية، لرصد ومضات البروق التي تشكل منظراً طبيعياً خلاباً على جبال الهدا والطائف، وكذلك تصوير معانقة الغيوم للجبال وهطول الأمطار”، بحسب “العربية”.

وأضاف: “رغم المخاطر واحتمالية الانزلاق أثناء التصوير في قمم الجبال، إلا أنني أمارس هذه الهواية بشغف، خاصة فترة هطول الأمطار بغزارة على مدينة الطائف”.

وتابع: “تنقلت بين شعاب الطائف ووديانها، وتسلقت جبالها غير آبهٍ بالمخاطر والظروف المناخية، لكي أقتنص صوراً جميلة، فتصوير البروق لا يتدخل فيها المصور إلا ببذل السبب، ووضع الإعدادات المناسبة لتصوير البرق”.

وتوقف المالكي برهة ليستعيد حادثة مخيفة أثناء تصويره للبروق، فسرد قصته: “توجهت ذات يوم إلى أحد جبال الهدا لتصوير الأمطار والبروق، وكان المكان مزدحماً بالأشخاص والمركبات، وكنت منهمكًا حينها في التصوير، وعندما هطلت الأمطار بغزارة وأضاء البرق المكان بالكامل، تفاجأت أنني بقيت وحدي، وأُصبت حينها بالذعر والخوف لأغادر المكان سريعاً، رغم أنني علقت في الجبال وعشت ساعة عصيبة، ونجوت ولله الحمد واستطعت النزول إلى مكان آمن إلى أن توقف المطر”.



تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :