السديس: الحرمان منبرا هدى للعالمين وليسا لرفع الشعارات السياسية
وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية

السديس: الحرمان منبرا هدى للعالمين وليسا لرفع الشعارات السياسية

الساعة 1:05 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
السديس: الحرمان منبرا هدى للعالمين وليسا لرفع الشعارات السياسية
المواطن - الرياض

شدد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بأن الحرمين الشريفين للمناسك والعبادات وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية والتي تنبذ الشعارات والهتافات الطائفية والعنصرية بجمع أشكالها.

وقال السديس، في بيان نشره موقع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي: (جاءت الرسالة المحمدية شافية وافية ولم تترك للاجتهادات أو الطائفية مجالاً، وجاءت وفق كتاب منزل من رب العباد، جعل لمكة والمدينة حرمه، فقد امتن الله على عباده بأن جعل لهم حرماً آمنا فقال تعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ)، فالعاقل يتدبر ما جاء في القرآن الكريم ويعظم شعائر الله -عز وجل- ولا يجحد هذه النعم ويشوه صورة الإسلام والمسلمين ويرفع شعارات الطائفية وينشر البغضاء والكراهية وهو في أقدس الأماكن وأعظمها فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الْمُؤْمِنُ كَيِّسٌ فَطِنٌ حَذِرٌ).

كما استشهد الشيخ السديس بقول الله تعالى (فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) وقوله صلى الله عليه وسلم (إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة، وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي، ولم يحل لي إلا ساعة من نهار، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة)، وقول النبي صلى الله عليه وسلم (ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة والمدينة)، مطالبا جميع المسلمين والمسلمات بتدبر هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة التي هي خير دليل على عظم مكانة المسجد الحرام والمسجد النبوي فالعاقل من يتدبر القول الفصل ويعمل به ولا يعكر على المسلمين شعائرهم وعباداتهم وإنما يجعل هذه المقدسات الدينية للعبادة والتقرب من الله -عز وجل-.

وأكد الرئيس العام أن الحرمين الشريفين محفوظات بوعد إلهي إلى قبل قيام الساعة بقليل ولن يعبث بها العابثون إلا بعد أن تخلوا الأرض من أهل التوحيد وأن بلاد الحرمين الشريفين يقوم عليها ولاة أمر صالحين مصلحين من أهل التوحيد يؤمنون بالله -عز وجل- ولا يتميزون لا بطائفية ولا شعارات ولا يقبلون بالعبث والعابثين الذين يكدرون على عباد الله عباداتهم وشعائرهم.
وختم معالي الرئيس العام حديثه بقول الله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم).

 


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :