سبع عادات تربوية خاطئة
من التدليل إلى المسؤولية

سبع عادات تربوية خاطئة

الساعة 4:44 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, صحة وطب‎
0
طباعة
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف 

يرغب كل أب وأم في تربية أطفال أسوياء نفسيًا وعقليًا، وتجهيزهم بالمهارات الاجتماعية والعاطفية التي يحتاجونها ليصبحوا أشخاصًا بالغين مسؤولين.

واحدة من أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تطوير المرونة هي التخلي عن عادات الأبوة غير الصحية التي تحرم الأطفال من القوة العقلية التي يحتاجونها للتفكير، والشعور، والقيام بأفضل أداء في نواحي حياتهم، ومن أجل ذلك إليك 7 عادات تربوية يجب عليك التخلي، بحسب موقع بيزنس إنسايدر:

1-  التقليل من مشاعر طفلك:

عندما تقول أشياء مثل: لا تقلق بشأن ذلك، إنها ليست مشكلة كبيرة، فأنت تعني أن مشاعر طفلك خاطئة أو أنها غير مهمة، بدلًا من ذلك أخبره أنه لا بأس من الشعور بمجموعة متنوعة من العواطف، والمفتاح للعيش حياة أفضل هو إدارة العواطف وليس قمعها.

 2- الاستسلام لسوء السلوك:

من المغري أحيانًا أن تستسلم لنوبة غضب طفلك خاصة في الأيام التي لا تمتلك فيها الطاقة لمعالجة المشكلة، لكن في كل مرة تقدم لهم ما يريدون، تعلمهم أن سوء سلوكهم هو وسيلة فعالة لتلبية احتياجاتهم، لذلك علمهم طرقًا صحية لإدارة عواطفهم.

 3- التدليل:

قد تعتقد أنه من الجيد أن تنفق مبالغ باهظة على طفلك، ولكن هناك الكثير من الأبحاث التي توضح أن الإفراط في تدليل الأطفال يجعلهم يفتقدون مهارات الحياة القيمة مثل الانضباط الذاتي، وعلى المدى الطويل، تنخفض مستويات السعادة في مرحلة البلوغ، علمهم أن نيل الأغراض يأتي بعد تنفيذ شروط مهمة كإتمام بعض المهام المنزلية على سبيل المثال.

 4- توقع الأفضل:

لا تتوقع الكثير من طفلك في المجال الأكاديمي أو الرياضي، ساعد طفلك على تحقيق أهداف كبيرة، ولكن تأكد من أنها واقعية في نفس الوقت، وعوده على الاستفادة من الأخطاء والفشل في تطوير مهاراته الحياتية.

5- المسؤولية:

في السنوات الأخيرة، ظهر تجاه أنه من المهم أن نظهر للأطفال أننا نقدر آراءهم، حتى بلغ الأمر الاستعانة بآراء الطفل في قرارات مهمة مثل ما إذا كان يجب على العائلة الانتقال إلى مدينة جديدة أو إذا كان الوالد يجب أن يقبل وظيفة جديدة.

في حين أنه من الجيد أن نُظهر للأطفال أنك تقدر رأيهم، إلا أنه من المهم أيضًا توضيح أنك القائد، الأطفال بحكم كونهم أطفالًا لا يريدون مثل هذه المسؤولية الكبيرة، أوضح لهم أن لديك المعرفة والمهارات لتكون قائدًا جيدًا، قائدًا يستمع إلى الجميع، ولكن في النهاية تُتخذ القرارات بناءً على الحكمة والخبرة.

 6- أظهر الخوف الزائد:

على الرغم من أنه من الصعب رؤية طفلك يفشل، لكن الخوف الزائد عليهم يمنعهم من تعلم الدروس القيمة، في بعض الأحيان، أفضل شيء يمكنك القيام به لمساعدة الأطفال هو الابتعاد عن الطريق، امنحهم فرصة لاستعراض عضلاتهم بمفردهم والتعامل مع النتائج بعد عدم نجاحها.

 7- تبني الدفاع عن شكوكهم:

يجب أن يتعلم الأطفال كيف يرد عن شكوكه الذاتية بنفسه، تعويد الأطفال على الطمأنة المستمرة، لا يعلمهم كيفية تطوير مناجاة داخلية صحية، بل علم طفلك أن يجادل ويناقش، فعندما يفكر بأنه سيكون أسوأ طفل في نتائج الرياضيات، لا تجيبه اطمئن سيكون كل شيء على ما يرام، بل اسأله ما الدليل على أنك قد لا تكون الأسوأ؟ جمع الأدلة يمكن أن يساعدهم على تطوير نظرة أكثر واقعية ومتوازنة.




تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :